الأدوية المضادَّة للفطريَّات

قيم هذا الموضوع
( الأصوات)

قد يؤدِّي استعمالُ الأدوية المضادَّة للفطريَّات إلى ظهور آثارٍ جانبيَّة، وهي تختلف باختلاف نوع الدواء الذي يستعمله المريض.

الآثار الجانبيَّة لمضادَّات الفطريَّات الموضعيَّة

قد ينجم عن استعمال مضادَّات الفطريَّات الموضعيَّة، كالكريمات مثلاً، الآثارُ الجانبيَّةُ التالية:

  • حِكَّة.
  • شعور خفيف بالحرق.
  • احمرار.

يجب إيقافُ استعمال الدواء إذا كان أحد الآثار السابقة شديداً، ومراجعة الطبيب أو الصيدلاني للحصول على البديل المناسب.

الآثار الجانبيَّة لمضادَّات الفطريَّات الفمويَّة

تنطوي الآثارُ الجانبيَّة لمضادَّات الفطريَّات الفمويَّة، كالمَحافظ مثلاً، على ما يلي:

  • الشعور بالغثيان.
  • ألم في البطن.
  • إسهال.
  • انتفاخ بطن.
  • صداع.
  • طفح جلدي.
  • عُسر هضم.

تكون شدَّةُ هذه الآثار الجانبيَّة طفيفةً عادةً، ويقتصرُ تأثيرُها على فترةٍ زمنيَّةٍ قصيرةٍ .

وقد تتسبَّبُ مضادَّاتُ الفطريَّات بحدوث ردَّات فعل شديدة أيضاً، مثل:

  • ردَّات فعل تحسُّسيَّة: حدوث تورُّم في الوجه أو الرقبة أو اللسان، أو الشعور بصعوبة في التنفُّس.
  • ردَّات فعل جلديَّة شديدة: مثل تَقشُّر أو تنفُّط الجلد.

يجب إيقافُ استعمال الدواء عند ظهور أيٍّ من ردَّات الفعل السابقة، ثمَّ الاتصال بالطبيب مباشرةً.

أمَّا عندَ الشعور بصعوبةٍ في التنفُّس، فينبغي التَّوجُّهُ إلى أقرب قسمٍ للحوادث والطوارئ لتلقِّي العلاج الإسعافي المناسب.

الضرر الكبدي النَّاجم عن استعمال مضادَّات الفطريَّات

يُعَدُّ الضررُ الكبدي الناجم عن استعمال مضادَّات الفطريَّات الفمويَّة من الآثار الجانبيَّة النَّادرة وشديدة الخطورة.

لذلك، يجب إيقافُ استعمال الدواء والاتِّصال بالطبيب عندَ ظهور الأعراض التالية:

  • نقص الشهيَّة.
  • القيء.
  • الشعور بالتَّوعُّك لفترة زمنيَّة طويلة.
  • اليرقان: اصفرار الجلد وبياض العينين.
  • تحوُّل لون البول إلى الداكن أو البراز إلى الشاحب بشكلٍ غير طبيعي.
  • الشعور بتعب أو ضَعف غير طبيعي.

الآثار الجانبيَّة لمضادَّات الفطريَّات الوريديَّة

يُعَدُّ أمفوتيريسين بي Amphotericin B أكثر أنواع مضادَّات الفطريَّات الوريديَّة المُستَعملة شيوعاً. وهو يُعطى في المستشفى عن طريق التسريب الوريدي.

تشتمل الآثارُ الجانبيَّة لاستعمال أمفوتريسين على ما يلي:

  • نقص الشهيَّة.
  • الشعور بالتوعُّك.
  • القيء.
  • الإسهال.
  • ألم شرسوفي (ألم في الجزء الأعلى من البطن).
  • ارتفاع درجة حرارة الجسم (الحمَّى).
  • القشعريرة أو النوافض.
  • الصداع.
  • ألم عضلي ومفصلي.
  • فقر الدم (نقص عدد خلايا الدم الحمراء).
  • طفح جلدي.

ويمكن للأمفوتريسين أن يؤثِّرَ أيضاً في:

  • الكلى، مؤدِّياً إلى حدوث انخفاض غير طبيعي في مستويات بعض المعادن في الدم، كالبوتاسيوم أو المغنيزيوم.

وقد يؤدِّي استعمالُ الأمفوتريسين في حالاتٍ نادرة إلى حدوث مشاكل في:

  • القلب، حيث يتسبَّبُ بحدوث اضطراب في نظم القلب أو تغيُّراتٍ في ضغط الدم.
  • الكبد، حيث يُؤثِّرُ في طريقة عمله من خلال التسبُّب في تراكم البيليروبين في الدم مثلاً، والبيليروبين مادَّة صفراء تنجم عن تحطُّم خلايا الدم الحمراء.

وما دام أنَّ الأمفوتريسين يُسرَّب في المستشفى تحت إشرافٍ طبي، فإنَّ التأثيرات الضارة تُكتَشفُ وتُعالَج بشكلٍ سريعٍ عادةً. 

 

 

 

كلمات رئيسية:
الأدوية المضادَّة للفطريَّات، Antifungal medicines، فطريات، Fungi، كيراتين، keratin، فطور جلديَّة، dermatophytes، سعفة، ringworm، قدم الرياضي، athlete's foot، السُّلاق المهبلي، داء المبيضَّات المهبلي، vaginal thrush، داء الرشاشيَّات، aspergillosis، الرشاشيَّة، aspergillus، كلوتريمازول، clotrimazole، نترات إيكونازول، econazole nitrate، ميكونازول، miconazole، تيربينافين، terbinafine، فلوكونازول، fluconazole، كيتوكونازول، ketoconazole، أمفوتريسين، amphotericin.

سياسية تحرير المحتوى: اقرأ المزيد

أخر تعديل: 2 نوفمبر 2016