التهاب التأمور

قيم هذا الموضوع
( الأصوات)

يكون سببُ حدوث التهاب التأمور (الحاد والمزمن) مجهولاً في كثيرٍ من الحالات.

وتعدُّ العدوى الفيروسيَّة سبباً شائعاً لحدوث التهاب التأمور غالباً، رغم احتمال عدم العثور على الفيروس. وغالباً ما يحدث التهابُ التأمور بعدَ حالات العدوى التنفسيَّة. وقد يحدث التهاب التأمور نتيجة عدوى جرثوميَّة أو فطرية أو حالات عدوى أخرى.

ويُعتقدُ أنَّ معظمَ حالات التهاب التأمور المزمنة أو المعاودة ناجمةٌ عن اضطرابات مناعيَّة ذاتية. ومن الأمثلة على هذه الاضطرابات نذكر الذئبة lupus وتصلُّب الجلد scleroderma والتهاب المفاصل الرُّوماتويدي rheumatoid arthritis.

عندَ حدوث اضطراباتٍ في المناعة الذاتية، يقوم جهازُ المناعة في الجسم بإنتاج أضدادٍ (بروتينات) تهاجمُ أنسجةَ الجسم وخلاياه عن طريق الخطأ.

أمَّا الأسبابُ المحتملة الأخرى لالتهاب التأمور فهي:

  • النوبة القلبيَّة heart attack أو جراحة القلب heart surgery.
  • الفشل الكلوي kidney failure ومتلازمة العوز المناعي المكتسب HIV/AIDS والسرطان وداء السلّ tuberculosis ومشاكل صحيَّة أخرى.
  • الإصابات الناجمة عن الحوادث، أو العلاج الإشعاعي radiotherapy، أو العلاج الكيميائي chemotherapy.
  • استعمال أدوية معيَّنة، مثل الفينيتوين phenytoin (دواء مضادّ للاختلاج)،  والوارفارين warfarin والهيبارين heparin (أدوية مميِّعة للدم) وبروكايناميد procainamide (دواء لمعالجة اضطراب نظم القلب).



 

 

 

كلمات رئيسية:
التهاب التأمور، pericarditis، تأمور، تامور، pericardium، نوبة قلبيَّة، heart attack، جراحة القلب، heart surgery، داء السل، tuberculosis، دكاك قلبي، اندحاس قلبي، cardiac tamponade، التهاب التأمور المُضيِّق المزمن، chronic constrictive pericarditis، التهاب التأمور المزمن المصحوب بالانصباب، chronic effusive pericarditis، بزل التأمور، pericardiocentesis، الاحتكاك التأموري، pericardial rub، انصباب تأموري، pericardial effusion، تروبونين، troponin، كولشيسين، colchicine، استئصال التأمور، pericardiectomy

سياسية تحرير المحتوى: اقرأ المزيد

أخر تعديل: 13 ديسمبر 2016