النِّظام الغذائيّ قليل الملح Low-salt diet

قيم هذا الموضوع
( الأصوات)

يُمكن أن يُساعِدَ تناوُلُ أنواع متعدِّدة من الطعام في اليوم على الحدّ من كمية الملح، وينطوي هذا على اتِّباع نظامٍ غذائيٍّ مُتوازِنٍ وتناول الفاكهة والخُضار الطازجة، فهي تحتوي على كمِّيات قليلة من الملح بشكلٍ طبيعيٍّ. يحتوي الطعامُ الـمُعلَّب على الملح عادةً بهدف الحِفاظ على لونه وجعله يبدو طازجاً، ولذلك من الأفضل تناوُل الطعام الطازج بالإضافة إلى المواد التالية:

• اللحوم الطازجة والدَّجاج والسَّمك.

• الخُضار والفاكِهة الطازجة أو الـمُجمَّدة.

عندَ شراء الطعام، يجب البحثُ عن الكلمات التالية على اللُّصَاقات:

• قليل الصُّوديوم.

• خالٍ من الصُّوديوم.

• لا يحتوي على ملح مُضاف.

• صُوديوم مُخفَّض.

• غير مُمَلَّح.

ينبغي تفحّصُ جميع اللصاقات المتعلِّقة بكمية الطعام المالح في كل حصَّة غذائيَّة.

تُدرَج المحتوياتُ بحسب كميتها في الطعام، ولذلك ينبغي تجنُّبُ الطعام الذي يُدرِجُ الملح قُرب رأس قائِمة المحتويات، ويُعدُّ الطعامُ الذي يحتوي على أقلّ من 100 ميليغرامٍ من الملح في كل حصَّة جيِّداً.

ينبغي تجنُّبُ الطعام الذي يحتوي على كمِّيات كبيرة من الملح دائماً، وينطوي هذا على الأنواع الشائعة التالية:

• اللُّحوم الـمُصنَّعة، مثل اللحم الـمُقدَّد أو الـمُدخَّن والنَّقانِق والسّجق الإيطالي والمرتديلا والسَّلامي البقريّ.

• سمك الأنشوفة والزَّيتون والـمُخلَّلات والكُرُنب الـمُخمَّر.

• صلصلة الصويا أو صلصة ورسيستر Worcestershire، وعصير البندورة وغيرها من الخُضار ومُعظم أنواع الجبنة.

• العديد من أنواع الصلصة التي تُضاف إلى السلطة.

• مُعظم أنواع الوجبات الخفيفة، مثل رقائق البطاطا والبسكويت غير الـمُحلَّى.

ينبغي استبدالُ الملح بأنواعٍ أخرى من التوابل عند الطهي، مثل الفُلفُل والثُّوم والأعشاب والليمون، مع تجنُّب استخدام توليفة التوابل الـمُعلَّبة لأنَّها تحتوي على الملحِ غالباً.

ينبغي استخدامُ مسحوق الثُّوم والبصل بدلاً من ملح الثُّوم وملح البصل، وعدم تناوُل الطعام الذي يحتوي على ملح غلوتامات أُحاديّ الصوديوم monosodium glutamate.

عندَ الأكل في المطاعم، ينبغي طلبُ الطعام المطهيّ بالبخار والمشويّ والمخبوز والمسلوق والـمُحمَّر من دون إضافة الملح والصلصة أو الجبنة وملح غلوتامات أُحاديّ الصوديوم.

من الأفضل استخدامُ زيت الزيتون والخلّ مع السلطة، مع إضافة أعشاب طازجة أو مُجفَّفة، ويمكن تناوُل الفاكهة الطازجة والحلوى المثلَّجة بعدَ الوجبات، مع تجنُّب استخدام الملح أبداً.

ينبغي استشارةُ الطبيب حولَ مُضادَّات الحموضة والـمُليِّنات التي تحتوي على القليل من الملح أو لا يوجد فيها ملح عندَ الحاجة إلى تناولها، فالبعضُ منها يحتوي على الكثير من الملح.

تُضيف مُنقِّياتُ ماء الشرب في المنزل الملحَ إليه، ولذلك ينبغي الحدّ من كمِّية الماء عند الشرب أو استخدام مياه الشرب الـمُعبَّأة في قوارير بدلاً منه.

ينبغي استشارةُ الطبيب حولَ ما إذا كانت بدائلُ الملح آمنة، حيث يحتوي العديدُ منها على الكثير من البوتاسيوم، ممَّا قد يُسبِّب الضررَ في حال كان الشخصُ يُعاني من مشاكل صحيَّة مُعيَّنة أو يتناول أدوية مُعيَّنة؛ ولكن إذا لم يُسبِّب المزيد من البوتاسيوم في النِّظام الغذائيّ الضرر، تُعدُّ بدائلُ الملح من الطرق الجيِّدة للتقليلِ من كميَّة الصوديوم في النِّظام الغذائيّ.



 

كلمات رئيسية:
النِّظام الغذائيّ قليل الصوديوم، الحدّ من استخدام الملح، ملح.

سياسية تحرير المحتوى: اقرأ المزيد

المراجع
موقع
salud.wikiplus.org
موقع
www.nhs.uk
موقع
www.actiononsalt.org.uk

 

أخر تعديل: 16 فبراير 2017