الصيام والصحَّة

قيم هذا الموضوع
( الأصوات)

 

تستنِدُ التغيُّراتُ التي تحصل في الجسم في أثناء الصِّيام إلى طول فترة الصِّيام المتواصِل، حيث يدخل الجسمُ حالةَ صِيام تصِل إلى 8 ساعات أو أكثر بعدَ آخر وجبة يتناولها الشخص، أي عندما تنتهي الأمعاءُ من امتصاص العناصر المغذِّية من الطعام.

في الحالة الطبيعيَّة، يُعدُّ الغلوكوز (السكَّر) الذي يُخزِّنه الجسمُ في الكبِد والعضلات المصدرَ الرئيسيّ لطاقة الجسم. وفي أثناء الصِّيام، يجري استهلاكُ هذا المخزون أوَّلًا للحصول على الطاقة. وبعدَ أن يُستهلَك الغلوكوز بشكلٍ كاملٍ، تُصبِح الدُّهونُ هي المصدر التالي للطاقة.

يبدأ الجسمُ باستخدام البروتينات للحصول على الطاقة بعدَ الصيام المديد لأيامٍ أو أسابيع عدَّة، وهذا وصفٌ عِلمي لما يُعرف باسم "التضوُّر جوعاً أو المخمصَة"، وهو أمرٌ غير صحِّي، وينطوي على استهلاك البروتينات الناجمة عن تفكيك الألياف العضليَّة. ولهذا السبب، تبدو عضلات الذين يتضوَّرون جوعًا نحيلةً جدًّا، وتُصبِح ضعيفةً إلى حدٍّ كبيرٍ.

ولكن، من الصعب جدًّا أن يصلَ الشخصُ إلى مرحلة التضوُّر جوعاً في أثناء شهر رمضان، لأنَّ فترةَ الصيام تأتي متقطعةً يوميًّا.

الانتقال التدريجي من السكَّر إلى الدُّهون

تستمرُّ فترةُ الصيام في شهر رمضان من الفجر حتى المغرب، ويستطيع الجسمُ تعويضَ الطاقة خلال هذه الفترة (ما بين المغرب والفجر)، ممَّا يُؤمِّن انتقالًا تدريجيًّا من استخدام سكَّر الغلوكوز كمصدر رئيسيٍّ للطاقة إلى استخدام دهون الجسم، ويحول دون تفكيك العضلات للحصول على البروتين.

يُساعد استخدامُ الدهون للحصول على الطاقة على إنقاص الوزن، ويحفظ كتلةَ العضلات، ويُقلِّل من مستويات الكولسترول؛ كما يُؤدِّي إنقاصُ الوزن إلى ضبطٍ أفضل للسكَّري وخفض ضغط الدَّم.

بعدَ مرور أيَّامٍ من الصيام، تظهر مستوياتٌ مرتفعة من هرمونات تُدعى الإندورفينات endorphins في الدَّم، وهي تجعل الشخصَ أكثرَ تيقُّظاً وشعورًا بالعافية النفسية بشكلٍ عام.

من المهمِّ الحصولُ على مدخول متوازنٍ من الطعام والشراب بين فترتي الصيام؛ فالكلى فعَّالةٌ جدًّا في الحفاظ على مستويات الماء والأملاح في الجسم، مثل الصوديوم والبوتاسيوم. ولكن، يُمكن أن يُؤدِّي التعرُّقُ إلى نقص في هذه الأملاح.

ينبغي أن تحتوي الوجباتُ على ما يكفي من الطاقة في الطعام، مثل الكربوهيدرات وبعض الدُّهون، وذلك للوقاية من تفكيك العضلات. وبمعنى آخر، ينبغي أن يكونَ النظامُ الغذائيّ مُتوازنًا، ويحتوي على حصص صحيحة من الكربوهيدرات والدهون والبروتينات.

 

 

 

كلمات رئيسية:
رمضان، صيام، صائم

سياسية تحرير المحتوى: اقرأ المزيد

أخر تعديل: 16 مايو 2017