سرطان البروستات

قيم هذا الموضوع
( الأصوات)

ليس هناك اختبارٌ مميَّز يُشخِّص سرطانَ البروستات؛ وجميعُ الاختبارات المُستَعملة للمساعدة على تشخيص الحالة لها فوائد ومخاطر، ولذلك يجب على الطبيب أن يناقشَها مع المصاب.

تُعدُّ الاختباراتُ الدمويَّة هي الاختبارات الأكثر شيوعاً في تشخيص سرطان البروستات، وكذلك الفحص السريري للبروستات والمعروف بالمسِّ الشرجي digital rectal examination (DRE) وأخذ الخزعة.

قد يكون الاختبارُ الدموي، وهو اختبار المستضد النوعي للبروستات prostate-specific antigen (PSA) test (والذي يقيس مستوى هذا المستضدّ)، مساعداً على الكشف المبكِّر عن سرطان البروستات. ولكن، لا ينبغي إجراءُ اختبار PSA بشكلٍ دوري للتحرِّي عن سرطان البروستات، حيث إنَّ نتائجَه قد تكون غير موثوقة.

اختبارُ المستضد النوعي للبروستات في الدم ليس اختباراً نوعيَّاً لسرطان البروستات؛ فقد يزيد المستضدّ النوعي للبروستات نتيجة نموٍّ كبيرٍّ غير سرطاني للبروستات large non-cancerous growth of the prostate (BPH)، أو عدوى في السبيل البولي urinary أو التهاب البروستات، بالإضافة إلى سرطان البروستات. كما أنَّ ارتفاعَ مستويات المستضد النوعي للبروستات لا يمكنه إعلام الطبيب عمَّا إذا كان سرطانُ البروستات قد وصل إلى مرحلة تُهدِّد حياة المصاب.



 

 

 

كلمات رئيسية:
كلمات رئيسية: سرطان البروستات، prostate cancer، تضخُّم البروستات الحميد، benign prostatic hyperplasia، ضخامة البروستات، prostate enlargement، المس الشرجي، digital rectal examination (DRE)، اختبار المستضد النوعي للبروستات، prostate-specific antigen (PSA) test، استئصال جراحيّ للبروستات، ضعف الانتصاب، erectile dysfunction، سلس البول، urinary incontinence

سياسية تحرير المحتوى: اقرأ المزيد

أخر تعديل: 3 اكتوبر 2016