اضطرابُ القلق المُعمَّم عندَ البالغين

قيم هذا الموضوع
( الأصوات)

يكون تأثيرُ اضطراب القلق المُعمم كبيراً في حياة الشخص اليومية، ولكن هناك العديد من المعالجات المختلفة التي يمكنها أن تُخفِّفَ من الأعراض:

  • المعالجة النفسية، كالعلاج السلوكي المعرفي cognitive behavioural therapy (CBT).
  • الأدوية، كاستعمال أحد أنواع مضادَّات الاكتئاب التي تُسمَّى مثبطات استرداد السيروتونين الانتقائية selective serotonin reuptake inhibitors (SSRIs).

ويمكن للشخص أن يقومَ بعدَّة أشياء قد تساعدُ على خفض مستوى القلق الذي يُعاني منه، مثل:

  • دعم اعتماد الشخص على نفسه.
  • الممارسة المنتظمة للرياضة.
  • إيقاف التدخين.
  • الامتناع عن تناول الكحول وخفض استهلاك الكافيين.

يستطيع الكثيرُ من الأشخاص السيطرةَ على مستويات القلق التي يُعانون منها باستعمال العلاج. إلاَّ أنَّه قد تكون هناك ضرورةٌ للاستمرار في استعمال بعض العلاجات لفترةٍ طويلة، وقد يمرُّون بفتراتٍ تتفاقم فيها الأعراضُ التي يُعانون منها.



 

 

 

كلمات رئيسية:
اضطراب القلق المعمم، (GAD) Generalised anxiety disorder، قلق، اضطراب الهلع، panic disorder، رُهاب الميادين، agoraphobia، رُهاب الأماكن المغلقة، claustrophobia، اضطراب الكرب التالي للرضح، post-traumatic stress disorder (PTSD)، اضطراب القلق الاجتماعي، social anxiety disorder، رُهاب المجتمع، social phobia، سيروتونين، serotonin، نورأدرينالين، noradrenaline، العلاج السلوكي المعرفي، cognitive behavioural therapy (CBT)، مثبطات استرداد السيروتونين الانتقائية، selective serotonin reuptake inhibitors (SSRIs).

سياسية تحرير المحتوى: اقرأ المزيد

المراجع
NHS Choices, UK

 

أخر تعديل: 2 نوفمبر 2016