الصحة المدرسية

قيم هذا الموضوع
( الأصوات)
الصحة المدرسية - كافة

هي ذلك الجزء من برنامج الصحة العامة الذي يطبق داخل المدارس بهدف رفع المستوي الصحي للمجتمع المدرسي ومن خلاله يتم التعاون بين المدرسة والأسرة لرفع المستوى الصحي للتلاميذ والبيئة المحيطة بهم.




لماذا يجب ان يكون هناك برنامج للصحة في المدارس ؟

لاشك أن الصحة أساس للنمو السليم لعقل و جسم الطفل ، و وجود أي ضعف أو نقص في هذا المجال سيؤثر سلباً على التحصيل العلمي للطفل .  و في كثير من الأحيان لا تستطيع الأسرة وحدها توفير أسباب الحياة الصحية بشكل كامل للطفل ، لذلك فإن وجود برنامج صحي  متكامل في المدرسة سيساهم بتكوين بيئة صحية تضمن بإذن الله نمو الطفل بشكل طبيعي و بالتالي التحصيل العلمي الأمثل له .


أهداف برنامج الصحة المدرسية

  • تحديد أولويات المشاكل الصحية في المجتمع المدرسي و بيانها للتربويين
  • تدريب العاملين التربويين على الاكتشاف المبكر للأمراض والمشاكل الصحية
  • التثقيف الصحي وتعديل السلوكيات الغير صحية للتلاميذ والكادر المدرسي
  • التعاون بين التربويين والصحة المدرسية لتحسين البيئة المدرسية
  • تقديم الخدمات الصحية اللازمة داخل المدرسة




الأنشطة التي يمكن أن تساهم فيها الصحة المدرسية

  • التثقيف الصحي و تعزيز صحة العاملين في المدرسية
  • الخدمات الصحية
  • البيئة الصحية المدرسية
  • التغذية السليمة وسلامة الغذاء
  • إشراك المجتمع في البرامج الصحية




مستويات تقديم خدمات الصحة المدرسية

يمكن تقديم الخدمات الصحة المدرسية من خلال ثلاث مستويات

المستوى الأول (وقائي):

العمل على منع حدوث المشاكل الصحية قبل حدوثها .

المستوى الثاني(كشفي):

ويشمل الاكتشاف المبكر للمشاكل الصحية واتخاذ الإجراءات المبكرة لتداركها و تشمل الأمراض الجسمية (العيون  - الأذنين –الجلد وفروه الرأس – الفم والأنف والحنجرة و غيرها ( إضافة للمشاكل النفسية و العاطفية.

المستوى الثالث (علاجي):

التعامل مع المشاكل الصحية المزمنة  لدى الطلاب المصابين بها (كالسكر و الربو و السمنة و غيرها) بالإضافة للأمراض النفسية . و كذلك مساعدة الأطفال من ذوي الاحتياجات الخاصة .

 




مكونات برنامج الصحية المدرسية

أولاً : رعاية صحة التلاميذ

ـ الكشف الطبي الدوري               

- الأشراف الصحي اليومي                

ـ تقويم الحالة النفسية للتلاميذ   

ـ رعاية التلاميذ من ذوي الاحتياجات الخاصة

ـ الإسعاف الأولى               

ـ الوقاية من الأمراض المعدية

 

ثانياً : البيئة المدرسية الصحية 

ـ البيئة الاجتماعية      

ـ التغذية المدرسية  

ـ الوقاية من الحوادث       

ـ تنظيم اليوم المدرسي

 

ثالثاً :التثقيف الصحي المدرسي

ـ التثقيف الصحي للتلاميذ

ـ التثقيف لهيئة التدريس

ـ التثقيف الصحي لأولياء الأمور          

 

 

1 رعاية صحة التلاميذ

1.1 الكشف الطبي الدوري

الذهاب إلى الطبيب في فترات زمنية منتظمة قبل الشعور بأعراض مرضية ، وذلك للكشف المبكر عن الأمراض وخاصة الأمراض المهمة . ويتم الكشف عادة في  بداية العام الدراسي أو بداية كل مرحلة.  

1.2 الإشراف الصحي اليومي

من خلال متابعة التلاميذ بصفة يومية داخل الفصول والطوابير للكشف عن النظافة أو وجود أي أعراض مرضية ظاهرة مثل (العيون ـ الجلد ـ الأنف ـ الأذن ـ الفم – الشكل العام)

1.3 تقويم الحالة النفسية للتلاميذ

لا بد من متابعة الحالة النفسية للتلاميذ داخل المدرسة لأنها تعتبر عامل أساسي في استيعاب الدراسة.  و لتحقيق ذلك يجب أن تتلاءم رغبات وأهداف الطالب مع قدراته الذاتية ، وأيضاً لابد أن يطور الطالب مهارات التكيف مع الواقع . ويتم تحقيق ذلك بتنمية كل من العلاقة بين التلاميذ والمدرسة، و العلاقة ما بين التلاميذ وأنفسهم، و العلاقة ما بين أولياء الأمور والمدرسة.

1.4 الوقاية من الأمراض المعدية

 وذلك بوضع لافتات الإرشادية داخل المدرسة عن تلك الأمراض وكيفية الوقاية منها ، و التثقيف الصحي المرئي ، وتطبيق إجراءات الوقاية على الطلاب المرضى و زملاؤهم ،  و الحفاظ على سجل صحي داخل المدرسة لكل طالب ، و كذلك الاهتمام باللقاحات و التطعيمات الوقائية للتلاميذ .

1.5 الإسعافات الأولية

وذلك بالتعليم و التدريب على وسائل الأولية للإبقاء على الحياة و منع تضاعف الإصابة و تخفيف الألم وتدريب بعض المدرسين و التلاميذ على كيفية الإسعاف الأولى ، مع تخصيص حجرة للإسعافات الأولية وتجهيزها بالوسائل و الأجهزة المهمة . و وجود طبيب أو ممرض قادر على التعامل مع أهم الحالات الحرجة مثل الإغماء و انقطاع أو صعوبة التنفس و حالات التحسس بأنواعها و غيره من الحالات التي تتطلب تقديم رعاية طبية أولية بشكل سريع لمنع تفاقم الحالة و العمل على استقرارها قبل إحالتها للمستشفى للحصول على العناية الكاملة .

1.6 رعاية التلاميذ من ذوي الاحتياجات الخاصة

التلميذ من ذوي الاحتياجات الخاصة أو المعاق هو التلميذ الذي لا يستطيع أن يقوم بالبرنامج المدرسي البدني بشكل طبيعي كباقي زملائه . و يقوم برنامج الصحة المدرسية بمساعدة التلميذ بعدة طرق منها : أن يتعرف مدرس التربية الرياضية على حجم الإعاقة لدى التلميذ  ، و العمل على إكساب التلميذ مهارات تساعده في التكيف مع الإعاقة  ، ووضع برنامج يتلاءم مع نوع الإعاقة لديه  ، و قبل هذا كله عدم تكليف التلميذ بما يتعدى حدود قدراته .

 

2.    البيئة الصحية المدرسية

2.1 البيئة الطبيعية

وهى بيئة المدرسة بطبيعتها الشاملة ، و تشمل تصميم المبنى المدرسي بحيث تكون هناك تهوية و إضاءة للفصول الدراسية و القاعات و الملاعب بشكل جيد ، نظافة و تطهير المرافق الصحية باستمرار ، مراعاة عوامل السلامة في المرافق الرياضية ، المحافظة على أقصى درجات النظافة في المقصف و قاعات الطعام و التفتيش المستمر على العاملين فيها مع ضرورة وجود بطاقة صحية سارية المفعول لكل عامل ، الكشف الدوري على خزانات المياه و تعقيمها.

2.2 البيئة الاجتماعية

حتى تكون هناك بيئة اجتماعية صحية في المدرسة ، هناك مطالب للمدرسة من التلميذ لضمان حدوث التكيف الاجتماعي  و ذلك يتمثل بالتعاون و التكامل في الجانب الدراسي ، و الجانب السلوكي الأخلاقي  ، وكذلك الرغبة و التحفيز على تكوين صداقات و معارف في الدرسة . أما من جهة المدرسة فهي مطالبة بضمان التعامل الحسن من قبل المدرسين و إدارة المدرسة للطالب و احترام ذاته ، و المساواة بين كافة الطلاب مع مراعة الفروق الذاتية بين التلاميذ .

2.3 التغذية المدرسية

المطلوب من المدرسة  هو تقديم مادة غذائية صحية و تعليم الطفل أساسيات الوجبة الصحية المفيدة و الوجبات الغير مفيدة ، بالإضافة للتربية على القواعد و السلوكيات السليمة في تهيئة و تناول الطعام .

2.4 الوقاية من الحوادث

سواء داخل المدرسة أو خارجها . داخل المدرسة بإصلاح الأجهزة والأدوات داخل المدرسة للوقاية من الحوادث مع دوام المراقبة و التفتيش. أما خارج المدرسة فعند البوابات و حول أماكن الدخول و الخروج و تنظيم النقل المدرسي و الإشراف عليه. بالإضافة إلى توعية التلاميذ بأسباب الحوادث و كيفية الوقاية منها في المنزل  و الشارع و غيره من الأماكن.

2.5 تنظيم اليوم الدراسي

وذلك من خلال ترك أوقات كافية ما بين الحصص للذهاب إلى المرافق  ، و جدولة فترات الراحة لتكون ملائمة للمراحل السنية ، و تنظيم الحصص المدرسية أثناء اليوم لتتناسب مع طبيعة المادة و العوامل الأخرى كعوامل الطقس.  

3.    التثقيف الصحي المدرسي

و يشمل ثلاث عناصر أساسية و هي كلاً من التلميذ و المدرس و أولياء الأمور

3.1. التثقيف الصحي للتلميذ : وذلك بوضع برنامج صحي داخل المدرسة يعتمد بالدرجة الأولى على معرفة جسم الإنسان و حاجاته و كيفية الحفاظ عليه و تقويته و سبل الوقاية من الأمراض و الحوادث  وتزويد التلاميذ بالمعارف والمعلومات وإكسابهم السلوك الصحي للقيام بذلك عن طريق الإعلام المدرسي و النشاطات المنهجية و اللامنهجية .

3.2. التثقيف الصحي لأولياء الأمور :  بإشراكهم بالعملية التعليمية و التواصل معهم بالنشرات و الوسائل الأخرى المساعدة.

3.3. التربية الصحية لهيئة التدريس : و ذلك حتى يكونوا قدوة حسنة للتلاميذ في تصرفاتهم وسلوكهم و مظهرهم و تزويدهم بالوسائل و الطرق المساعدة على ذلك.

المواضيع المهمة التي يجب أن يشملها برنامج التثقيف:

  • التغذية السليمة والغذاء الصحي
  • العادات الصحية المفيدة
  • العادات الصحية الضارة
  • طرق انتشار العدوى
  • وسائل الوقاية من الأمراض
  • وسائل السلامة والوقاية من الحوادث والإصابات
  • الإسعافات الأولية

الخطوات العملية لتنفيذ البرنامج:

  1. 1تكوين لجنة للصحة المدرسية داخل المدارس يكون أعضاؤها ممثلين من كل من الإدارة، المدرسين، المشرفين الطلابيين وكذلك الطلاب، بالإضافة لطبيب أو ممرض العيادة المدرسية.
  2. تحدد المهام والبرامج التي يراد تطبيقها خلال السنة الدراسية من قبل اللجنة بحيث تعتمد من الإدارة العليا للمدرسة التي تعمل على توفير متطلباتها.
  3. ترفع اللجنة تقارير شهرية بالحالة العامة للصحة في المدرسة والمهام التي ينبغي القيام بها والأعمال التي أنجزت للإدارة العليا.
  4. تعتمد اللجنة في المواد العلمية على المواقع الطبية الموثوقة كموقع موسوعة الملك عبدالله للمحتوى الصحي kaahe.org وغيرها من المصادر العلمية المعتمدة.
  5. إنشاء عيادة للتقديم الخدمات الطبية داخل المدرسة يقوم عليها طبيب أو ممرض مع تجهيزها بالمواد و الأجهزة الضرورية (ضمادات و مطهرات – رباط ضاغط – أربطة للمفاصل – جهاز لقياس الوزن و الطول – جهاز قياس الضغط – جهاز قياس السكر – جهاز قياس الأكسجين – جهاز قياس الحرارة – أكسجين – جهاز بخار- ثلاجة) ، بالإضافة للأدوية المهمة ( فنتولين – مضادات الهيستامين – قلم الأدرينالين – الكورتيزون – مسكنات الألم – خافضات الحرارة).

 

الكاتب: د. عبدالرحمن الصغيّر

استشاري طب العائلة ، مدينة الملك عبدالعزيز الطبية

أستاذ مساعد كلية الطب ، جامعة الملك سعود بن عبدالعزيز للعلوم الطبية

المشرف على موسوعة الملك عبدالله للمحتوى الصحي kaahe.org




 

سياسية تحرير المحتوى: اقرأ المزيد

أخر تعديل: 25 يوليو 2017