النوبات الصرعية والاختلاجات

قيم هذا الموضوع
( الأصوات)
Seizures and convulsions

متى تتصل بالطَّبيب

img1

يعدُّ الارتفاعُ السَّريع للحرارة سبباً شائعاً للاختلاجات عِندَ الأَطفال. وتكون اختلاجاتُ الحرارة أو الحُمَّى مُخيفة، لكنَّها غيرُ مؤذية عادةً.

إذا كنت تعتقد بأنَّ الطِّفلَ لديه نوبةٌ صرعية حراريَّة.

اِتَّصِل بالإِسعاف في الحالات التالية:

  • عندما يتوقَّف التَّنَفُّسُ لدى الشَّخص المصاب بالنوبة الصَّرعية لأكثر من 30 ثانية.
  • عندما تدومُ النوبةُ لأكثر من 3 دقائق.
  • عند حصول أَكثَر من نوبةٍ صرعية خلال 24 ساعة.
  • عندَ حُصول نوبة صرعية مع أيَّة علامة من علامات السَّكتة؛ وتَشتَمِل هذه العلاماتُ على الخَدَر أو الشلل أو الضعف، وظهور مَشَاكِل جديدة في المشي أو التوازن، والتغيُّرات المفاجئة في الرؤية، والمشاكل المفاجئة في الكلام أو في فهم الآخرين، والصُّداع الشديد المفاجئ.
  • عندما تحصل النوبةُ مترافقةً مع علامات مرض خطير، مثل الحُمَّى أو الصُّداع الشديد أو تيبُّس الرقبة أو اضطراب التَّنَفُّس أو الطفح غير المفسَّر.
  • عندما تحصل النوبةُ الصرعية بعد ضربة على الرأس.
  • عندما تحصل النوبةُ بعد استعمال أَدوية محظورة أو شرب الكثير من الكحول.
  • عندما تحصل النوبةُ عِندَ امرأةٍ حامل.
  • عندما تحصل النوبةُ عِندَ شخصٍ مُصاب بالسكَّري.

اِتَّصِل بالطَّبيب في الحالتين التاليتين:

  • عند حصول النوبة لأوَّل مرَّة قبل تشخيص الصرع.
  • عند تَشخيص الصرع، لكن مع حدوث تَغيُّر في النوبات الصَّرعية.

يتحكَّم الدِّماغُ بحركات الجِسم من خلال إرسال إشاراتٍ كهربائيَّة عبر الأعصاب إلى العضلات؛ وقد تحصل النوبةُ الصرعية عندما تتغيَّر الإشاراتُ الطبيعية الصادرة عن الدماغ.

  • يمكن أن يتيبَّسَ أو ينتفض الجِسمُ بكامله بشكلٍ عنيف، أو ربَّما لا يحصل إلاَّ اهتزازٌ طفيف في الرأس أو أيِّ جزء آخر من الجِسم.
  • قد تَفقد لفترةٍ وجيزة اتَّصالَك بما يحيطك، وتَبدُو وكأنَّك تحلِّق في الفضاء.
  • يمكن أن يحصلَ غشيٌ أو لا يحصل.
  • قد لا تتذكَّر النوبةَ الصرعية بعدَ ذلك.

تدومُ النوبةُ الصرعية المفردة أقلَّ من 3 دقائق عادةً، ولا تُتبَع بنوبة أخرى.

يمكن أن يُصابَ أيُّ شخص سليم صحِّياً بنوبة مفردة في بعض الظروف؛ فتعرُّضُ الرأس لضربةٍ ما يمكن أن يُؤَدِّي مثلاً إلى نوبة صرعية. ولكنَّ النوبةَ الصرعية قد تكون علامة أيضاً من علامات مشكلة أَكثَر خُطورةً. لذلك، لابدَّ من مراجعة الطَّبيب لاكتشاف السبب.


المعالجةُ المَنزِليَّة

ليسَ من المعروف ما يسبِّب الاختلاج، لكن هناك أشياء يمكنك القيام بها لمساعدةِ الشَّخص خلال النوبة الاختلاجيَّة وما بعدها.

خِلال النوبة:

  • اعمل على حِماية الشَّخص من الإِصابَة؛ وقُم بحمايته من السُّقوط، إن استطعت، وحاول إبعادَ الأثاث أو الأشياء الأخرى عن طريقه.
  • لا تُدخِل أصابعَك أو أيَّ شيء آخر بالقوَّة في فمه.
  • لا تحاول الإمساكَ به أو تحريكَه.
  • حاول الاحتفاظَ بهدوئك.
  • ركِّز الانتباهَ على ما يقوم به الشَّخص، بحيث تستطيع وصفَ النوبة للأطبَّاء.
  • حدِّد مدَّةَ النوبة، إن استطعت.

بعدَ النوبة:

  • تَحقَّق من الإصابات.
  • ضَع الشَّخصَ على جانبه بمجرَّد ارتخائه.
  • إذا أظهر الشَّخصُ اضطراباً في التنفُّس، استعمل أصابعَك لتنظيف فمه من أيِّ قيء أو لُعاب برفق.
  • خَلخِل ثيابَه الضيِّقة من حول عنقه وخصره.
  • وفِّر منطقةً آمنة يستطيع الشَّخصُ الاستراحةَ فيها.
  • لا تُعطِ الشَّخصَ أيَّ شيء ليأكله أو يشربه إلى أن يفيقَ ويستيقظ تماماً.
  • اِبقَ مع الشَّخص إلى أن يفيقَ ويدرك ما حوله؛ فمعظمُ الأَشخاص يكونون مُصابين بالنُّعاس أو التخليط الذهني بعد النوبة.

 

سياسية تحرير المحتوى: اقرأ المزيد

المراجع
فريق التحرير في الموسوعة

 

أخر تعديل: 23 ابريل 2013