عُسر البلع (مشاكل البلع)

قيم هذا الموضوع
( الأصوات)

 

يُعدُّ البلعُ عمليةً معقَّدة، لذلك يوجد الكثيرُ من الأسباب لحدوث عُسر البلع.

وفيما يلي بعض أسباب عُسر البلع:

أسباب عصبية

يتشكَّل الجهازُ العصبي من الدماغ والأعصاب والنخاع الشوكي. وقد تؤدِّي إصابةُ الجهاز العصبي إلى تأثُّر الأعصاب المسؤولة عن بدء البلع أو التحكُّم به، ممَّا قد يؤدِّي إلى عُسر البلع.

تنطوي بعضُ الأسباب العصبيَّة لعُسر البلع على ما يلي:

·  السكتة الدماغيَّة.

·  الحالات العصبيَّة التي تُسبِّبُ ضرراً في الدماغ والجهاز العصبي مع مرور الوقت، مثل داء باركنسون Parkinson's disease والتصلُّب المتعدِّد multiple sclerosis والخرف dementia وداء العصبونات الحركيَّة motor neurone disease.

·  أورام الدماغ brain tumours.

·  الوَهن العضلي الوبيل myasthenia gravis: حالةٌ نادرةٌ تصبح فيها العضلاتُ ضعيفة.

حالات نمائيَّة وخِلقيَّة

يشير مصطلحُ "خِلقي congenital" إلى وجود شيء يأتي مع ولادةٍ الشخص؛ بينما تؤثِّر الحالاتُ النمائية developmental في طريقة النمو والتطوُّر.

تشتمل الحالاتُ الخِلقيَّة أو النمائيَّة التي قد تُسبِّب عُسرَ البلع على ما يلي:

·  صعوبات التعلُّم learning disabilities ، حيث يكون التعلُّمُ والفهم والتواصل صعباً.

·  الشلل الدماغي cerebral palsy، وهو مجموعةٌ من الحالات العصبيَّة التي تؤثِّر في الحركة والتناسق.

·  الحنك والشَّفة المشقوقة cleft lip and palate، وهما من العيوب الولاديَّة الشائعة التي تُسبِّبُ فجوةً أو انشطاراً في الشفة العليا أو سقف الفم.

الانسداد

وهو حالةٌ تؤدِّي إلى انسداد في الحلق أو إلى تضيُّق المريء (الأنبوب الذي ينتقل عبرَه الطعام من الفم إلى المعدة)، ممَّا قد يُسبِّب صعوبةً في البلع.

وتتضمَّن بعضُ أسباب حدوث الانسداد أو التضيُّق على ما يلي:

·  سرطان الفم mouth cancer أو سرطان الحلق throat cancer أو سرطان المريء    oesophageal cancer. بمجرَّد معالجة هذه السرطانات، قد لا يعود الانسدادُ موجوداً.

·  الجيبات (الحلقيَّة) البلعوميَّة pharyngeal (throat) pouches، والتي تُعرَف كذلك برَتج زنكر Zenker diverticulum : حيث يتطوَّر أو يظهر كيسٌ كبير في الجزء العلوي من المريء، ممَّا يُقلِّلُ من القدرة على بلع السوائل والأجسام الصلبة، وهي حالةٌ  تُصيب كبار السن بشكلٍ رئيسي.

·  التهاب المريء اليوزيني eosinophilic oesophagitis: يتراكم نوعٌ من خلايا الدم البيضاء يُعرَف باليُوزينيَّات eosinophils في بطانة المريء نتيجة التفاعل للأطعمة أو العوامل المسبِّبة للتحسُّس (المستأرِجات allergens) أو الارتجاع الحمضي؛ ويؤدِّي هذا التراكمُ إلى تضرُّر بطانة المريء وصعوبة البلع.

·  المعالجة الشعاعيَّة radiotherapy   treatment: يمكن أن يسبِّبَ هذا العلاجُ تندُّباً نسجياً، مما يؤدِّي إلى تضيُّق لمعة أو مجرى البلعوم والمريء.

·  داء الارتجاع المعدي المريئي gastro-oesophageal reflux disease (GORD): يمكن أن يُسبِّبُ حمُض المعدة تندُّباً نسيجياً، ممَّا يُحدِث تَضيُّقاً في المريء.

·  حالات العدوى، مثل السُّل أو السُلاق: قد تؤدِّي إلى التهاب في المريء.

الحالات العضلية

يمكن لأيِّ حالةٍ تصيبُ العضلات المستعمَلة لدفع الطعام عبرَ المريء ونحوَ المعدة أن تُسبِّبَ عُسراً في البلع، رغم أنَّ هذه الحالات نادرة.

وتوجد حالتان عضليتان مرتبطتان بحدوث عسر البلع، وهما:

·  تصلُّب الجلد scleroderma: يهاجم جهازُ المناعة (جهاز الدفاع الطبيعي في الجسم) الأنسجةَ السليمةَ، ممَّا يؤدِّي إلى تصلُّب عضلات الحلق والمريء.

·  تعذُّر الارتخاء achalasia: تفقد عضلاتُ المريء قدرتَها على الارتخاء والسَّماح بدخول الطعام أو السوائل إلى المعدة.

أسباب أخرى

يمكن أن تصبحَ العضلاتُ المستعملة في البلع ضعيفةً مع التقدُّم في العمر. وقد يُفسِّر هذا سببَ حدوث عسر البلع بشكلٍ شائعٍ نسبيَّاً عندَ كبار السن. ويتوفَّر العلاجُ لتدبير الأشخاص الذين يعانون من عسر البلع المرتبط بالعمر.

يُعدُّ الداءُ الرئوي المُسد المزمن Chronic obstructive pulmonary disease (COPD) مجموعةً من الحالات الرئوية التي تجعل الشهيقَ والزفير بشكلٍ صحيح أمراً صعباً. كما قد تؤثِّر مشاكلُ التنفُّس في قدرة الشخص على البلع في بعض الأحيان.

قد يحدث عسرُ البلع كأحد مضاعفات جراحة الرأس أو العنق.

 

 

 

كلمات رئيسية:
عُسر البلع، dysphagia، رَتج زنكر، Zenker diverticulum، التهاب المريء اليوزيني، eosinophilic oesophagitis، تعذُّر الارتخاء، achalasia، عسر بلع علوي، high dysphagia، عسر بلع سفلي، low dysphagia، الشَرَق، choking، تنظير المعدة، gastroscopy، ذيفان الوشيقية، Botulinum toxin، مُوسِّع، bougie، بلع

سياسية تحرير المحتوى: اقرأ المزيد

أخر تعديل: 15 يناير 2017