التهاب التأمور

قيم هذا الموضوع
( الأصوات)

يعدُّ حدوثُ الدُّكاك القلبي (أو اندحاس القلب) cardiac tamponade والتهاب التأمور المُضيِّق المزمن chronic constrictive pericarditis والتهاب التأمور المزمن المصحوب بالانصباب chronic effusive pericarditis  من المضاعفات الخطيرة لالتهاب التأمور.

يحدث اندحاسُ القلب عندَ تجمُّع كمية كبيرة من السائل في التأمور، حيث يُشكِّلُ السائلُ الزائد ضغطاً على القلب، ممَّا يؤدي إلى عدم امتلاء القلب بالدم بشكلٍ صحيح. ونتيجةً لذلك، يضخُّ القلبُ كميةًّ أقلّ من الدم، مما يؤدِّي إلى حدوث هبوطٍ حادٍّ في الضغط. وقد يُسبِّب اندحاسُ القلب الوفاةَ إذا لم يُعالَج بشكلٍ إسعافي.

قد يؤدِّي اندحاسُ القلب إلى الأعراض التالية:

-      دوخة light-headedness.

-      تشوُّش الرؤية.

-      خفقان القلب.

-      الغثيان.

يتزامن اندحاسُ القلب مع حدوث التهابٍ في عضلة القلب غالباً. ويُسبِّب هذا شعوراً بألمٍ يشبه ألمَ الضغط على الصدر، ويماثل ألمَ النوبة القلبيَّة.

يُعدُّ التهابُ التأمور المُضيِّق المزمن chronic constrictive pericarditis مرضاً نادراً يتكامل بمرور الوقت. وهو يؤدِّي إلى تشكُّل نسيجٍ ندبي يشمل التأمور، ويصبح كيسُ التأمور متصلِّباً ولا يتحرَّك بشكلٍ طبيعي؛ ثم يضغط النسيجُ المتندِّب على القلب ويمنعه من العمل بشكلٍ صحيح.

يُقدَّر أن 10% من الأشخاص الذين سبقَ أن أُصيبوا بالتهاب التأمور الحادّ سوف يحدث لديهم التهابُ التأمور المضيِّق المزمن. ويكون العَرض الأكثر شيوعاً لهذه الحالة هو ضيق التنفُّس.

وتشتمل الأعراضُ الأخرى على ما يلي:

-      التعب.

-      الألم والتورُّم البطني.

-      الغثيان والتقيُّؤ.

وتنطوي الأسبابُ المحتملة لالتهاب التأمور المضيِّق المزمن على ما يلي:

-      حالات العدوى، لاسيَّما العدوى الجرثوميَّة، مثل السل.

-      مضاعفات العلاج الإشعاعي.

-      الإصابة أو الضرر في أثناء الجراحة.

يَصعُبُ تقديرُ مدى انتشار التهاب التأمور المزمن المصحوب بالانصباب chronic effusive pericarditis  بشكلٍ دقيق، لأنَّ معظمَ الحالات لا تسبِّب أعراضاً ملحوظة. وقد توصَّلت إحدى الدراسات إلى أنَّ 5% من كبار السن يُعانون من تراكم السائل داخل التأمور إلى حدٍّ ما. وقد يُسبِّبُ هذا الالتهابُ ظهورَ الأعراض التالية:

-      ألم في الصدر.

-      دوخة.

-      ضيق التنفُّس.

وتنطوي الأسبابُ المحتملة لالتهاب التأمور المزمن المصحوب بالانصباب على ما يلي:

-      حالات العدوى، مثل التهاب الكبد أو السل.

-      السرطانات التي تنتشر من أجزاء الجسم إلى التأمور.

-      الإصابة أو الضر اللذان يحدثان خلال الجراحة.

لكن، لا يمكن تحديدُ سبب المشكلة في الكثير من الحالات.

تُعدُّ مضاداتُ الالتهاب غير الستيرويدية الخيارَ الدوائي العلاجيَّ الأوَّل لتدبير هذه الحالة.

وقد يُوصَى بالعلاج الجراحي عندَ فشل العلاج الدوائي، حيث يمكن استعمال أسلوبٍ جراحيٍّ يسمى بزل التأمور pericardiocentesis.



 

 

 

كلمات رئيسية:
التهاب التأمور، pericarditis، تأمور، تامور، pericardium، نوبة قلبيَّة، heart attack، جراحة القلب، heart surgery، داء السل، tuberculosis، دكاك قلبي، اندحاس قلبي، cardiac tamponade، التهاب التأمور المُضيِّق المزمن، chronic constrictive pericarditis، التهاب التأمور المزمن المصحوب بالانصباب، chronic effusive pericarditis، بزل التأمور، pericardiocentesis، الاحتكاك التأموري، pericardial rub، انصباب تأموري، pericardial effusion، تروبونين، troponin، كولشيسين، colchicine، استئصال التأمور، pericardiectomy

سياسية تحرير المحتوى: اقرأ المزيد

أخر تعديل: 13 ديسمبر 2016