صداع الشقيقة

قيم هذا الموضوع
( الأصوات)

يجب مراجعةُ الطبيب عندما تكون أعراضُ الشقيقة متكرِّرة أو شديدة.

قد يكون استعمالُ المسكنات البسيطة، كالباراسيتامول أو إيبوبروفين، فعَّالاً لتسكين ألم الشقيقة؛ إلا أنّه ينبغي الحرصُ على عدم الإفراط في استعمال المسكنات، لأنَّها قد تزيد من صعوبة معالجة الصداع مع مرور الوقت.

كما يجب تحديدُ موعدٍ لزيارة الطبيب إذا كان حدوثُ نوبة الشقيقة متكرِّراً (أكثر من خمس مرَّاتٍ شهريَّاً)، حتى وإن كان بالإمكان ضبطها باستعمال الدواء، فقد تكون هناك فائدةٌ من استعمال المعالجة الوقائيَّة.

يجب طلبُ المساعدة الطبيَّة الإسعافية عند حدوث الحالات التالية عندَ الشخص:

  • حدوث شلل أو ضَعف في إحدى الذراعين أو كليهما، أو في أحد جانبي الوجه.
  • التلعثم في الكلام أو اضطرابه.
  • صداع مبرِّح مفاجئ يؤدِّي إلى ألمٍ شديد لا يشبه أيَّ ألمٍ شعر به الشخص سابقاً.
  • صداع متزامن مع الإصابة بالحمَّى وتيبُّس الرقبة وتخليط ذهني ونُوَب صرعيَّة ورؤية مزدوجة وطفح جلدي.

قد تكون هذه الأعراضُ مؤشِّراً على وجود حالةٍ أشدّ خطورة، كالسكتة الدماغيَّة أو التهاب السحايا؛ ولذلك يجب تقييمُ هذه الأعراض من قِبلِ الطبيب بأسرع وقتٍ ممكن.



 

 

 

كلمات رئيسية:
شقيقة، migraine، صداع، headache، شقيقة مصحوبة بأورة، migraine with aura، شقيقة غير مصحوبة بأورة، migraine without aura، شقيقة مصحوبة بأورة دون صداع، migraine aura without headache، شقيقة صامتة، silent migraine، تريبتان، triptans، توبيرامات، topiramate، بروبرانولول، propranolol.

سياسية تحرير المحتوى: اقرأ المزيد

أخر تعديل: 4 اكتوبر 2016