التحرِّي عن سرطان القولون

قيم هذا الموضوع
( الأصوات)

يُمكن أن يُساعِدَ التحرِّي عن سرطان القَولون colon cancer screening على اكتشاف السَّلائل أو الزوائد (البوليبات polyps) والسرطانات الـمُبكِّرة في الأمعاء الغليظة، كما يُمكن لهذا النَّوع من التحرِّي أن يكتشف أيضاً المشاكلَ التي يُمكن علاجُها قبل حدوث السرطان أو انتشاره. قد يُقلِّل التحرِّي المنتظم من خطر الوفاة والمضاعفات التي يُسبِّبها سرطان القولون والمستقيم colorectal cancer.


فُحوصات التحرِّي

هناك عدَّةُ طرق للتحرِّي عن سرطان القولون، وهي تنطوي على:

اختبار البراز:

يُمكن أن تُسبِّب السلائلُ في القولون والسرطانات الصغيرة نزفاً لا يُمكن رؤيتُه بالعين المجرَّدة، لأنَّه يحدُث بكميَّاتٍ قليلةٍ، ولكن يُمكن العثورُ على الدَّم في البراز عادةً.

تتحرَّى هذه الطريقةُ الدَّم في البراز.

يُعدُّ اختبارُ الدَّم الخفِيّ في البراز fecal occult blood test (FOBT) من أكثر الفحوصات المستخدَمة شُيوعاً، وهناك أيضاً اختباران آخران هُما الاختبار الكيميائيّ المناعيّ للبراز fetal immunochemical test (FIT)  واختبار الحمض النووي الوراثي في البراز stool DNA test (sDNA).

التنظير السيني sigmoidoscopy:

يُستخدَم في هذا الاختبار منظارٌ مَرِن صغير لتفحُّص الجزء السفليّ من القولون؛ ونظراً إلى أنَّ هذا الاختبار يُمكِّنُ من تفحُّص الثلث الأخير من الأمعاء الغليظة فقط (القولون)، قد يغفل عن بعض أنواع السرطان التي تحدُث في الجزء الأعلى من الأمعاء الغليظة.

يجب اللجوءُ إلى التنظير السينيّ واختبار البراز مع بعضهما بعضاً.

تنظير القولون colonoscopy:

يُشبِهُ تنظيرُ القَولون تنظيرَ السينيّ، ولكنَّه يُمكِّنُ من تفحُّص القولون كاملاً.

يتلقَّى المريضُ في أثناء هذا الفحص دواءً يجعله يشعر بالاسترخاء والنُّعاس.

يُستخدَم التصويرُ المقطعيّ الـمُحوسَب CT scans أحياناً كبديلٍ عن تنظير القولون العاديّ، ويُسمَّى تنظيرَ القولون الافتِراضيّ virtual colonoscopy.

اختباراتٌ أخرَى:

هناك نوعٌ خاص للتصوير الإشعاعي للأمعاء الغليظة يهدف إلى تفحُّص القولون والمستقيم ويُسمَّى الصورة الظليلة بعدَ حُقنة الباريوم double-contrast barium enema.

ينطوي التنظيرُ بالكبسولة capsule endoscopy على ابتلاع كاميرا صغيرة بحجم حبَّة الدواء لتسجيل مقاطع فيديو للأمعاء من الدَّاخل، ولكن يجب التنويهُ إلى أنَّ هذه الطريقةَ لا تزال قيدَ الدراسة، ولذلك لا يُنصَح بها للتحرِّي المعياريّ في هذا الوقت.




التحرِّي بالنسبة إلى الأشخاص الذين يُواجهون خطراً مُتوسِّطاً:

لا يُوجدُ دليلٌ كافٍ لتحديد ما هي أفضل الطرق في التحرِّي، ولكن يُعدُّ تنظيرُ القولون من أكثر تلك الطرق دقَّةً.

يجب أن يخضعَ الرِّجالُ والنِّساء معاً للتحرِّي عن سرطان القولون ابتداءً من عُمر 50 عاماً، وينصح بعضُ الأطبَّاء بالبدء بهذا التحرِّي في عُمر 45 عاماً بالنسبة إلى الأمريكيين من أُصولٍ أفريقيَّة.

خياراتُ التحرِّي عندَ الأشخاص الذين يُواجهون خطراً متوسِّطاً لسرطان القَولون:

- تنظير القولون كل 10 سنوات.

- الصورة الظليلة بعدَ حُقنة الباريوم كلّ 5 سنوات.

- اختبار الدَّم الخفِيّ في البراز كلّ سنة (يحتاج الأمر إلى تنظير القولون إذا كانت النتائجُ إيجابيَّة).

- تنظيرُ السينيّ المرن كلّ 5 إلى 10 سنوات، ويترافق معه اختبار الدَّم الخفِيّ في البراز عادةً لكل فترة تتراوح بين 1 إلى 3 سنوات.

- تنظير القولون الافتِراضيّ كل 5 سنوات.




التحرِّي بالنسبة إلى الأشخاص الذين يُواجهون زيادةً في الخطر:

قد يحتاج الأشخاصُ، الذين لديهم عوامل خطر مُعيَّنة لسرطان القَولون، إلى فُحوصات في عمر مُبكِّرٍ (قبل 50 عاماً من العمر) أو إلى فحوصات متكرِّرة.

تنطوي عواملُ الخطر الأكثر شُيوعاً على:

• تاريخ عائليّ لـمُتلازِمة سرطان القولون والمستقيم الموروثة inherited colorectal cancer syndrome، مثل داء السَّلائل الغدِّي الورميّ العائليّ familial adenomatous polyposis (FAP)  أو سرطان القولون والمستقيم غير السلائليّ الوراثي hereditary nonpolyposis colorectal cancer (HNPCC).

• تاريخ عائليّ قويّ لسرطان القولون والمستقيم أو السلائل، ويعني هذا غالباً الأقارب من الدرجة الأولى مثل الأب والأم والأشقَّاء أو الأبناء الذين أُصِيبوا بتلك الحالات في عمر أصغر من 60 عاماً.

• تاريخ شخصيّ لسرطان القولون والمستقيم أو السلائل.

• تاريخ شخصيّ للدَّاء المِعويّ الالتهابيّ الـمُزمِن chronic inflammatory bowel disease (مثل التهاب القَولون التقرُّحيّ ulcerative colitis أو داء كرون Crohn disease).

من الأرجح أن يُستخدَم تنظير القولون عند إجراء فُحوصات التحرِّي بالنسبة إلى هذه المجموعات من الأشخاص.




 

سياسية تحرير المحتوى: اقرأ المزيد

المراجع
medlineplus.gov

 

أخر تعديل: 4 يناير 2017