الاضطراب الوسواسي القهري

قيم هذا الموضوع
( الأصوات)

يتردَّد الأشخاصُ المصابون بالاضطراب الوسواسي القهري كثيراً في طلب المساعدة، لأنَّهم يشعرون بالخجل أو بالحرج؛ إلاَّ أنَّ الاضطرابَ الوسواسي القهري لا يستدعي الشعورَ بالخجل أو بالحرج منه، فهو حالةٌ صحيَّةٌ طويلة الأمد تشبه الإصابةَ بداء السكري أو بالربو، والإصابةُ به ليست ناجمةً عن خطأ الشخص المُصاب.

يُعدُّ طلبُ المساعدة ضروريَّاً، لأنَّه من غير المحتمل أن تتحسَّنَ الأعراضُ من دون علاج، بل ربَّما تتفاقم هذه الأعراض.

يجب مراجعةُ الطبيب عندَ الشكِّ بوجود إصابة بالاضطراب الوسواسي القهري. ويُحتملُ في البداية أن يقومَ الطبيبُ بطرح بعض الأسئلة المتعلِّقة بالأعراض، ومدى تأثيرها في الشخص.

وإذا اشتبه الطبيبُ بوجود الاضطراب الوسواسي القهري، فقد يكون من الضروري تحويلُ الحالة إلى طبيبٍ اختصاصي لتقييم الحالة، ووصف العلاج المناسب.



 

 

 

كلمات رئيسية:
الاضطراب الوسواس القهري، Obsessive compulsive disorder (OCD)، وسواس، obsession، سيروتونين، serotonin، المعالجة السلوكيَّة المعرفيَّة، cognitive behavioural therapy (CBT)، مثبطات استرداد السيروتونين الانتقائية، selective serotonin reuptake inhibitors (SSRIs).

سياسية تحرير المحتوى: اقرأ المزيد

أخر تعديل: 4 اكتوبر 2016