النوبات الحُمّوية عند الأطفال

قيم هذا الموضوع
( الأصوات)

يخشى الكثيرُ من الأهالي أن تكونَ النوبات الحُمّويّة مؤشراً على احتمال إصابة طفلهم بالصرع مع زيادة عمره، والصرعُ هو الحالة التي تحدث فيها نوباتٌ متكررة من دون أن يكون للحمّى دورٌ فيها.

وهنا، ينبغي التذكيرُ بأنه على الرغم من الارتباط بين الإصابة بالنوبات الحُمّويّة والصرع، إلا أنَّ الاحتمال يبقى محدوداً، ولا يعدو 2 في المائة في حالات النوبات الحُمّويّة البسيطة، و 5 في المائة من حالات النوبات الحُمّويّة المُعقَّدة. بينما تبلغ نسبةُ الإصابة بالصرع بشكل عام بين الأشخاص السليمين حوالي 1 في المائة.

النوبةُ الحُمّويّة مرعبة.. ولكنها غير ضارَّة

قد تكون مشاهدةُ الطفل في أثناء نوبة حُمّويّة مرعبةً جداً لوالديه ومن حوله، وخاصةً إذا كانت المرة الأولى التي يُصاب بها الطفلُ بمثل هذه النوبة، إلا أنَّها آمنة العواقب ولا تُشكِّل تهديداً على صحة الطفل.



 

 

 

كلمات رئيسية:
نوبة، صرع، النوبات الحُمّويّة، النوبات الحراريَّة، febrile seizure، إغماء، فقدان وعي، عض لسان، صرع، نوبة صرع، عدوى، وراثة، حرارة، استعادة وعي، وضعية الإفاقة، recovery position.

سياسية تحرير المحتوى: اقرأ المزيد

المراجع
NHS Choices, UK

 

أخر تعديل: 4 اكتوبر 2016