الهربس النطاقي

قيم هذا الموضوع
( الأصوات)

يُعدُّ المريضُ المصاب بالهربس النطاقي ناقلاً للعدوى إلى أن تجفَّ وتتلاشى آخر بثرة على جلده.

ولمنع انتشار هذه العدوى، ينبغي على المريض تجنُّبُ مشاركة المناشف أو الملابس مع الآخرين، أو السباحة وممارسة الألعاب التي تتضمَّن الاحتكاك بالآخرين. كما ينبغي على المريض تجنُّبُ الذهاب إلى العمل أو المدرسة إذا كان السائلُ يسيل من البثرات ولا يمكن تغطيتُها.

يمكن للعدوى بالحُماق أن تكونَ خطيرةً لدى بعض الفئات من الناس، فإذا كان الشخصُ مصاباً بالهربس النطاقي، يجب عليه تجنُّب:

  • النساء الحوامل اللواتي لم يُصبن سابقاً بهذه العدوى، فقد يؤدِّي ذلك إلى ضرر لدى الجنين.
  • الأشخاص الذين يعانون من مناعة ضعيفة، مثل المصابين بمتلازمة العوز المناعي المكتسب (الإيدز).
  • الأطفال الذين تقلُّ أعمارهم عن شهر واحد إذا لم يكن لديهم مناعة (أضداد) من والدتهم. وبشكلٍ عام، يكون التعرُّضُ للحماق خطيراً تحت عمر السنة.



 

 

 

كلمات رئيسية:
الهربس النطاقي، shingles، الفيروس النطاقي الحماقي، varicella-zoster، حُماق، جدري الماء، جديري مائي، chickenpox، الألم العصبي التالي للهربس postherpetic neuralgia، زوستافاكس، Zostavax.

سياسية تحرير المحتوى: اقرأ المزيد

أخر تعديل: 2 نوفمبر 2016