النِّظام الغذائيّ بعدَ جِراحة المجازة المِعَدِيَّة

قيم هذا الموضوع
( الأصوات)

سيتناوُل الشخصُ السوائِلَ أو الطعام المهروس أو المخفوق فقط لأسبوعين أو ثلاثة من بعد الجراحة، ثُم يبدأ بإضافة الطعام الصلب ببطء ومن بعده يبدأ بتناول الطعام العادي.

عندما يبدأ الشخصُ بتناوُل الطعام الصلب من جديد، سيشعر بالشبع بشكلٍ سريع من مجرَّد تناوُل لقمات قليلة، وذلك لأنَّ الجيبةَ الجديدة للمعِدة لا تستطيع احتواءَ سوى كمِّية صغيرة من الطعام لا تتجاوز حجمَ جوزة فقط.

تبدأ جيبةُ المعدة بالزيادة في حجمها قليلاً مع مرور الزمن، ولا يحتاج الشخصُ إلى توسيع حجمها وتناوُل أكثر ممَّا ينصح به الطبيب. عندما يُصبِحُ حجمُ الجيبة أكبر، لن تستطيع الاحتواءَ على أكثر من 250 ميليلتراً من الطعام الممضُوغ (تستطيع المعِدةُ الطبيعية احتواء ما يصل إلى ليترٍ واحِدٍ من الطعام الممضُوغ).

ينقص وزنُ الشخص بسرعة خلال الأسابيع الثلاثة إلى الستَّة الأولى، وفي أثناءِ هذه الفترة قد يتعرَّض إلى التالي:

• آلام في الجسم.

• الشعور بالتعب والبرد.

• جفاف الجلد.

• تغيُّرات في المزاج.

• تساقُط الشعر أو ترقُّقه.

هذه الأعراضُ طبيعيَّة، ولكن يجب أن تزولَ مع تناوُل المزيد من البروتينات والسعرات الحراريَّة، حيث يبدأ الجسم بالتعوُّد على نقص الوزن.



 

 

 

كلمات رئيسية:
جِراحة المجازة المِعَديَّة، نظام غذائي، نقص الوزن، جراحة إنقاص الوزن، إنقاص الوزن

سياسية تحرير المحتوى: اقرأ المزيد

أخر تعديل: 23 يناير 2017