ألم العصب الوركي – عرق النِّسا

قيم هذا الموضوع
( الأصوات)

غالباً ما يزول ألمُ عرق النِّسا من تلقاء نفسه في غضون بضعة أسابيع، إلا أنَّه قد يدوم في بعض الحالات سنةً أو أكثر. وينبغي على المريض زيارة الطبيب في حال كانت الأعراضُ التي يشكو منها شديدةً أو مستمرَّة، أو في حال أنها تزداد سوءاً مع مرور الوقت.

ويمكن للطبيب أن يشخِّصَ المرضَ من خلال سؤال المريض عن الأعراض التي يشكو منها، ومن ثمَّ يقوم بوصف الدواء المناسب له، وقد يُحيله إلى استشاري في الأمراض العصبية إذا كانت الحالةُ معقَّدة أو تتطلَّب المزيدَ من التحرِّي.

ينبغي على المريض الاتِّصال بالإسعاف فوراً إذا شعر بفقدان الحسِّ بين الساقين وحول الأُليَتين (الردفين)، أو فقدان السيطرة على المثانة أو المصرة الشرجية. وعلى الرغم من أنَّ تلك الأعراضَ نادرة، إلا

أنَّها قد تكون علامةً على الإصابة بحالة خطيرة تُدعى متلازمة ذنب الفرس cauda equina syndrome.



 

 

 

كلمات رئيسية:
كلمات رئيسية: عصب، عرق النسا، عرق الأنسر، أو ألم العصب الوركي، Sciatica، ألم، انضغاط العصب الوركي، sciatic nerve، عمود فقري، نخاع شوكي، قناة فقرية، قرص غضروفي، خدر، تنميل، متلازمة ذنب الفرس، cauda equina syndrome.

سياسية تحرير المحتوى: اقرأ المزيد

أخر تعديل: 12 اكتوبر 2016