نقصُ التِّستوستيرون

قيم هذا الموضوع
( الأصوات)
نقصُ التِّستوستيرون - كافة

التِّستُوستيرون testosterone هو هرمونٌ تُنتِجه الخُصيتان testicles عندَ الرجال. وهو من العوامل المهمَّة في تحفيز الرغبة الجنسيَّة عندَ الرجال، كما يؤثِّر في مظهرهم الجسمي.

وقد تؤدِّي حالاتٌ صحيَّة خاصَّة أو استعمال أدويةٍ أو حدوث إصابة إلى خفض مستوى التستوستيرون. كما أنَّ مستوى التِّستوستيرون يهبطُ بشكلٍ طبيعي مع التقدُّم بالعمر. وقد يؤثِّر مستواه في الرغبة الجنسية والمزاج والجسم.

وقد تساعد المعالجةُ باستعمال التستوستيرون على تخفيف الأعراض.




تأثير التِّستوستيرون في الصحَّة

يؤدِّي التستوستيرون إلى جعل الشخص يبدو ويشعر كما لو أنَّه رجل، حيث يساعد هذا الهرمونُ الرجلَ على أداء الوظائف التالية:

  • المحافظة على متانة العظام وقوة العضلات.
  • تحديد أماكن نموِّ الشعر وتموضع الدهن في الجسم.
  • إنتاج النطاف.
  • المحافظة على الرغبة الجنسية.
  • إنتاج كريَّات الدم الحمراء.
  • تعزيز الطاقة والمزاج.




أسباب انخفاض مستوى التستوستيرون

يبدأ مستوى التستوستيرون بالانخفاض تدريجيَّاً بعدَ بلوغ الرجل عمرَ الثلاثين عاماً. ويحدث هذا الأمرُ بشكلٍ طبيعي.

وتنطوي الأسبابُ الأخرى لانخفاض التستوستيرون على ما يلي:

  • الآثار الجانبية لاستعمال الأدوية، كتلك الناجمة عن استعمال المعالجة الكيميائية.
  • تضرُّر الخصية أو إصابتها بالسرطان.
  • حدوث مشاكل في الغدد الموجودة في الدماغ، والتي تعمل على ضبط إنتاج الهرمون.
  • نقص وظيفة الغدَّة الدرقية.
  • وجود الكثير من الدهون في الجسم (البدانة).
  • اضطرابات أو أمراض أو معالجات طبِّية أو حالات عدوى أخرى.

أعراض نقص التستوستيرون

لا تظهر أيَّةُ أعراض عندَ بعض الرجال الذين انخفضت لديهم نسبة التستوستيرون، إلاَّ أنَّه قد تظهر لدى البعض الآخر الأعراضُ التالية:

  • نقص الرغبة الجنسية.
  • حدوث مشاكل في الانتصاب.
  • نقص تعداد النطاف.
  • المعاناة من مشاكل في النوم، مثل الأرق.
  • حدوث نقص في حجم العضلات وقوَّتها.
  • نقص النسيج العظمي.
  • زيادة في دهون الجسم.
  • الاكتئاب.
  • اضطراب التركيز.

قد يُشكِّلُ ظهورُ بعض الأعراض جزءاً طبيعيَّاً من التقدُّم بالعمر، حيث يُعدُّ من الطبيعي الشعورُ بانخفاض الرغبة الجنسية مع التقدُّم بالسن. ولكن ليس من الطبيعي عدمُ وجود المتعة في الجماع.

كما قد تنجم الأعراضُ عن حالاتٍ أخرى، مثل ارتفاع ضغط الدم؛ فإذا كان أحدُ هذه الأعراض يتسبَّبُ بالإزعاج للشخص، فعليه استشارة الطبيب.




الخيارات العلاجية

يُحتمل أن يقومَ الطبيبُ بطلب إجراء اختبارٍ دموي للتحرِّي عن مستوى التستوستيرون. كما يمكن للشخص أن يتحقَّقَ من الأسباب الأخرى لظهور الأعراض، والتي تشتمل على الآثار الجانبيَّة للأدوية أو مشاكل الغدَّة الدرقية أو الاكتئاب.

إذا كانت نسبةُ التستوستيرون منخفضة، فقد يكون من المفيد اللُجوءُ إلى المعالجة الهرمونية، حيث يكون تركيبُ الدواء المستعمل من التستوستيرون الصناعي. ويمكن استعمالُه على شكل هلامة أو لصاقة أو حقنة أو زرعة.

قد تؤدِّي المعالجةُ إلى تخفيف الأعراض عندَ بعض الرجال؛ فهي قد تساعد على المحافظة على متانة العظام وقوَّة العضلات. ولكنَّ دورَ المعالجة الهرمونية في المساعدة على تدبير نقص التستوستيرون عندَ كبار السن ما زال مجهولاً.

هناك أخطارٌ لاستعمال المعالجة بالتستوستيرون؛ فهي قد تزيد من خطر حدوث نوبة قلبية أو سكتة دماغية. ويمكن أن تكونَ المعالجةُ الهرمونية غيرَ آمنةٍ عندَ الرجال المصابين بسرطان البروستات أو الثدي.




متى ينبغي الاتصال بالطبيب؟

يجب استشارةُ مقدِّم الرعاية الصحية في الحالات التالية:

  • عندَ ظهور أعراض نقص التستوستيرون.
  • عند وجود أسئلة أو مخاوف من المعالجة.




 

سياسية تحرير المحتوى: اقرأ المزيد

المراجع
MedlinePlus

 

أخر تعديل: 4 اكتوبر 2016