التهاب الأمعاء بخفيَّة الأبواغ

قيم هذا الموضوع
( الأصوات)

صُنِّفت خفيَّةُ الأبواغ حديثاً على أنَّها أحدُ أسباب الإسهال عندَ الأشخاص من جميع الأعمار، حيث تؤثِّرُ بشكلٍ كبيرٍ في الأشخاص الذين يعانون من ضَعفٍ في الجهاز المناعي، مثل:

  • الأشخاص الذين يستعملون أدويةً لتثبيط جهاز المناعة.
  • الأشخاص المصابين بفيروس العوز المناعي البشري أو بمتلازمة العوز المناعي المكتسب.
  • الأشخاص الذين أُجريَت لهم عمليَّاتُ زرع أعضاء.

لا تقتصر الإصابةُ في هذه المجموعات على الإزعاج، لأنَّها قد تؤدي إلى حدوث نقصٍ كبيرٍ ومهدِّد للحياة في العضلات وفي كتلة الجسم (هزال wasting) وسوء تغذية.

يكون عاملُ الخطر الرئيسي هو شرب المياه الملوَّثة بالفضلات (البراز). ويشتمل الأشخاصُ الأكثر عُرضةً لهذه الحالة على ما يلي:

  • الأشخاص الذين يتعاملون مع الحيوانات.
  • الرجال الشاذِّين جنسيَّاً.
  • الأشخاص الذين يكونون على اتِّصالٍ مباشر بأشخاصٍ مصابين بالعدوى.
  • الأطفال الصغار.

ويرتبط انتشارُ الحالة بالعوامل التالية:

  • الشرب من مصادر المياه العامة الملوَّثة.
  • شرب العصير غير المُبستر.
  • السباحة في أحواض السباحة والبحيرات الملوَّثة.

وقد حدثت حالاتُ انتشار كبيرة للحالة في بعض الأحيان.



 

 

 

كلمات رئيسية:
التهاب الأمعاء خفية الأبواغ، cryptosporidium enteritis، خفيَّة الأبواغ، cryptosporidium، خزعة معوية، intestinal biopsy، التلوين الصامد للحمض AFB، نيتازوكسانيد، nitazoxanide، أتوفاكون، atovaquone، باروموميسين، paromomycin، إسهال مائي، watery diarrhea.

سياسية تحرير المحتوى: اقرأ المزيد

أخر تعديل: 2 نوفمبر 2016