أسبابُ تغيُّر لون البول بشكل غير طبيعي

قيم هذا الموضوع
( الأصوات)

من المحتمل أن يقومَ الطبيبُ بفحص سريري للمريض، وقد يطلب منه تزويدَه بعيِّنة من البول لإرسالها إلى المختبر. كما قد يطرح عليه مجموعةً من الأسئلة حولَ مشاهداته فيما يخصُّ التبوُّل، مثل مشاهدة جلطات دموية في البول، وكم استمرَّ ظهورُ اللون غير المعتاد فيه، وهل هناك روائح غريبة تنبعث منه، وغير ذلك من الأعراض التي قد يكون مرَّ بها المريضُ في أثناء التبوُّل. كما يسأل الطبيبُ عن الأدوية التي يتناولها المريضُ في الوقت الراهن. من المهمِّ جداً إخبارُ الطبيب عن كلِّ ما يتناوله المريض من أدوية، سواءٌ تلك التي وُصفت له من قبل طبيب آخر أم التي يتناولها من دون وصفة طبية، وكذلك المكمِّلات العشبية التي يتناولها.

يطلب الطبيبُ إجراءَ بعض الفحوصات بناءً على لون البول وبعض الأعراض الأخرى. وغالباً ما يجري تحليلُ البول لمعرفة ما يحتوي عليه، وما إذا كانت هناك عدوى. وقد يتطلَّب الأمر أيضاً سحبَ عينة دموية لغرض الفحص وتحرِّي ما إذا كان الكبد أو الكلى بحالة جيِّدة.

التصويرُ بالأمواج فوق الصوتية ultrasound هو أحدُ الفحوصات التي قد يرغب الطبيب في إجرائها على المثانة والكلى. وهو وسيلةٌ لرسم صور للأعضاء الداخلية في الجسم، لكي يتمكَّن الطبيبُ من البحث عن أي خلل أو عيب في بنيتها.



 

 

 

كلمات رئيسية:
تغيُّر لون البول، بنجر، شمندر،Abnormal urine colors ، ريفامبين، rifampin، بايريديم، pyridium، سَلفاسالازين، sulfasalazine، بريماكين، primaquine، كلوروكين، chloroquine

سياسية تحرير المحتوى: اقرأ المزيد

أخر تعديل: 27 ديسمبر 2016