نصائح للوالدين حولَ اضطرابات الأكل Eating disorders: advice for parents

قيم هذا الموضوع
( الأصوات)

قد يصعب التحدُّثُ مع الطفل عن حالته المرضية، خاصَّة إذا لم يقتنع بعدُ بأنَّ لديه مشكلةً صحِّية، إلاَّ أنَّ للتواصلَ يمارس دورًا مهمًّا في الشفاء من الاضطراب. لذا، يتعيَّن على الوالدين أن لا يتوقَّفا عن المحاولة في مدِّ جسور الحوار مع ابنهما أو ابنتهما.

عندما يريد الوالدان أن يتحدَّثا مع ابنهما ابنتهما مباشرةً عن اضطراب الأكل، يُنصَح بما يلي:

  • أن يحضِّرَ الوالدان ما يريدان قولَه قبلَ التحدُّث مع الابن أو الابنة.
  • ألاَّ يلومانهما أو يحكما عليهما.
  • أن يركِّزا على مشاعر طفلهما.
  • أن يُحافِظا على هدوئِهما.
  • أن يكونَ لديهما مصادر يرجعانِ إليها عندَ الحاجة.
  • أن يكونا مستعدَّين لأيِّ ردَّة فعل سلبية.

كما قد يستفيد الوالدان أيضاً ممَّا يلي:

  • معرفة المزيد قدرَ الإمكان عن اضطرابات الأكل، فهذا سيسهل عليهما معرفة ما يواجهانه.
  • أن يؤكِّدا لابنهما أنَّهما يحبَّانه في كل الأحوال، وسيكونان بجانبه دائمًا وأبدًا.
  • أن يتجنَّبا الحديثَ عن مظهر الابن أو الابنة، حتى ولو على سبيل المديح، وأن يحاولا أن يُعيدا الثقةَ بنفسهما بطرقٍ أخرى، مثلاً عن طريق مدح رصانتهما، أو تهنئتهما على تحقيق شيء ما في المدرسة.
  • أن يتجنَّبا الحديثَ عن الأنظمة الغذائية للآخرين، أو مشاكل أوزانهم.
  • أن يتحدَّثا معه عن السُّبل الطبِّية المتوفِّرة لمساعدة الطفل، وأنَّهما سيدعمانه في أثناء العلاج، عندما يكون مستعدًا للبَدء به.
  • أن يتحدَّثا بإيجابية عن النشاطات التي يمكن أن يشاركَ بها، والتي لا علاقةَ لها بالطعام، كالهوايات والخروج مع الأصدقاء.
  • ألاَّ يستاء الوالدان إذا لم يفتح الطفلُ قلبُه لهما فورًا، وألاَّ يغتاظا من تكتُّمه؛ فليس سببُ تكتُّم الطفل ضعفَ علاقة الوالدين بابنهما، بل بسبب طبيعة مرضه.
  • أن يسألا الطفلَ عمَّا يمكنهما مساعدته فيه.
  • أن يكونا صادقين في التعبير عن مشاعرهما الحقيقية، فهذا يشجِّع الطفلَ على حذوِ حذوهما.
  • أن يتذكَّرا أنَّه قد يصعب على ابنهما التعبير عن المشاعر المسبِّبة لاضطراب الأكل، وأن يكونا صبورين، ويستمعان لما يحاول التعبيرَ عنه.
  • أن يكونا مَثلًا يُحتَذى به في نظامهما الغذائي المتوازن، ومزاولة قدرٍ معقول من التمارين.



 

 

 

كلمات رئيسية:
أكل، طعام، اضطرابات الأكل، Eating disorders، قهم، نقص شهية.

سياسية تحرير المحتوى: اقرأ المزيد

أخر تعديل: 6 مارس 2017