الفشل الكلويّ الحادّ

قيم هذا الموضوع
( الأصوات)

عندما يُكتَشف السبب، يكون هدفُ المعالجة هو مساعدة الكلى على العمل من جديد، ومنع السوائل والفضلات من التراكم في الجسم خلال التعافي. وقد يحتاج المريضُ إلى البقاء ليلةً واحدة في المستشفى للمعالجة.

يجري التقليلُ من مقدار السوائل التي يشربها المريضُ بحيث تعادل ما يُفرِغه منها؛ كما يُخبَر المريضُ بما يمكن أو لا يمكن تناوله للحدِّ من تراكم السُّموم التي تتخلَّص منها الكلى بشكلٍ طبيعي عادةً.

قد يحتاج المريضُ إلى المضادَّات الحيويَّة لمعالجة العدوى أو الوقاية منها؛ كما قد تُستعمَل المدرَّاتُ diuretics للمساعدة على إزالة السوائل من الجسم.

تُعطَى الأدويةُ من خلال أحد الأوردة للمساعدة على ضبط مستوى البوتاسيوم في الدم.

يمكن أن يحتاجَ المريضُ إلى غسل الكلى dialysis؛ وهو معالجةٌ تماثل ما تقوم به الكلية في الحالة الطبيعيَّة، وهو تخليصُ الجسم من الفضلات الضارَّة وفائض الملح والماء. يمكن أن ينقذَ غسلُ الكلى الحياةَ عندما تصل مستوياتُ الكالسيوم إلى زيادة خطيرة. كما يُلجأ إلى غسل الكلى في الحالات التالية:

  • تغيُّر الحالة الذهنيَّة.
  • الإصابة بالتهاب التأمور pericarditis.
  • احتباس السوائل في الجسم.
  • زيادة فضلات أو نواتج النتروجين في الجسم، وعدم التمكُّن من إزالتها.

يكون القيامُ بغسل الكلى لفترةٍ قصيرة في معظم الأحيان. ولكن، في بعض الحالات، يكون الضررُ الكلويّ بالغاً، بحيث يحتاج الأمرُ إلى غسلٍ دائم.

لذلك، على الشخص مراجعة الطبيب عندما يقلُّ إنتاج البول أو يتوقَّف، أو تظهر لديه أعراضٌ أخرى للفشل الكلويّ الحاد.



 

 

 

كلمات رئيسية:
فشل الكلية، Kidney failure، فشل كلويّ، Renal failure، الفشل الكلويّ الحادّ، acute kidney failure، النخر النُّبَيبِي الحادّ، acute tubular necrosis (ATN)، الإصابة الكلوية الحادَّة، يُوريا الدم، كرياتينين.

سياسية تحرير المحتوى: اقرأ المزيد

أخر تعديل: 7 ديسمبر 2016