العِلاج بالتَّخلِيج الكهربائيّ

قيم هذا الموضوع
( الأصوات)

في أثناء هذا العلاج، يُحرِّضُ التيَّار الكهربائيّ نوبةَ اختلاج seizure في الدِّماغ، ويرى الأطبَّاء أنَّ نشاطَ نوبة الاختِلاج قد يُساعِدُ الدِّماغ على إعادة وصلاته بنفسه، ممَّا يُساعد بدوره على التخفيفِ من الأعراض؛ ويُعدُّ العِلاجُ بالتَّخلِيج الكهربائيّ من الطرق الآمنة والفعَّالة بشكلٍ عام، ويحتاج إلى التخدير العام غالباً، أي إلى دخول المستشفى.

يُقدَّم للمريض دواءٌ مُرخٍ للعضلات muscle relaxant، بالإضافة إلى دواءٍ آخر (مُخدِّر قصير المفعول) حتى ينام لفترةٍ قصيرة ولا يشعر بالألم.

تُثبَّت 4 أقطاب كهربائيَّة على فروة الرَّأس، يُسجِّل اثنان منها نشاطَ الدِّماغ، بينما يُستخدم القطبان الآخران لتمرير التيار الكهربائيّ.

بعدَ أن يبدأ مفعولُ التخدير العام، تُمرَّر كمية صغيرة من التيار الكهربائيّ إلى الرأس ليجري تحريض نشاط اختلاجي في الدِّماغ، وهو يستمرّ حوالة 40 ثانيةً؛ ويُعطَى للمريض دواء لمنع النوبة من الانتقال عبرَ الجسم؛ ونتيجة لهذا، ستتحرَّك اليدان أو القدمان بشكلٍ بسيط في أثناء الإجراء.

يُستخدَم هذا الإجراء مرَّة واحِدة كل 2 إلى 5 أيَّام بحيث يتراوح العددُ الإجمالي للجلسات بين 6 إلى 12 جلسةً، ولكن قد يحتاج الأمر إلى أكثر من هذا أحياناً.

عندما يعود المريضُ إلى وعيه من بعد انتهاء مفعول المُخدِّر، لن يتذكَّر ما حدث، وستُقدَّم له الرعايةُ المطلوبة إلى أن يستردَّ عافيته من جديد.



 

 

 

كلمات رئيسية:
كلمات رئيسية: العلاج بالصدمة، shock treatment، العِلاجُ بالتَّخلِيج الكهربائيّ، electroconvulsive therapy، اختلاج، seizure.

سياسية تحرير المحتوى: اقرأ المزيد

أخر تعديل: 3 اكتوبر 2016