الاضطراب الوسواسي القهري

قيم هذا الموضوع
( الأصوات)

يكون مآلُ الاضطراب الوسواسي القهري جيِّداً بعدَ معالجته، حيث إنَّ الكثيرَ من الأشخاص المصابين بهذا الاضطراب يتعافون في نهاية الأمر، أو إنَّ شدَّةَ الأعراض التي يُعانون منها تنخفض بحيث يتمكَّن الشخصُ من الاستمتاع بنوعيةِ حياةٍ جيدة.

وفيما يلي عرضٌ لعلاجات الاضطراب الوسواسي القهري الرئيسية:

  • المعالجة السلوكيَّة المعرفيَّة cognitive behavioural therapy (CBT): تنطوي على استعمال العلاج المعروف بالتعرُّض التدريجي مع الوقاية من ردَّة الفعل graded exposure with response prevention (ERP)، وهذا ما يُشجِّع على مواجهة الخوف ويسمح بحدوث الأفكار الوسواسية من دون "تحييدها أو تعديلها neutralising" بالتصرُّفات القهريَّة.
  • مثبِّطات استرداد السيروتونين الانتقائية selective serotonin reuptake inhibitors (SSRIs) : يمكن أن تساعدَ هذه الأدويةُ على تخفيف شدَّة الأعراض، من خلال تغيير توازن المواد الكيميائية في الدماغ.

إذا لم تكن هذه العلاجاتُ فعَّالةً، أو كانت الإصابة شديدة، فقد يكون من الضروري تحويلُ الحالة إلى طبيبٍ اختصاصي بالصحة التفسية لوصف العلاج المناسب.



 

 

 

كلمات رئيسية:
الاضطراب الوسواس القهري، Obsessive compulsive disorder (OCD)، وسواس، obsession، سيروتونين، serotonin، المعالجة السلوكيَّة المعرفيَّة، cognitive behavioural therapy (CBT)، مثبطات استرداد السيروتونين الانتقائية، selective serotonin reuptake inhibitors (SSRIs).

سياسية تحرير المحتوى: اقرأ المزيد

المراجع
NHS Choices, UK

 

أخر تعديل: 4 اكتوبر 2016