تصوير البنكرياس والقنوات الصفراوية التنظيري بالطريق الراجع

قيم هذا الموضوع
( الأصوات)

يمكن اختصارُ مصطلح تصوير البنكرياس والقنوات الصفراوية التنظيري بالطريق الراجع endoscopic retrograde cholangiopancreatography بالرمز ERCP. وهو إجراءٌ يُستَعملُ لفحص الأقنية الصفراوية bile ducts، حيث يُجرى بواسطة المنظار الداخلي endoscope.

الأقنيةُ الصفراوية أنابيبٌ تمرُّ من خلالها مادة الصفراء من الكبد إلى المرارة gallbladder والأمعاء الدقيقة.




مراحل الإجراء

يُستَعملُ هذا التصويرُ عند معالجة الحصيات أو الأورام أو المناطق المتضيِّقة في الأقنية الصفراوية.

  • يبدأ هذا الإجراءُ بفتحٍ وريدٍ في الذراع، ثمَّ يستلقي الشخصُ على بطنه أو على جانبه الأيسر تحضيراً للاختبار.
  • يُعطى الشخص أدويةً مُرخيةً أو مهدِّئةً من خلال التسريب الوريدي.

• يُستَعملُ رذاذٌ لتخدير الحلق في بعض الأحيان. كما يساعد استعمالُ واقي الفم على حماية الأسنان. وينبغي نزعُ البدلات السنيَّة في حال وجودها.

يُدخَلُ المنظارُ الداخلي من خلال الفم بعدَ بدء تأثير الأدوية المهدِّئة، حيث يمرَّرُ من خلال المريء والمعدة حتى يصلَ إلى الاثناعشري duodenum (جزء الأمعاء الدقيقة الأقرب إلى المعدة).

  • ينبغي ألاَّ يشعرَ الشخصُ بالانزعاج، فقد تكون لديه فكرة بسيطة عن هذا الاختبار.
  • يمكن استعمالُ مُبعِد الفكين gag كأنبوب عند تمرير المنظار إلى المريء.
  • قد يشعر الشخصُ بتوسُّع الأقنية عندَ وصول المنظار الداخلي إليها.

يُمرَّرُ أنبوبٌ رفيعٌ (قثطار) من خلال المريء، ويُدخَلُ في القنوات المؤدية إلى البنكرياس والمرارة. ثمَّ تُؤخذُ صورةٌ بالأشعة السينية بعدَ حقن صبغةٍ خاصة في هذه القنوات، ممَّا يُساعد الطبيب على مشاهدة الحصيات والأورام والمناطق التي أصبحت متضيِّقة.

يمكن وضعُ أدوات خاصة بمساعدة المنظار الداخلي داخل هذه القنوات.




سبب هذا الإجراء

أكثر ما يُستَعملُ هذا الإجراءُ في معالجة مشاكل البنكرياس أو القنوات الصفراوية، والتي قد تؤدي إلى ألمٍ في البطن (في الجزء العلوي الأيمن أو المتوسط من منطقة المعدة غالباً)، وتحوُّل لون الجلد والعينين إلى اللون الأصفر (يرقان jaundice).

كما قد يُستعمل هذا التصويرُ في الحالات التالية:

  • فتح لمعة القنوات باتجاه الأمعاء (بضع المصرَّة sphincterotomy).
  • توسيع الأجزاء المتضيِّقة (من القنوات الصفراوية).
  • استئصال أو تفتيت الحصيات المرارية.
  • تشخيص حالات صحية، مثل التشمُّع الصفراوي biliary cirrhosis أو التهاب الأقنية الصفراويَّة المُصلِّب sclerosing cholangitis.
  • الحصول على نماذج من الأنسجة لتشخيص أورام البنكرياس أو الأقنية الصفراوية أو الحصيات المرارية.
  • تصريف السوائل في المناطق المسودة.

ملاحظة: تُجرى اختباراتُ التصوير لتشخيص سبب ظهور الأعراض قبلَ إجراء تصوير البنكرياس والقنوات الصفراوية التنظيري بالطريق الراجع. وهي تنطوي على التصوير بالأمواج فوق الصوتيَّة أو التصوير المقطعي المحوسب أو التصوير بالرنين المغناطيسي.




المخاطر

تتضمَّن مخاطرُ القيام بهذا الإجراء على ما يلي:

  • حدوث ردَّة فعل نتيجة استعمال المخدِّر أو الصبغة أو الأدوية التي تُستَعمل في أثناء التصوير.
  • النزف.
  • انثقاب الأمعاء.
  • التهاب البنكرياس، والذي قد يكون شديدَ الخطورة.




ما ينبغي القيام به قبلَ التصوير

ينبغي عدمُ تناول أيِّ طعام أو شرب أيَّة سوائل قبلَ أربع ساعاتٍ على الأقل من بدء التصوير.

نزع جميع المجوهرات التي قد تشوِّش على صورة الأشعة السينية.

إعلام الفنِّي المشرف عن وجود حساسية من اليود أو عن حدوث ردَّات فعل تحسسية نتيجة استعمال صبغاتٍ أخرى عندَ التصوير بالأشعة السينية.

سوف يكون من الضروري ترتيبُ إيصال الشخص إلى منزله بعد التصوير.




ما ينبغي القيام به بعدَ التصوير

يحتاج الشخصُ إلى من يصطحبه من المستشفى إلى المنزل بعدَ التصوير.

قد يُسبِّبُ الهواءُ المستعمل في نفخ المعدة خلال التصوير حدوثَ بعض الانتفاخ أو التطبُّل خلال أوَّل 24 ساعة تالية للتصوير تقريباً. وبعدَ الانتهاء من التصوير، قد يشعر الشخصُ بألمٍ في الحلق خلال اليوم التالي. ويمكن أن تستمرَّ المعاناةُ من هذا الألم 3-4 أيام.

ينبغي أن يكونَ نشاطُ الشخص في اليوم التالي للتصوير قليلاً. ويجب تفادي رفع الأشياء الثقيلة خلال 48 ساعة التالية للتصوير.

يمكن تدبيرُ الألم باستعمال أسيتامينوفين (تايلينول). ولكن، يجب عدمُ استعمال الأسبرين أو الإيبوبروفين أو النابروكسين. كما أنَّ وضعَ كمادةٍ دافئة على البطن قد يُخفِّفُ من شدَّة الألم والنفخة.

يعمل مُقدِّمُ الرعاية الصحية على تقديم الإرشادات المتعلقة بأنواع الطعام الذي ينبغي أن يتناوله الشخص، ذلك أنَّه يتوجَّبُ على الشخص شرب السوائل، وأن يقتصر غذاؤه على الأطعمة الخفيفة خلال اليوم التالي للتصوير.

يجب الاتصالُ بمقدم الرعاية الصحيَّة في الحالات التالية:

  • عند الشعور بألمٍ أو بنفخةٍ شديدين في البطن. 
  • حدوث نزف من المستقيم أو خروج براز أسود.
  • ارتفاع درجة حرارة الجسم إلى 37.8 درجة مئوية.
  • الشعور بغثيان أو قيء.




 

سياسية تحرير المحتوى: اقرأ المزيد

المراجع
MedlinePlus

 

أخر تعديل: 3 نوفمبر 2016