انفتال الأمعاء

قيم هذا الموضوع
( الأصوات)

أمعاءُ الإنسان human gut، وهي جزءٌ من السَّبيل أو القناة الهضميّة alimentary tract؛ والقناةُ الهضميّة هِيَ عُضوٌ طويلٌ أجوَف يمتدُّ من الفمِ إلى الشَّرج، ويقع الجزءُ الأطول منها بين المعِدة والشَّرج، حيث يُسمَّى بالأمعاء (intestines أو bowel). تتكوَّن الأمعاءُ بشكلٍ عامّ من المِعَى الدَّقيق small intestine والمِعَى الغليظ large intestine، وتنطوي وظائفهما على الهضم والامتِصاص وإخراج الفضلات من الجسم. يصِلُ طُول المعَى الدَّقيق إلى حوالى 6 أمتارٍ، بينما يصِل طُول المعَى الغليظ إلى حوالى متر ونصف، ويُعدُّ المعَى الدَّقيق الجزءَ الأضيق بينهما.

تكون بعضُ أجزاء الأمعاء مُثبَّتةً إلى جِدار البطن، بينما تكون بقيَّةُ الأجزاء حُرَّةً في حركتها أو مُعلَّقةً بأربِطةٍ داعِمةٍ. تُوجَد الأمعاءُ ضمن ما يُسمَّى جوف الصِّفاق أو البريتوان (التجويف البريتونيّ peritoneal cavity)، وهو حيِّزٌ أجوَفٌ في تجويف البطن يُبطِّنه الصِّفاق peritoneum، وفيه سائِلٌ صفاقيّ يعمل على تزليق السطوح الخارجيَّة لمختلف أعضاء البطن، ممَّا يُساعد على حركة هذه الأعضاء المختلفة والوِقاية من الاحتِكاك. ولذلك، تحتاج الأمعاءُ إلى المزيد من الدَّعم حتَّى لا تتدلَّى إلى قعر أو أسفل الجوف الصِّفاق بفِعل الجاذبيَّة.

تكون بعضُ أجزاء الأمعاء مُعلَّقةً في داخل التجويف بطبقةٍ مُزدوجة من الصِّفاق تُعرَف باسم المسارِيقا mesentery، وهي تسمح بالحركة، بالإضافة إلى وُجود الدَّعم المناسِب. نظراً إلى طُول الأمعاء، تبقى قادرةً على الحركة بحريَّة أكثَر، ممَّا يجعلها عرضةً للانزياح أو التشابُك أو الالتفاف، ويُمكن أن يُؤثِّر هذا في وظائف الأمعاء بشكلٍ سلبيّ، ولكن قد يُؤدِّي أيضاً إلى انسداد جوف الأمعاء (اللُّمعَة lumen) أو يقطع إمدادَ الدَّم عن جدرانِها، ويُشكِّل خطراً على حياة الشخص.




ما هُو انفِتال الأمعاء؟

انفِتالُ الأمعاء volvulus (twisted bowel) هُو مُصطلحٌ طبِّي يُشيرُ إلى التِواء كامل للأمعاء حول ارتِكازها المساريقيّ الذي يدعمها، وهو حالةٌ نادِرةٌ يُمكن أن تُصيبَ المعِدةَ أو المعى الدَّقيق أو أجزاء من المعى الغليظ، وتحدث في الرُّضع أو الأطفال بشكلٍ رئيسيٍّ، بالرغم من أنَّ أنواعاً مُعيَّنة منها قد تحدُث عندَ البالغين.

يُعدُّ الانسِدادُ والاختِناق الأمرين الرَّئيسيين اللذين يُسهمانِ في ظُهور العلامات والأعراض، بالإضافة إلى أنَّهما يُؤدِّيانِ إلى مُضاعفاتٍ مُحتَملة. قد يُؤدِّي انفِتالُ الأمعاء إلى انسداد لُمعة الأمعاء بدرجاتٍ مُختلفةٍ، فالانسِدادُ الكامل يحول دون المزيد من انتقال الطعام والكيمُوس chyme والفضلات، ويُسبِّب تراكُمها في الأمعاء. كما يُؤدِّي الالتواءُ أيضاً إلى الضغط على جدار الأمعاء، ممَّا قد يُؤدِّي إلى انسداد أوعية الدَّم. قد يُقلِّلُ هذا من جريان الدَّم عبر المعى، ويحرم النسيج المعويّ من الأكسجين. سيُؤدِّي هذا في نِهاية المطاف إلى نقص التروية (إقفار) ischemia، وهي إصابة تترافق مع ضعف جريان الدَّم، أو إلى مرحلةٍ يموت فيها نسيجُ الجدار المعوي، وحتى إلى إصابة غرغرينيَّة.




أنواع انفِتال الأمعاء

هناك أنواعٌ عديدة ومُختلِفة لانفِتال الأمعاء، يحدُث بعضها عندَ الرُّضع أو الصغار في سنٍّ مُبكِّرةٍ بشكلٍ حصريٍّ؛ بينما قد تحدُث الأنواع الأخرى في أيّ عُمر. تنطوي الأنواعُ المختلِفة على انفتال الأمعاء عندَ المواليد الجدد وفي المعِدة والمعى الدَّقيق والمعى الأعور cecum والقَولون السِّينيّ sigmoid colon.

انفِتال الأمعاء عندَ حديثي الوِلادة

يُعرف انفِتالُ الأمعاء عندَ حديثي الوِلادة Neonatal Volvulus باسم انفتال الأمعاء الوليديّ volvulus neonatarum أيضاً، وهو يحدُث بسبب سوء الاستِدارة في أثناء تخلُّق الجنين. يأتي المعى على شكل أنبوبٍ مُستقيمٍ عند الجنين في بداية تخلُّقه، ثُمَّ يبدأ بالاستِدارة تدريجياً مع ازدياد طوله، وهي استِدارةٌ جزئيَّة فقط لاحتواء الأمعاء الطويلة جداً ضمن الحيِّز الصغير لتجويفِ البطن. قد لا تحدُث هذه الاستدارةُ أحياناً، أو قد تكون غير طبيعيَّة (سُوء الاستِدارة)، ويترافق سُوء الاستدارة مع خطر حدُوث التواء كامل يخنُق الأمعاء؛ ويظهر هذا في أغلب الأحيان على شكل انفتالٍ في المعى المتوسِّط، حيث يلتفّ هذا المعى حول مِحوَر الشَّريان المساريقيّ العلويّ superior mesenteric artery (SMA).

انفِتال القُولون السِّينيّ sigmoid volvulus

القُولون السِّينيّ هُو آخر جزء من الأمعاء الغليظة، حيث يتَّصل بالمستقيم، ويرتبِطُ بِجدار البطن؛ ولكن، عند وجود عيوب تشريحيَّة مُعيَّنة، قد يكون حراً أو قد يلتفّ حول قاعِدة المساريقا الضيِّقة؛ وفي حالات أخرى، قد يحدُث انفتالٌ في القولون السِّينيّ من دون وجود عيوب تشريحيَّة.

انفتال الأعوَر cecal volvulus

الـمِعَى الأعور cecum هُو نقطةُ الاتصال بين آخر جزء من الأمعاء الدَّقيقة، والذي يُسمَّى اللفائفيّ ileum، وأوَّل جزء من القولون في الأمعاء الغليظة والذي يُسمَّى القُولون الصَّاعِد ascending colon. وكما هي الحالُ بالنسبة إلى القولون السِّينيّ، يرتبِط الأعورُ بجدار البطن إلى جانب القولون الصَّاعِد. ومن المحتَمل أن تُؤدِّي العيوبُ التشريحيَّة في هذا الجزء الحرّ من الأمعاء الغليظة إلى الانفتال.

الانفِتال المِعديّ gastric volvulus

الانفِتالُ المِعديّ هُو التِواء في المعِدة قد يُصِيب فُؤاد المعِدة cardia (الجزء الأوَّل من المعدة الموصول مع المريء)، أو كامِل المعدة. يحدُث عددٌ ملحُوظ من الحالات مترافقاً مع الفتق الحجابيّ hiatal hernia، وهو حالةٌ يبرز فيها جزءٌ من المعدة إلى تجويف الصَّدر عبر الفتحة الحِجابيَّة diaphragmatic opening.




أسباب انفتال الأمعاء

يميلُ انفتالُ الأمعاء إلى الحدُوث عند وُجود عيب تشريحيّ، حتى مع غياب أيّ مرض آخر. يمكن أن تتشابكَ الأجزاء المختلفة من الأمعاء بسهولة إذا لم تكن مُعلَّقةً أو في حالةٍ طبيعيَّة، ولكن قد يحدُث انفتالُ الأمعاء عند الإصابة بأمراضٍ مُعيَّنةٍ بالرغم من عدم وجود أيَّة عيوب تشريحيَّة. وقد يعتمدُ المرضُ الـمُسبِّبُ على الجزء المشمول من الأمعاء.

• داء هيرشيسبرونغ Hirschsprung

• تضخُّم أو توسُّع القولون megacolon.

• انسداد الأمعاء الكاذِب intestinal pseudo-obstruction.

• انغلاف الأمعاء intussusception.

• الفتق الحِجابيّ diaphragmatic hernia.

• رتج ميكل Meckel diverticulum.

• رتق أو تضيُّق الأمعاء atresia or stenosis.

• التليُّف الكيسيّ cystic fibrosis.

• عِلَّوص العِقي meconium ileus (انسداد الأمعاء أو شللها بسبب انحشار براز الوليد).




علامات انفِتال الأمعاء وأعراضُه

تستنِدُ العلاماتُ السريريَّة بشكلٍ كبيرٍ إلى عاملين هُما: مدى انسداد لمعة المعى ودرجة ضعف جريان الدَّم إلى جدار الأمعاء، ممَّا يُؤدِّي إلى نقص التروية.

- تقيُّؤ صَفراويّ bilious (تقيُّؤ الصَّفراء bile) وغير صفراويّ non-bilious.

- ألم مُتكرِّر في البطن.

- ضعف الشهيَّة.

- سُوء التغذية.

- إمساك.

- براز دمويّ (تغوُّط مُدمَّى hematochezia).

عندما يحدُث نقصُ التروية، يُصبِحُ انتفاخ البطن abdominal distension والتهاب الصفاق peritonitis واضِحين. وتظهر علامات الصدمة الإنتانيَّة septic shock عندما يموت نسيج الجدار المعويّ.




التشخيص والعلاج

يُعدُّ انفتالُ الأمعاء من الحالاتِ النَّادِرةِ، وتكون أعراضه الأوَّلية غير نوعيَّة، وهناك العديد من الاضطرابات المِعديَّة المِعَويَّة الأخرى التي تظهر أعراضها بطريقةٍ مماثِلةٍ. تُساعِد الدراساتُ الشعاعيَّة، خُصوصاً مع استخدام الأصباغ التبايُنيَّة (الأصبغة الظليلة) contrast dyes، مثل ما نراه في التصوير بوجبة الباريوم barium meal، على التعرُّف إلى التواء الأمعاء. قد تبدأ التحرِّيات الأوليَّة بدراسة بالأمواج فوق الصوتيَّة، ولكن يجب أن يعقبها تصويرٌ مقطعيّ مُحوسَب في أسرَع وقت مُمكن.

يستنِدُ العلاجُ إلى ما إذا كانت الحالة ذات أعراض أم من دون أعراض، ويُمكن تأجيل العلاج في الحالات التي من دون أعراض إذا كان المريض يرغب في هذا، ولكن يجب مراقبتُه باستمرار. يحتاج أيُّ انسداد معويّ إلى جراحةٍ فوريَّةٍ (جراحة لاد Ladd’s procedure)، ويُمكن القيامُ بها بالجراحة المفتوحة أو التنظيرية.




 

سياسية تحرير المحتوى: اقرأ المزيد

المراجع
موقع
www.healthhype.com
موقع
medlineplus.gov

 

أخر تعديل: 17 يناير 2017