الجراحة الرأبيَّة

قيم هذا الموضوع
( الأصوات)

تُعدُّ الجراحةُ التجميليَّة أو الجراحةُ الرأبيَّة plastic surgery هي أحدَ فروع الجراحة المتخصِّصة في إصلاح وإعادة بناء النُّسُج والجلد المفقود أو المُتضرِّر؛ وتُجرى هذه الجراحةُ نتيجة جراحةٍ سابقة أو مرض أو إصابة أو تشوُّه خِلقي عادةً.

والهدفُ الرئيسي من الجراحة التجميليَّة هو إعادة وظيفة النُسُج والجلد إلى وضعها الطبيعي تقريباً قدرَ الإمكان. ويُعدُّ تحسينُ مظهر أجزاء الجسم من الأمور الضروريَّة، إلاَّ أنَّه هو حاجة ثانويَّة.

في الوقع، تختلف الجراحةُ الرأبيَّة plastic surgery عن الجراحة التجميليَّة cosmetic surgery، والتي هي مُجرَّد جراحةٌ تُجرى لتغيير مظهر الشخص السليم لتحقيق ما يُشعره بأنَّ مظهرَه أصبح مرغوباً أكثر.




اللجوءُ إلى الجراحة الرأبيَّة

تُجرى الجراحةُ الرأبيَّة لإصلاح الحالات التالية:

* التشوُّهات الخِلقيَّة، كالشفة الأرنبيَّة والحنك المشقوق cleft lip and palate والأصابع الوتراء (المتلاصِقة) webbed fingers والوحمات birthmarks.

* المناطق المتضرِّرة نتيجة استئصال الأنسجة السرطانيَّة من الوجه أو الثدي مثلاً.

* الحروق البالغة أو الإصابات الخطيرة الأخرى، كالتي تحدث عندَ وقوع حوادث مروريَّة.

كما قد تساعد الجراحةُ الرأبيَّة على استعادة الشخص لثقته بنفسه وتقديره لذاته بعدَ إجراء الجراحة.




طرق إجراء الجراحة الرأبيَّة

تستعمل الجراحةُ الرأبيَّة مجموعةً كبيرةً من الأساليب الاستبنائيَّة reconstructive techniques، وفيما يلي أهمّها:

* الطُّعوم الجلدية skin grafts، حيثُ تُستأصلُ أجزاءٌ من الجلد السليم من منطقة غير مصابة من الجسم، لتَحِلَّ مَحَلَّ الجلد المفقود أو المتضرِّر.

* جراحة السديلة الجلديَّة skin flap surgery، حيثُ تُنقلُ قطعةٌ نسيجيَّة من أحد أجزاء الجسم إلى مكانٍ آخر، إضافةً إلى الأوعية الدمويَّة التي يُحافظ على بقائها حيَّةً؛ ويُسمَّى هذا الإجراءُ بجراحة السديلة flap surgery، لأنَّ الجلد السليم يبقى متَّصلاً جزئيَّاً بالجسم خلال نقله إلى مكان آخر عادةً.

* تمديد أو توسيع النسيج tissue expansion، حيث يُمطَّطُ النسيج المحيط بالمنطقة المتضرِّرة لإتاحة المجال لنموِّ المزيد من لجلد، ثم يمكن استعمالُ الجلد الزائد للمساعدة على تجديد المناطق القريبة أو المجاورة.

كما يستعملُ الجرَّاحون، بالإضافة إلى هذه الأساليب الرئيسيَّة، مجموعةً كبيرةً من الطرق الأخرى، مثل نقل الدهون fat transfer أو التطعيم grafting (حيثُ تُستأصل الدهونُ من إحدى مناطق الجسم لتُدخَل في مكانٍ آخر، وذلك لتصحيح عدم تناظر الكتفين عادةً)، أو الغلق بالتخلية vacuum closure (حيث يُطبَّق شفطٌ على الجرح من خلال قطعة معقَّمة من الرغوة لسحب السوائل وتعزيز الشفاء)، أو إخفاء العيوب باستعمال مساحيق أو كريمات التجميل أو استعمال الأجهزة التعويضيَّة الاصطناعيَّة prosthetic devices مثل الأطراف الاصطناعيَّة artificial limbs.




مخاطر الجراحة الرأبيَّة

توجد مخاطرُ ومضاعفاتٌ مرتبطة بالجراحة الرأبيَّة، وذلك مثل أيِّ نوع من أنواع الجراحة الأخرى. وتعتمد درجةُ الخطر على عدَّة عوامل، ومنها صِغَر أو كِبَر مساحة النسيج التي تُجرى عليه الجراحة، والصحَّة العامة للشخص الذي تُجرى له العمليَّة.

توجد مخاطرُ معيَّنةٌ مرتبطة ببعض الإجراءات، إلاَّ أنَّ المخاطرَ العامة تتضمَّن ما يلي:

* الشعور بالألم والانزعاج.

* العدوى.

* التندُّب.

* فشل ترميم منطقة من الجلد بسبب عدم تغذيتها بكميَّةٍ كافية من الدم.




 

سياسية تحرير المحتوى: اقرأ المزيد

المراجع
NHS CHOICES

 

أخر تعديل: 2 اكتوبر 2016