بيلة الفينيل كيتون

قيم هذا الموضوع
( الأصوات)

تكون الحالةُ الصحيَّة للبالغين المصابين ببيلة الفينيل كيتون أفضلَ ما داموا يتَّبعون النظامَ الغذائي منخفض البروتين.

لكن، وخلافاً للحالة عند الأطفال، فإنَّه من غير الشائع أن يُؤدي ارتفاع مستويات الفينيل ألانين عند البالغين المصابين ببيلة الفينيل كيتون إلى حدوث ضررٍ دائمٍ في أدمغتهم.

لذلك، تختلف آراءُ الأطبَّاء حول ضرورة الاستمرار في التزام البالغين المصابين ببيلة الفينيل كيتون باتباع النظام الغذائي المنخفض البروتين طوالَ حياتهم بشكلٍ صارم.

يجد بعضُ البالغين المصابين ببيلة الفينيل كيتون صعوبةً في اتِّباع النظام الغذائي منخفض البروتين، ويعودون إلى نظامهم الغذائي المعتاد. ونتيجةً لذلك، وقد يلاحظ بعضهم أنَّ وظائف أجسامهم لا تعمل كما يجب، فهم قد يُعانون من فقدان التركيز أو من بُطء ردَّات الفعل مثلاً، بينما لا تحدث عند البعض الآخر أيَّة مشاكل ويعيشون حياتهم بشكلٍ طبيعي.

ويمكن التخلُّصُ من الأضرار الناجمة عن عدم الالتزام الكامل بالنظام الغذائي المنخفض البروتين بالعودة إلى الالتزام الكامل به.

وينبغي على الشخص، الذي يرغب في مخالفة النظام الغذائي الخاص أن يقومَ بذلك تحت إشراف الطبيب، حتى يقومَ بمراقبةٍ منتظمةٍ لحالته، وليستعدَّ لحدوث أيّ مضاعفات قد تظهر.

أمَّا بالنسبة للنساء المصابات ببيلة الفينيل كيتون، فعليهنَّ العودة إلى الالتزام الكامل بالنظام الغذائي منخفض البروتين عند تفكيرهنَّ بحدوث حمل، لأنَّ ارتفاعَ مستويات الفينيل ألانين قد يضرُّ بالجنين.



 

 

 

كلمات رئيسية:
بيلة الفينيل كيتون، phenylketonuria (PKU)، فينيل ألانين، phenylalanine، هيدروكسيلاز الفينيل ألانين، phenylalanine hydroxylase

سياسية تحرير المحتوى: اقرأ المزيد

أخر تعديل: 2 نوفمبر 2016