تنظيرُ القصبات

قيم هذا الموضوع
( الأصوات)

يُستعمَل مخدِّرٌ موضعي لإرخاء وتخدير عضلات الحلق. وإلى حين بدء تأثير الدواء، قد يشعر المريضُ كأنَّ سائلاً يجري خلف حلقه؛ وهذا ما يمكن أن يؤدِّي إلى السُّعال أو الرغبة بالتقيُّؤ (التهوُّع).

وبعدَ حدوث تأثر المخدِّر، يمكن أن يشعرَ الشخصُ بضغطٍ أو جرٍّ خفيف عندَ مرور الأنبوب عبر الرُّغامى. كما قد يشعر بأنَّه غيرُ قادرٍ على التنفُّس عندما يصبح الأنبوبُ في الحلق، وليس هناك من خطر لحدوث ذلك. وتساعد الأدويةُ المعطاة لإرخاء المريض على تخفيف هذه الأعراض، ومن الأرجح أن ينسى المريضُ معظمَ هذه الإجراء.

عندَ زوال التأثير المخدِّر، قد يبقى هناك شعور بالسحج في الحلق لعدَّة أيَّام. وبعدَ انتهاء الاختبار، تعود القدرةُ على السُّعال (مُنعكَس السُّعال) خلال ساعة إلى ساعتين. ولكن، لا يُسمَح للمريض بأكل أو الشرب إلى حين عودة مُنعكَس السُّعال تماماً.



 

 

 

كلمات رئيسية:
تنظير قصبيّ، تنظيرُ القصبات الليفي البصري fiberoptic bronchoscopy، منظارُ القصبات، bronchoscope، غسل عِلاجيّ therapeutic lavage، رئة، رغامى.

سياسية تحرير المحتوى: اقرأ المزيد

أخر تعديل: 7 ديسمبر 2016