التغذية وأمراض الكلية المزمنة

قيم هذا الموضوع
( الأصوات)
img2

قد يَحتاج المريضُ إلى إدخال تَعديلات على نظامِه الغِذائي إذا ساءت حالتُه أو احتاج إلى غَسل الكلية.

 

  1. تقومُ الكليةُ بعَمليَّة ترشيحٍ وتنقية للدَّم (الوَظيفة الإفراغيَّة Excretory Function) للتخلُّص من الموادِّ السامَّة في الجسم (نواتِج الهضم)، مثل اليُوريا والكرياتنين والأمونيا وحَمض اليُوريك والأدوية والعَقاقير، وإفراغ الفائض عن حاجة الجسم من الأملاح، كالصُّوديوم والبوتاسيوم والفُسفات)، بحيث لا يُسمَح بعبور خَلايا الدَّم، وكذلك المواد ذات الوزن الجزيئي العالي، مثل البروتينات.
  2. تَقومُ الكُليةُ مع الرئة بالحفاظ على التَّعادل بين الأيونات في الدَّم (حُموضة الدَّم) بإفراز وإفراغ أَيُونات الهيدروجين H+ في حالة زيادة الحموضَة، كما تقوم بإفراغ شاردة البيكربونات في حالة زيادة القلويَّة.
  3. تُحافِظُ الكليةُ على توازن الموادِّ في الجسم (ما يُسمَّى بعمليَّة الاِستِتباب Homeostasis) من الكهارل أو الشَّوارد الكهربيَّة Electrolytes والأحماض الأمينيَّة والغلوكوز والفيتامين ج بإفراغها أو إعادة امتصاصها بناءً على معدَّل وجودها بالدم.
  4. تَقومُ الكليةُ بتَنظيم ضغط الدَّم عن طريق إفراز مادَّة (هُرمون) الرِّينين Renin الذي يعمل على تكوين هُرمون الأَنجيوتِنسين1 (Angiotensine I) الذي يتحوَّل إلى الأنجيوتِنسين2 (Angiotensin II)، وهو مادَّةٌ قابضةٌ قويَّة للأوعية الدموية، وكذلك منِّشطة قوية لإنتاج هُرمون الأَلدوستيرون Aldosterone من الغدَّة فوق الكلوية (الكُظريَّة)، والذي يحبس الماء والصُّوديوم في الجسم ويُفرِغ البوتاسيوم من الكُلية.
  5. تُنتِج الكليةُ هرمون الإريثروبويتين Erythropoietin الذي يقوم بتَّنبيه نقي العظم لتكوين كريَّات الدَّم الحمراء، ويساعد على نُموِّها. ولذلك، يحدث فقرُ الدَّم نتيجة نقص إنتاج هذا الهُرمون من الكلية المريضة.
  6. تقومُ الكليةُ بتَحويل الفتيامين د من الحالة الخامِلَة غير النَّشيطَة إلى الحالة النَّشيطة الفعَّالة. لذلك، يَحدثُ نقص الفيتامين د بالجسم في حالة أمراض الكلية المزمنَة أو الفشل الكلوي. ويؤدِّي ذلك إلى نقص في امتصاص الكالسيوم من الأمعاء وزيادة إفراز الغدَّة الدُّرَيقَّية للهُرمون الدُّريقي Parathyroid hormone، ويَقود ذلك إلى هشاشة العِظام من منشأ كلوي أو ما يُدعى الحَثَل العَظمي كلوي المنشأ Renal osteodystrophy.

وبناءً على ما تَقَدَّم، عندَ الإصابة بمرضٍ كلوي مُزمِن، يجب على المريض أن يتَّبع نِظاماً غِذائيَّاً يَقومُ على:

  • الحدِّ من تناول السَّوائل.
  • التَّقليل من تناول البروتينات.
  • تقليل الكمِّيات المتناوَلة من الملح والبوتاسيوم والفُسفور والشوارد أو الكهارل الأخرى.
  • تأمين كمِّية كافية من السُّعرات الحرارية في حال فقدانها.

 

 

سياسية تحرير المحتوى: اقرأ المزيد

أخر تعديل: 6 مارس 2012