صداع الشقيقة

قيم هذا الموضوع
( الأصوات)

ينبغي عندَ الاشتباه بدور مُحفِّزٍ معيَّن بالتسبُّب بحدوث الشقيقة، كالشدَّة النفسية أو تناول نوعٍ معيَّنٍ من الأغذية، أن يتجنبَ الشخصُ التعرُّضَ لهذا المُحفِّز، لأنَّ ذلك قد يساعدُ على تقليل خطر المعاناة من الشقيقة.

وكذلك فقد يفيد الحفاظُ على نمط حياةٍ صحي بشكلٍ عام، بما ينطوي عليه من ممارسة الرياضة بانتظام والنوم وتناول وجبات الطعام بشكلٍ مناسب، بالإضافة إلى الحرص على تجنُّب التجفاف والحد من استهلاك الكافيين.

أمَّا إذا كان ألمُ نوبات الشقيقة شديداً، أو إذا استمرَّت المعاناةُ من الأعراض رغم محاولة تجنُّب المُحفِّزات المحتملة، فقد يقوم الطبيبُ بوصف أدويةٍ تساعد على منع حدوث المزيد من النوبات.

تشتمل الأدويةُ المستعملة للوقاية من حدوث نوبات الشقيقة على الأدوية المضادَّة لنوبات الصرع anti-seizure medication، كالتوبيرامات topiramate، وكذلك دواء بروبرانولول propranolol الذي يُستَعملُ في علاج ارتفاع ضغط الدم عادةً. وقد يستغرق بدءُ تحسُّن أعراض الشقيقة، بعدَ استعمال الأدوية، عدَّةَ أسابيع.



 

 

 

كلمات رئيسية:
شقيقة، migraine، صداع، headache، شقيقة مصحوبة بأورة، migraine with aura، شقيقة غير مصحوبة بأورة، migraine without aura، شقيقة مصحوبة بأورة دون صداع، migraine aura without headache، شقيقة صامتة، silent migraine، تريبتان، triptans، توبيرامات، topiramate، بروبرانولول، propranolol.

سياسية تحرير المحتوى: اقرأ المزيد

أخر تعديل: 4 اكتوبر 2016