داء موندور

قيم هذا الموضوع
( الأصوات)

ليس من الضروري استعمالُ علاجٍ لتدبير داء موندور، لأنَّه يتحسَّن من تلقاء نفسه.

يستمرُّ الشعورُ بالألم في هذه الحالة أسبوعين عادةً، ولكنَّ الحبلَ يبقى عدَّةَ أشهر قبلَ أن يزول تماماً. وقد يكون من الضروري استعمالُ مسكِّنٍ للألم، كالأدوية المضادَّة للالتهاب (إمَّا على شكل هلامة تُطبَّق على المنطقة المصابة أو على شكل أقراص).

وقد يساعد ارتداءُ حمَّالة ملائمة وإراحة الذراع على تخفيف الانزعاج.

يمكن أن تشعر المرأةُ بالقلق من إصابتها بمرض موندور. وحتى وإن شعرت بالارتياح بعد التأكُّد من أنَّ الحالةَ حميدة، لكنَّ شعورها بالقلق من سرطان الثدي يبقى قائماً.

لا تزيد الإصابةُ بداء موندور من خطر حدوث سرطان الثدي، إلاَّ أنَّه من الضروري مراقبةُ الثدي والعودة إلى الطبيب عندَ ملاحظة حدوث أيّ تغيُّرات في الثديين، بصرف النظر عن سرعة حدوثها بعد تشخيص داء موندور.



 

 

 

كلمات رئيسية:
كلمات رئيسية: مرض موندور، داء موندور، mondor’s disease، حميد، benign، التهاب الوريد الخُثاري، thrombophlebitis، سرطان الثدي، breast cancer، صورة شعاعية للثدي، mammogram

سياسية تحرير المحتوى: اقرأ المزيد

المراجع
NHS CHOICES

 

أخر تعديل: 12 اكتوبر 2016