ختان الأطفال

قيم هذا الموضوع
( الأصوات)

يُوضَعُ ضمادٌ على قضيب الصبيِّ عندَ الانتهاء من الجراحة لحماية الجرح. ويُنزَعُ عنه قبلَ عودة الصبي إلى منزله، إلاَّ أنَّه لا يُسمَح له بمغادرة المستشفى إلاَّ بعدَ أن يتبوَّل، الأمر الذي قد يكون مزعجاً قليلاً في البداية.

يُعاني الصبيُّ من ألمٍ والتهابٍ في قضيبه لبضعة أيَّام بعدَ إجراء العمليَّة. ويمكن وصفُ مرهمٍ يُستَعمل بضعةَ أيَّام للمساعدة على شفاء مكان الجراحة. ويكون من الضروري استعمالُ مسكِّن للألم، كالباراسيتامول أو الإيبوبروفين، لمدة 3 أيَّام على الأقل.

قد يوفِّر ارتداءُ الصبيِّ لملابس فضفاضة على نصف جسمه الأسفل (أو عدم ارتداء أيَّة ملابس)، وذلك لبضعة أيَّام بعدَ الختان، راحةً أكبرَ له. كما قد يوفِّر التبوُّلُ في مكان استحمامه راحةً أكبر له خلال هذه الفترة.

يستطيع الصبيُّ الاستحمامَ في اليوم التالي للختان، إلاَّ أنَّه يجب أن يتجنَّبَ ركوبَ الدرَّاجة أو ممارسة الألعاب الأخرى التي تحتاج إلى الجلوس، حتى زوال أيّ تورُّمٍ في منطقة الجراحة.

ينبغي أن يكونَ الصبيُّ قادراً على العودة إلى المدرسة أو الحضانة بعدَ مرور أسبوع تقريباً من إجراء الختان. وينبغي إعلامُ إدارة المدرسة أو الحضانة عن إجراء الصبيِّ لعملية الختان.

ليس من الضروري مراجعةُ الطبيب للمتابعة في معظم الحالات، إلاَّ أنَّه ينبغي مراجعته في الحالات التالية:

  • حدوث نزفٍ من القضيب.
  • استمرار تورُّم القضيب لمدَّة أسبوعين بعدَ إجراء الختان.
  • استمرار الشعور بالألم خلال التبوُّل لبضعة أيَّام بعدَ الختان.



 

 

 

كلمات رئيسية:
الختان، ختان الذكور، male circumcision ، القلفة، foreskin، القضيب، penis، تضيُّق القلفة، phimosis، التهاب الحَشَفَة المتكرِّر، recuitent balaitis، جُلاع، التهاب جلد القُلفة المتضيِّقة، paraphimosis، التهاب الحَشَفة الجُفافي المُسِد، balanitis xerotica obliterans.

سياسية تحرير المحتوى: اقرأ المزيد

أخر تعديل: 3 نوفمبر 2016