الحَصيات اللعابيَّة

قيم هذا الموضوع
( الأصوات)

قد يحاولُ الطبيبُ إخراجَ الحصاة من خلال تمسيد أو سبر القناة اللعابيَّة، مستعملاً أداةً غيرَ حادَّة (كليلة).

وإذا فشلت هذه الطريقةُ، فقد يكون من الضروري القيامُ بإجراءٍ يُسمَّى تنظير القناة اللعابية العلاجي therapeutic sialendoscopy، حيث يُعطَى مخدِّرٌ موضعيٌّ لتخدير الفم، ثمَّ يُدفعُ منظارٌ داخليٌّ رفيعٌ جداً داخل القناة؛ فإذا شوهدت الحصاة، تُستَعملُ عندها أداةٌ رفيعةٌ موجودة في نهاية الأنبوب للإمساك بالحصاة وإخراجها من القناة.

أمَّا إذا كان حجمُ الحصاة كبيراً، فقد يكون من الضروريّ تفتيتُها أوَّلاً باستعمال المعالجة بالموجات الصادمة shock wave treatment (حيث تُوجَّه الأمواجُ فوق الصوتية إلى مكان الحصاة لتفتيتها). ويُسمَّى هذا الإجراءُ بتفتيت الحصاة بالموجات الصادمة من خارج الجسم extracorporeal shock wave lithotripsy.

وقد كان الأطباءُ سابقاً يقومون باستئصال الحَصيَات اللعابيَّة من خلال إحداث شقٍّ صغيرٍ في الفم، ولكن أصبح من النادر وجودُ ضرورة للقيام بمثل هذا الإجراء في هذه الأيام.



 

 

 

كلمات رئيسية:
لعاب، الغدد اللعابيَّة، salivary glands، حصيات الغدة اللعابية، salivary gland stones، الغدة تحت الفك السفلي، submandibular gland، الغدد النكفيَّة، parotid glands، تصوير القناة اللعابيَّة، sialography، تنظير القناة اللعابيَّة، sialendoscopy، تنظير القناة اللعابية العلاجي، therapeutic sialendoscopy، العلاج بالموجات الصادمة، shock wave treatment، تفتيت الحصاة بالموجات الصادمة من خارج الجسم، extracorporeal shock wave lithotripsy

سياسية تحرير المحتوى: اقرأ المزيد

أخر تعديل: 15 ديسمبر 2016