تراندولابريل و فيراباميل

قيم هذا الموضوع
( الأصوات)
TRANDOLAPRIL AND VERAPAMIL
الاسم التجاري: تاركا TARKA

التصنيف العلاجي للدواء والجرعة الدوائية

• التراندولابريل Trandolapril هو من فِئَةِ الأدوية المثبِّطةِ للإِنزيم المُحوِّل للأنجيوتنسين1 إلى الأنجيوتنسين2 Angiotensin-Converting Enzyme II Inhibitors (ACE)، يعمل كخافِض لضَغط الدَّم.
• الفيراباميل Verapamil هو من حاصِرات قَنوات الكالسيوم، يَعمَل كخافضٍ لضَغط الدَّم calcium-channel blocking agents.
• يَتَوفَّر الدَّواءُ بشَكل أقراص عيار 2 ملغ من التراندولابريل و 180 ملغ من الفيراباميل، وأقراص عيار 2 ملغ من التراندولابريل و 240 ملغ من الفيراباميل، وأقراص عيار 4 ملغ من التراندولابريل و 240 ملغ من الفيراباميل. ويُعطى الدواء حسب توصيات الطَّبيب حسب تَحمُّل المريض.


آلية عمل الدواء

• يَعمَلُ التراندولابريل على تَثبيطِ الإنزيمِ المُحوَّلِ "للأنجيوتنسين من النوع الأوَّل إلى النَّوع الثاني" من خلال تثبيط مستقبلاته. والأنجيوتنسين الثانِي هو هرمونٌ يُسبِّب تضيُّقَ الأوعية الدموية المحيطيَّة، ويحفِّزُ إنتاجَ هرمونٍ آخر يُسمى الألدوستيرون، والذي بدوره يجعل الجسم يحتفظ بالماء والأملاح عن طريق الكُلى، ممَّا يزيد من حجم السوائل في الأوعية الدَّموية.
• يَقومُ التراندولابريل بتَثبيط إنتاج الأنجيوتنسين الثانِي كما أسلفنا، وبذلك يسمح للأوعية الدموية المحيطيَّة بالاتساع، ممَّا يعني أنَّ هناك مساحة أكبر وأقل مقاومة في هذه الأوعية الدموية، وهذا ما يقلِّلُ من الضغط داخل الأوعية الدمويَّة.
• يَعمَلُ الفيراباميل عن طَريقِ تَوسيع الأوعية الدَّموية في الجسم لخفض ضَغط الدَّم، وتَحسين إمدادِ القَلب بالدَّم والأكسجين، وتقليل الجهد الواقِع على القلب ليقوم بضخِّ الدم بجهدٍ أقل.
• يَنتَمي الفيراباميل إلى مَجموعةٍ من الأدوية تُسمَّى حاصِرات قنوات الكالسيوم، والتي تُؤثِّر في القلب والأوعية الدَّموية؛ وهو يُبطِئ حركةَ الكالسيوم من خلال الخَلايا العضليَّة التي تُوجَد في جدران الأوعية الدَّموية، وبذلك يؤدِّي إلى اثنتين من النَّتائج: أَوَّلاً، يقلِّل من سرعة القلب؛ ونتيجةً لذلك، يَستخدِم القلبُ طاقةً أقل، وتَخفُّ آلامُ الذَّبحة الصَّدرية. ثانياً، يكون للدَّواء تأثيرٌ في تَوسيع الأوعية الدَّموية، ممَّا يُقلِّل من ضغط الدَّم.


ما هي التحذيرات الواجب معرفتها قبل استخدام هذا الدواء؟

• يجبُ على المرأة الحامل ألاَّ تتناولَ هذا الدواء, فإِنَّ تناوله خلال فترة الثَّلاثة شهور الثانية أو الثالثة من الحمل يمكن أن يسبِّب خللاً في الولادة وعندَ المولود, وإذا  أصبحت المريضةُ حامِلاً خلال تَناوُلها هذا الدواء، فيجب عليها أن تستشيرَ مقدِّمَ الرِّعاية الصِّحيَّة في الحال.


دواعي استعمال الدواء

• يُستخدَم هذا الدَّواءُ في مُعالجَة ارتفاع ضَغط الدَّم.


موانع استعمال الدواء

• إذا كان لدى المريض تَحَسُّسٌ تجاه التراندولابريل أو الفيراباميل أو أيِّ مُكَوِّن آخر من هذا الدَّواء.
• يجب إِطلاعُ مُقدِّم الرِّعاية الصحِّية إذا كان لدى المريض تَحَسُّسٌ لأيِّ دَواءٍ آخر.
• يجب الإبلاغُ عن التَّحسُّس الذي أصاب المريضَ والكيفيَّة التي أثَّر بها فيه. ويتضمَّن ذلك الكشفَ عن وجود طفح أو بثور أو حكَّة جلديَّة أو ضيق في التنفُّس أو صَفير عندَ الشَّهيق أو سُعال أو تَورُّم الوجه أو الشَّفتين أو اللِّسان أو الحَلق، أو أيَّة أعراض أخرى مُصاحبَة لاِستِعمال الدَّواء.
• إذا كان المَريضُ يُعانِي من إحدى الحالات التَّالية: انسداد أو ضيق في الشِّريان الكلوي أو أيِّ أمراض أخرى بالكلى, مرض زيادة إفراز هرمون الألدوستيرون (الألدوستيرونيَّة), الوذمة الكلويَّة المنشأ.
• إذا كان المَريضُ يعانِي من إحدى الحالاتِ التَّالية: انخفاض ضغط الدَّم، ضعف كهربائيَّة القلب، ضعف شَديد بالقلب، متلازمة وولف - باركنسون – وايت Wolff-Parkinson-White syndrome.
• إذا كانت المريضَةُ حامِلاً بأكثر من 12 أسبوعاً.


ما هي الطريقة المثلى لاستعمال الدواء؟

• يجب تَناولُ هذا الدَّواء في الأوقات نفسِها من اليوم بانتظام.
• يمكن تناولُ هذا الدَّواء على مَعدةٍ فارغة أو بعدَ تَناوُل الطَّعام، ولكن يُفضَّل تناولُه بعد الطَّعام إذا كان يتسبَّب في تَهيُّج أو اضطراب المعدَة.
• يجب بلعُ قرص الدَّواء كاملاً، دون مضغه أو كسره أو سَحقه أو طَحنه.
• يجب اتِّباعُ نظامٍ غذائي وبرنامج للتَّمرينات الرياضيَّة، وذلك حَسب تَوصيات مُقدِّم الرِّعاية الصحِّية.


تداخل الدواء مع الطعام

• يجب تَناولُ هذا الدَّواء في الأوقات نفسِها من اليوم بانتظام.
• يمكن تناولُ هذا الدَّواء على مَعدةٍ فارغة أو بعدَ تَناوُل الطَّعام، ولكن يُفضَّل تناولُه بعدَ الطَّعام إذا كان يتسبَّب في تَهيُّج أو اضطراب المعدة.
• يجب بلعُ قرص الدَّواء كاملاً، دون مضغه أو كسره أو سَحقه أو طَحنه.
• لا يَجوزُ تَناوُلُ هذا الدَّواء أكثر من مرَّة كل 24 ساعة، ما لم تكن تعليماتُ مُقدِّمُ الرِّعاية الصحِّية خِلافَ ذلك.
• يجب تَجنُّبُ المَشروبات الكحوليَّة.


تداخل الدواء مع الأدوية الأخرى

• من المهمِّ إخبارُ الطَّبيب أو الصيدلانِي عمَّا يتناوله المريضُ من أدوية أخرى، بما فيها تلك الأدويةُ التي تُشتَرى من دون وصفة طبِّية والأدويةُ العشبية، قبل بدء العلاج بهذا الدَّواء. وبالمثل، يجب التحقُّقُ دائماً من الطبيب أو الصيدلاني قبلَ تناول أيَّة أدوية جَديدَة، لاسيَّما:
- الدِّيجوكسين Digoxin (دَواءٌ مقوٍّ للقلب).
- الأَميودارون Amiodarone (دَواءٌ لمُعالَجَةِ اضطِرابات النَّظم القَلبِي).
- الكِينيدين Quinidine (دَواءٌ مُبَطِّىءٌ لِلقَلب).
- الرِّيفامبين (مُضادٌّ حَيَوِيٌّ) Rifampin.
- المضادَّات الحيويَّة الماكروليديَّة، مثل الإريثروميسين Erythromycin والكلاريثروميسين Clarithromycin.
- الأَدوية المضادَّة للفُطريَّات، مثل الإِتراكونازول Itraconazole والكيتوكونازول Ketoconazole والفلوكونازول Fluconazole.
- أدوية خفض الكولستيرول، مثل اللوفاستاتين Lovastatin، والفلوفاستاتين Fluvastatin.
- مُثبِّطات البروتياز protease inhibitors التي تُعالَج بها العَدوى بفيروس الإيدز، مثل الأَمبرينافير Amprenavir والأَتازانافير Atazanavir واللُّوبينافير Lopinavir والرِّيتونافير Ritonavir ... إلخ.
- البِنـزوديازبِّينات Benzodiazepine (من الأَدويةِ المُهَدِّئة والمُرخِية للعَضَلات)، مثل الديازيبام Diazepam والتِّيمازيبام Temazepam.
• قد يُعزِّز هذا الدَّواءُ انخفاضَ ضَغط الدَّم الذي تُحدِثه بعضُ الأدوية المستخدَمَة في مُعالجةِ ارتفاع ضَغط الدَّم antihypertensives وغيرها من الأدوية أيضاً؛ فإذا كانَ المريضُ يَتناول أدويةً لارتفاع ضغط الدم، فعليه أن يخبر طَبيبَه إذا كان يشعر بالدوخة أو الإغماء بعدَ بدء العلاج مع هذا الدَّواء، وقد تحتاج أدويةُ ارتفاع ضغط الدم إلى تَعديل. ولذلك يجب استشارةُ الطَّبيب عندَ استعمال الأدوية التَّالية مع التراندولابريل:
- مدرَّات البول.
- مُثبِّطات أخرى للإنزيم المُحَوِّل للأَنجيُوتَنسين الأوَّل، مثل الإِنالابريل Enalapril.
- حاصِرات ألفا، مثل البرازوسين Prazosin.
- الأَلبروستاديل Alprostadil (دَواءٌ موسِّع للأوعيَة).
- مُضادَّات مستقبلاتِ الأَنجيوتَنسين الثَّانِي II، مثل اللُّوسارتان Losartan.
- مُضادَّات الذُّهان antipsychotic.
- البِنـزوديازبِّينات Benzodiazepine (من الأَدويةِ المُهَدِّئة والمُرخِية للعَضَلات)، مثل الديازيبام Diazepam والتِّيمازيبام Temazepam.
- الباكلوفين Baclofen (دَواءٌ مرخٍ للعَضَلات).
- حاصِرات بيتا، مثل البروبرانولول Propranolol (دَواءٌ مُحصِرٌ لمستقبلاتِ بيتا).
- حاصِرات قَنوات الكالسيُوم، مثل الفيراباميل Verapamil (دواءٌ للذَّبحة الصَّدرية) والنِّيفيديبين Nifedipine.
- الكلونيدين Clonidine.
- الدُّوكسازوسين Doxazosin
- الدِّيازوكسيد Diazoxide.
- الهيدرالازين Hydralazine.
- اللِّيفودوبا Levodopa.
- مُثَبِّطات أُكسيدازِ أُحادِيِّ الأَمين MAOI (وهي من مُضادَّات الاكتئاب)، مثل الفينيلزين Phenelzine.
- المينوكسيديل Minoxidil (دَواءٌ مُوَسِّعٌ للأَوعِيَة وخافِضٌ لضَغطِ الدَّم).
- الموكسونيدين Moxonidine (دَواءٌ خافِضٌ لضَغطِ الدَّم ذو تَأثير مَركزي).
- الموكسيزيلايت Moxisylyte (دَواء لخَلل وظيفة الانتِصاب).
- النِّيكورانديل Nicorandil (دَواء موسِّع وعائي يُستعمَل في مُعالجةِ الذَّبحة).
- النِّترات، مثل النِّتروغِليسِرين Nitroglycerin (دَواء موسِّع وعائي يُستعمَل في مُعالجةِ الذَّبحة).
- التِّيزانيدين Tizanidine (مُرخٍ للعَضلات).
• قد تُقلِّل مُضادَّاتُ الالتهاب غير الستيرويديَّة (المسكِّنات، مثل الإندوميثاسين Indomethacin والأَسبرين والدِّيكلوفيناك Diclofenac والإيبوبروفين Ibuprofen) من تأثير خفض ضغط الدَّم، وربَّما تزيد من خطر حدوث تراجع في وظيفة الكُلى. ولذلك، يجب على المريض تَجنُّب تناول هذا النَّوع من المسكِّنات إلاَّ إذا أوصى بها الطَّبيب.
• قد يكون هناك خطرٌ من رفع مستويات البوتاسيوم في الدم (فرط بوتاسيوم الدم) عندَ استِعمال بعض الأدوية التالية مع اللِّيزينوبريل، مثل السِّيكلوسبورين Cyclosporin (دَواءٌ مُثبِّط للمناعَة) وأملاح البوتاسيوم، لذلك يجب استشارةُ الطَّبيب في ذلك.
• قد يَزيد هذا الدَّواءُ من مستوى الليثيوم في الدَّم، لذلك لا يُوصى به عادةً لدى الأشخاص الذين يَتَعاطون الليثيوم؛ وإلاَّ ينبغي مُتابَعة  مستوى الليثيوم في الدَّم عن كثب.
• قد يَكون هناك خطرٌ مُتَزايد لحدوث انخفاض في تعداد خَلايا الدَّم البيضاء إذا أُخِذ هذا الدَّواء مع أيٍّ من الأدوية التَّالية:
- الأَلوبورينول Allopurinol (مانعٌ لتَشكُّل حَمض اليُوريك).
- الآزاثيوبرين Azathioprine (مثبِّط للمَناعة).
- الأدوية المناعيَّة.
- البروكاييناميد Procainamide (دَواءٌ مُخَمِّدٌّ قَلبِي).
• يجب ألاَّ يتناولَ المريضُ مُضادَّاتِ الحُموضَة خلال ساعتين من تناول هذا الدَّواء.
• هذه القائمةُ ليست كاملةً، فقد توجَد عَقاقيرُ أخرى تَتَفاعل مع هذا الدَّواء. لذلك، يجب إخبارُ الطَّبيب أو الصَّيدلانِي عمَّا يتناوله المريضُ من أدوية أخرى، بما فيها تلك الأدويةُ التي تُشتَرى من دون وصفة طبِّية والأدويةُ العشبية، قبل بَدء العلاج بهذا الدَّواء. وبالمثل، يجب التحقُّقُ دائماً من الطَّبيب أو الصَّيدلانِي قَبلَ تناول أيَّة أدوية جَديدَة.


ماذا أفعل إذا تأخرت عن موعد إحدى الجرعات؟

• يجب استِعمالُ الجرعة المنسيَّة في أسرع وقتٍ ممكن.
• إذا حانَ الوقتُ للجرعة التالية، فلا يجوزُ استِعمالُ الجرعة المنسيَّة، بل تُتبَّع مَواعيدُ الجدول المنتظم المعتاد.
• لا يَجوز تناولُ هذا الدَّواء أكثَر من مرَّة كلَّ 24 ساعة، ما لم تكن تعليماتُ مُقدِّم الرِّعاية الصحِّية خلافَ ذلك.
• يجب تَجنُّبُ استِعمال جرعةٍ مزدوجة أو جرعات زائدَة.
• لا يَجوزُ تَغييرُ الجرعة أو التوقُّفُ عن تناول الدَّواء إلاَّ بعدَ استشارة مُقَدِّم الرِّعاية الصحِّية.


ما هي الاحتياطات التي يجب مراعاتها لدى استعمال هذا الدواء؟

• يُنصَح بحمل بطاقة تَحذيرٍ طبِّي لمن يُعانِي من المرض.
• إذا كان المَريضُ يُعانِي من ضعف بالقلب, يجب استشارةُ مُقدِّم الرِّعاية الصحِّية.
• يجب مُراجَعةُ الأَدويَة الأخرى مع مقدِّم الرِّعاية الصحِّية, لأنَّ هذا الدَّواءَ قد لا يمتزج جيِّداً مع غيره من الأَدويَة.
• يجب تَجنُّبُ بدائل الملح المحتوية على البوتاسيوم، ومدرَّات البول التي تَرفع البوتاسيوم، ومستحضرات البوتاسيوم.
• إذا كانَ المريضُ يَتناول هذا الدَّواء، وكان يُعانِي من ارتفاع ضغط الدَّم, فلابُدَّ من استشارةِ مقدِّم الرِّعاية الصحِّية قبلَ تَناوُل الأدوية التي تُصرَف من دون وصفةٍ طبِّية، والتي ربَّما تسبِّب ارتفاع ضغط الدَّم، وتَشتمِلُ على أدوية عِلاج السُّعال وأدوية علاج نزلات البَرد وأَقراص التَّخسيس والمنبِّهات والإيبوبروفين والمنتجات المشابهة له وبعض المنتجات الطبيعيَّة والمكمِّلات.
• يجب تَجنُّبُ المَشروبات الكُحوليَّة.
• يجب إخبارُ مقدِّم الرِّعاية الصحِّية إذا كانت المَريضَةُ حامِلاً أو تخطِّط للحَمل.
• يجب استعمالُ وسيلة آمنة تَثِق بها المريضةُ لمنع الحمل, لكي تتجنَّبَ الحملَ في أثناء تناول هذا العقار.
• يجب إخبارُ مقدِّم الرعاية الصحِّية إذا كانت المرأةُ ترضع رضاعةً طبيعيَّة من الثَّدي.


ما هي التأثيرات الجانبية الشائعة لهذا الدواء؟

• الشُّعور بالدُّوار أو الدوخة, أو النُّعاس, أو تَشوُّش أو تغيُّم الرؤية, أو تغيُّر في طريقة التفكير. لذلك، يجب تجنُّبُ القيادة, وتَجنُّب القيام بالمهام والأنشطة التي تحتاج إلى يقظة ورؤية واضحة حتَّى يظهر مدى تأثير هذا الدَّواء في المريض.
• الإِحساس بدُوار أو دوخة عند القيام من وضعيَّة الجلوس أو الرُّقاد، لذلك النهوض ببطء, مع الحذر عندَ الصُّعود.
• صُداع, يمكن عِلاجُه بمسكِّنات الآلام البسيطة.
• إِمساك. وقد يساعد تناولُ السَّوائل والأطعمة المحتوية على ألياف, أو المواظبة على أداء الرياضة البدنية, في تخفيفه. ويجب استشارةُ مقدِّم الرِّعاية الصحِّية إذا ما كان من الممكن تناول المليِّنات أو المُسهلات.
• مَذاق غير طَبيعي, ولكن يعود إلى طَبيعتِه مرَّةً أخرى في الغالب.
• سُعال.
• تورُّم او انتفاخ.


ماذا يجب على المرء مراقبته عند استعمال هذا الدواء؟

• التغيُّر الذي يَطرأ على الحالة الخاضعة للعلاج: هل حدث تَحسُّن؟ هل ساءت الحالةُ أم لم يَطرأ عليها أيُّ تَغيُّر؟
• متابعة ضغط الدَّم ومعدَّل ضربات القلب بانتظام.
• فحص الدَّم بانتظام، مع استشارة مُقدِّم الرِّعاية الصحِّية.
• المتابعة باستمرار، واستشارة مُقدِّم الرِّعاية الصحِّية.


ما هي الأسباب التي تدعو لاستدعاء مقدم الرعاية الصحية (الطبيب) على الفور؟

• عندَ الشكِّ في استِعمال جرعةٍ زائدة، يجب الاتِّصالُ بمركز معلومات الأَدويَة والسُّموم المَحلِّي أو الطَّبيب على الفَور.
• ظُهور عَلامات حُدوث ردَّة فعل خَطيرة على الحياة، ويتضمَّن ذلك الصَّفيرَ خلال التنفُّس والإحساس بضيق في الصَّدر, الحمَّى, الحكَّة, سُعال شَديد, ازرقاق في لون الجلد, نوبات صرعيَّة, أو تورُّم في الوجه أو الشَّفتين أو اللِّسان أو الحلق.
• دوخَة شَديدة, أو فقدان الوعي.
• تعرُّق غزير, جفاف, قيء أو إِسهال (يمكن أن يؤدِّي ذلك إلى انخفاص في ضغط الدم).
• صُداع شَديد.
• سُعال مُتَواصل لا ينقطع.
• الطَّفَح.
• عَدَم حُدوث تَحسُّن في الحالةِ المرضيَّة أو الشُّعور بأنَّها تَسوء.


ما المفروض اتباعه لدى تخزين هذا الدواء؟

• يُحفَظ الدَّواءُ في دَرجَة حَرارة الغُرفَة.
• يُحفَظ الدَّواءُ بَعيداً عن الضَّوء.
• يُحفَظ الدَّواءُ بَعيداً عن الرُّطوبة، ولا يجري تخزينُه في الحمَّام أو المطبخ.


إرشادات عامة

• إذا كان المريضُ يُعانِي من تَحسُّس يمثِّل خطراً على حياة المَريض, فيجب أن يرتدي سواراً أو يحمل بطاقةً تدلُّ على هذا التَّحسُّس طَوالَ الوقت.
• لا يَجوزُ للمَريض مُشارَكةُ الدَّواء مع الآخرين، ولا يجوز تناولُ دواء شخص آخر.
• يجب إِبعادُ الدَّواء عن مُتَناول الأَطفال.
• يجب أن يحتفظَ المريضُ بقائِمَة أدويته (وصفة طبِّية للدَّواء, المُنتَجات الطبيعيَّة, المكمِّلات الغذائيَّة, الفيتامينات والأَدويَة التي تُصرَف من دون وصفة طبِّية)، وإعطاء هذه القائِمَة لمقدِّم الرِّعاية الصحِّية (الطَّبيب, الممرِّضة, الممرِّضة الممارسة, الصَّيدلانِي, مُساعِد الطَّبيب).
• يجب التَّحدُّثُ مع مُقدِّم الرِّعاية الصحِّية قبلَ البدء في تَناوُل أيِّ دَواء جَديد، بما في ذلك الأَدويَةُ التي تُصرَف من دون وصفةٍ طبِّية والمُنتَجات الطبيعيَّة أو الفيتامينات.


 

سياسية تحرير المحتوى: اقرأ المزيد

أخر تعديل: 27 ابريل 2013