متلازمة المبيض متعدِّد الكيسات

قيم هذا الموضوع
( الأصوات)

متلازمةُ المبيض متعدِّد الكيسات Polycystic ovary syndrome (PCOS) هو حالةٌ تعاني فيها المرأةُ من اضطراب التوازن في الهرمونات الجنسيَّة الأنثويَّة؛ ممَّا قد يؤدِّي إلى تغيُّراتٍ في الدورة الطمثيَّة، وظهور كيسات في المبيضين، وصعوبة الحمل، ومشاكل صحِّية أخرى.


الأسباب

ترتبط متلازمةُ المبيض متعدِّد الكيسات بتغيُّراتٍ في مستويات الهُرمونات، تجعل من الصعب أن يُطلَقَ المبيضان بيوضاً مكتملة النموِّ (ناضجة)؛ ولا تزال أسبابُ هذه التغيُّرات غيرَ واضحة. تشتمل الهرموناتُ التي تتعرَّض لاضطراب التوازن على ما يلي:

  • الإستروجين estrogen والبروجستيرون progesterone، وهما من الهرمونات الأنثويَّة التي تساعد على إطلاق البيوض من المبيضين عندَ المرأة.
  • الأندروجين androgen، وهو هرمونٌ ذكريّ يوجد بمقادير صغيرة عندَ النساء.

في الحالة الطبيعيَّة، تُطلَق بيضةٌ أو أكثر خلال دورة المرأة، وهذا ما يُعرف باسم الإباضة ovulation. في معظم الحالات، يحدث إطلاقُ البيوض بعدَ نحو أسبوعين من بدء الدورة الطمثيَّة.

في متلازمة المبيض متعدِّد الكيسات، لا تُطلَق البيوضُ الناضجة، بل تبقى في المبيضين مع كمِّية صغيرة من السائل حولَها؛ وقد يكون هناك العديدُ منها. ولكن، ليس جميعُ النساء المصابات بهذه الحالة يكون لديهنَّ مبيضان بهذا المظهر.

يمكن أن تساهمَ هذه المشاكلُ بالنسبة لإطلاق البيوض في العقم infertility. أمَّا الأعراضُ الأخرى لهذا الاضطراب فتنجم عن اضطراب التوازن الهرمونيّ.

تُشخَّصُ متلازمةُ المبيض متعدِّد الكيسات عندَ النساء في العشرينات أو الثلاثينات من عمرهنّ عادةً، لكن قد تصيب المراهِقات أيضاً. غالباً ما تبدأ الأعراضُ عندما تبدأ الدوراتُ الطمثية عندَ الفتاة. ويكون لدى النساء المصابات بهذا الاضطراب أمٌّ أو أخت لديهما أعراضٌ مماثلة غالباً.


الأعراض

تشتمل أعراضُ متلازمة المبيض متعدِّد الكيسات على تغيُّراتٍ في الدورة الطمثيَّة، مثل:

  • غياب الدورة بعد حدوث دورة طبيعيَّة أو أكثر خلال البلوغ (الضهى أو انقطاع الطمث الثَّانوي secondary amenorrhea).
  • دوراتٌ غير منتظمة يمكن أن تكون متقطِّعة، وقد تكون خفيفة جداً أو غزيرة جداً.

تشتمل الأعراضُ الأخرى لمتلازمة المبيض متعدِّد الكيسات على:

  • زيادة شعر الجسم، الذي ينمو على الصدر والبطن والوجه وحولَ الحلمتين.
  • ظهور حب الشباب (عُدّ) على الوجه أو الصدر أو الظهر.
  • تغيُّرات جلديَّة، مثل تثخُّن وزيادة لون التقاطيع والأسارير والطيَّات الجلديَّة حولَ الإبطين ومنطقة أعلى الفخذ والرقبة والثديين.

لا يكون ظهورُ الخصائص أو الصِّفات الذكريَّة نموذجياً لمتلازمة المبيض متعدِّد الكيسات، بل قد يشير إلى مشكلة أخرى. ولذلك، يمكن أن تشيرَ التغيُّراتُ التالية إلى مشكلةٍ أخرى بصرف النظر عن متلازمة المبيض متعدِّد الكيسات:

  • ترقُّق أو تقصُّف الشعر على الرأس عندَ الصُّدغين (جانبي الرأس)، بما يُسمَّى الصلع ذكريّ النموذج.
  • ضخامة البظر clitoris.
  • زيادة عمق الصوت (خشونته).
  • نقص حجم الثديين.




الفحوصات والاختبارات

يقوم الطبيبُ بالفحص السريريّ، وينطوي ذلك على الفحص الحوضي (النسائيّ)، حيث قد يُبدِي:

  • تَورُّم المبيضين.
  • تضخُّم البظر (نادر جداً).

تعدُّ الحالاتُ الصحِّية التالية شائعةً في النساء المصابات بمتلازمة المبيض متعدِّد الكيسات:

  • السكَّري.
  • ارتفاع ضغط الدم.
  • زيادة مستوى الكولستيرول.
  • زيادة الوزن والبدانة.

لذلك، يقوم الطبيبُ بقياس وزن المريضة ومحيط خصرها، ويحسب مؤشِّرَ كتلة جسمها body mass index (BMI).

ويمكن إجراءُ اختبارات دمويَّة لتحرِّي مستويات الهُرمونات. وقد تشتمل هذه الاختباراتُ على:

  • مستوى الإستروجين.
  • مستوى الهرمون المنبِّه للجُرَيب FSH.
  • مستوى الهرمون المُلَوتِن LH.
  • مستوى الهرمون الذكري (التِّستوستيرون testosterone).
  • 17-كيتوستيرويدات 17-ketosteroids.

كما تشتمل الاختباراتُ الدمويَّة الأخرى التي قد تُجرى على:

  • سكَّر الدم على الريق (السكَّر الصيامي) والاختبارات الأخرى الدالَّة على عدم تحمُّل السكَّر، والمقاومة للأنسولين.
  • مستوى الشحوم في الدم.
  • اختبار الحمل (هُرمون مُوَجِّهَة الغُدَد التّناسُلِيَّة المَشيمائِيَّة البَشَرِيَّة في المصل serum HCG)
  • مستوى البرولاكتين Prolactin.
  • اختبارات الوظيفة الدرقيَّة.

كما قد يطلب الطبيبُ إجراء ما يلي لفحص المبيضين:

  • التصوير المهبلي بالأمواج فوق الصوتية Vaginal ultrasound.
  • تنظير البطن الحوضي Pelvic laparoscopy.




المعالجة

تعدُّ زيادةُ الوزن والبدانة شائعين في النساء المصابات بمتلازمة المبيض متعدِّد الكيسات؛ ولذلك، فإنَّ إنقاصَ الوزن، حتى بمقدار بسيط، يمكن أن يساعدَ على معالجة التغيُّرات الهرمونيَّة والمشاكل الصحِّية، مثل السكَّري وارتفاع ضغط الدم والكولستيرول.

قد يوصي الطبيبُ بتناول أقراص منع الحمل لجعل الدورات الشهريَّة أكثرَ انتظاماً، وهذه الأدويةُ يمكن أن تساعدَ أيضاً على التقليل من النموِّ غير الطبيعي للشعر وحب الشباب، بعدَ استعمالها عدَّةَ شهور.

هناك دواءٌ للسكَّري يُدعى غلوكوفاج Glucophage (مِيتفورمين metformin) قد يُعطَى للأسباب التالية:

  • جعل الدورات الشهرية منتظمة.
  • الوقاية من السكَّري من النوع الثاني.
  • المساعدة على إنقاص الوزن.

وفيما يلي أدوية أخرى يمكن أن تُوصَفَ للمساعدة على جعل الدورات الشهرية منتظمة، وتسهيل حصول الحمل:

  • مُماثِلات الهرمون المطلِق للهرمون الملوتِن LH-releasing hormone (LHRH) analogs.
  • سِترات الكلوميفين Clomiphene citrate الذي يساعد على نموِّ المبيضين وإطلاق البيوض.

وأفضل ما تعمل هذه الأدويةُ إذا كان مؤشِّر كتلة الجسم 30 أو أقلّ (أي تحت مستوى البدانة).

وقد ينصح الطبيبُ بمعالجاتٍ أخرى لنموِّ الشعر غير الطبيعي، مثل:

  • أقراص سبيرونولاكتون Spironolactone أو فلوتاميد flutamide.
  • كريم (رُهَيم الإيفلورنيثين Eflornithine).

تقوم خيارات إزالة الشعر الدائمة على الحلّ بالكهرباء electrolysis وغزالة الشعر بالليزر. ولكن، قد يحتاج الأمرُ إلى عدَّة معالجات، وهي مُكلِفة.

يمكن إجراءُ تنظير البطن الحوضي لإزالة أحد المبيضين أو تصحيح مشكلة فيه؛ ولكنَّ هذه التأثيرات مؤقَّتة.




المآل والعواقب

تستطيع النساءُ المصابات بمتلازمة المبيض متعدِّد الكيسات الحملَ في معظم الحالات بعدَ المعالجة، ولكنَّ خطرَ الإسقاط أو الإجهاض يكون مرتفعاً، وكذلك يزداد احتمالُ ارتفاع ضغط الدم والسكَّري خلال الحمل.




المضاعفات المحتملة

يزداد احتمالُ حدوث ما يلي عندَ النساء المصابات بمتلازمة المبيض متعدِّد الكيسات:

  • سرطان بطانة الرحم.
  • العُقم.
  • سرطان الثدي (يزداد الخطر قليلاً).




 

سياسية تحرير المحتوى: اقرأ المزيد

المراجع
موقع
medlineplus.gov

 

أخر تعديل: 6 ديسمبر 2016