التهاب التأمور

قيم هذا الموضوع
( الأصوات)

تكون الكثيرُ من حالات التهاب التأمور خفيفةً، وهي تشفى من تلقاء نفسها؛ إلاَّ أنَّ عدمَ معالجة بعض الحالات قد يؤدِّي إلى حدوث التهابٍ مزمنٍ في التأمور ومشاكل خطيرة تؤثِّر في القلب. وقد تكون بعضُ تلك المشاكل مهدِّدة للحياة.

قد يستغرق التعافي من التهاب التأمور أسابيعَ أو أشهر في بعض الأحيان. ويُحتملُ أن يكونَ الشفاء كاملاً بمشيئة الله تعالى إن حصل الشخصُ على كفايته من الراحة والرعاية المستمرة. كما يمكن لهذه الإجراءات أن تساعدَ على التقليل من مخاطر معاودة الحالة مرةً أخرى.

ينبغي تجنُّبُ القيام بالنشاط البدني المُجهد خلال فترة التعافي، ذلك أنَّ هذا النشاطَ قد يؤدِّي إلى إثارة أعراض التهاب التأمور. ويمكن الاستفسارُ من الطبيب عن مدَّة الراحة.


 

 

 

كلمات رئيسية:
التهاب التأمور، pericarditis، تأمور، تامور، pericardium، نوبة قلبيَّة، heart attack، جراحة القلب، heart surgery، داء السل، tuberculosis، دكاك قلبي، اندحاس قلبي، cardiac tamponade، التهاب التأمور المُضيِّق المزمن، chronic constrictive pericarditis، التهاب التأمور المزمن المصحوب بالانصباب، chronic effusive pericarditis، بزل التأمور، pericardiocentesis، الاحتكاك التأموري، pericardial rub، انصباب تأموري، pericardial effusion، تروبونين، troponin، كولشيسين، colchicine، استئصال التأمور، pericardiectomy

سياسية تحرير المحتوى: اقرأ المزيد

المراجع
موقع
www.nhlbi.nih.gov
موقع
www.nhs.uk
موقع
www.mayoclinic.org

 

أخر تعديل: 13 ديسمبر 2016