إيبروسارتان والهيدروكلوروثيازيد

قيم هذا الموضوع
( الأصوات)
EPROSARTAN AND HYDROCHLOROTHIAZIDE
الاسم التجاري: تيفيتين هـ سي تي TEVETEN -HCT

التصنيف العلاجي للدواء والجرعة الدوائية

• الإِيبروسَارتان Eprosartan هو من فِئة الأدوية المثبِّطةِ للأنجيوتنسين2 Angiotensin 2 Inhibitors، أمَّا الهيدروكلوروثيازيد فهو مُدِرٌّ للبول من زمرة الأدوية الثِّيازيدية Thiazide Diuretics.
• يُعطى الدَّواءُ بمقدار قرص واحد عن طَريق الفَم مرَّةً باليوم، ويحتوي هذا القرصُ على 600 ملغ من الإِيبروسَارتان والهيدروكلوروثيازيد 12.5 ملغ أو 600 ملغ من الأوَّل و 25 ملغ من الثَّانِي.



آلية عمل الدواء

• يعملُ الإِيبروسَارتان على تَثبيطِ الأنجيوتنسين من النوع الثاني من خلال تثبيط مستقبلاته. وإنَّ الأنجيوتنسين الثاني هو هُرمونٌ يُسبِّب تضيُّقَ الأوعية الدموية المحيطيَّة، ويحفِّزُ إنتاجَ هرمونٍ آخر يُسمَّى الألدوستيرون، والذي بدوره يجعل الجسم يحتفظ بالماء والأملاح عن طريق الكُلى، ممَّا يزيد من حجم السوائل في الأوعية الدموية.
• يقوم الإِيبروسَارتان بتثبيط عمل الأنجيوتنسين الثاني كما أسلفنا، وبذلك يسمح للأوعية الدموية المحيطيَّة بالتوسُّع، ممَّا يعني أنَّ هناك مساحة أكبر، ومقاومة أقل في هذه الأوعية الدموية، وهذا يقلِّلُ من الضغط داخل الأوعية الدَّموية.
• يقوم الإِيبروسَارتان أيضاً بكبحِ عمل الألدوستيرون المؤثِّرِ على الكلى، مما يُنقِص من كمية السائل في الدم وذلك بطرحها عن طريق الكلى، وهذا بدوره يُقلِّلُ من كمية السوائل في الأوعية الدموية، مما يقلل أيضا المقاومة والضغط فيها "أي الأوعية الدمويَّة"، وعليه فإنَّ الأثرَ المشترك العام لهذه التغييرات هو خفضُ ضغط الدم.
• تقوم مدرَّات البول الثيازيدية مثل الهيدروكلوروثيازيد بطرحِ السوائل الزائدة من الجسم عن طريق زيادة إنتاج البول، ممَّا يعني خفض ضغط الدم من خلالِ التخلص من الأملاح والسوائل، وتلك الآلية تحدث في الكلى من خلال تأثير المدرِّ الثيازيدي عليها كمحفِّزٍ لزيادة طرح الأملاح "الصوديوم والبوتاسيوم" في البول ساحبة معها السوائل، ممَّا يزيد في طرحها "أي السوائل"، وهو ما يحقِّق الفعل الدوائي للمدرِّ الثيازيدي بالإقلال من حجم السوائل الجائلةِ في الأوعية الدموية مما يعني بالضرورة خفض الضغط الدموي.



ما هي التحذيرات الواجب معرفتها قبل استخدام هذا الدواء؟

يجبُ على المرأة الحامل ألاَّ تتناولَ هذا الدواء إذا كانت حاملاً, لأنَّ تناوله خلال فترة الثلاثة شُهور الثانية أو الثالثة من الحمل يمكن أن يسبِّب خللاً بالولادة والمولود, وإذا أصبحتِ المريضة حاملاً خلال تناولها هذا الدواء يجب عليها أن تستشيرَ مقدِّم الرِّعاية الصِّحيَّة في الحال.




دواعي استعمال الدواء

• يُستخدم هذا الدَّواء في علاج ارتفاع ضغط الدَّم.




موانع استعمال الدواء

 • إذا كان لدى المريض تَحَسُّسٌ تجاهَ الإِيبروسَارتان أو الهيدروكلوروثيازيد، أو أيِّ مكوِّن آخر يشتمل عليه هذا الدَّواء.
• يجب على المريض إطلاعُ مقدِّمِ الرِّعاية الصِّحيَّة عن أيِّ عرضٍ أو علامةٍ يُشيرُان إلى التحسُّسِ لأيِّ دواء، وذلك من خِلالِ الكشف عن وجود طَفَحٍ أو بُثورٍ أو حكةٍ جلديةٍ، ضيق في التنفس والصَّريرِ الحُنجريِّ "أي صوت الصفير عند الشهيق" و السُّعال، حدوثِ وذمةٍ "أي تورُّمٍ" بالوجه أو الشفتين أو اللسان أو الحلق، أو حدوث ِأيَّةِ أعراضٍ أو علاماتٍ أخرى مصاحبةٍ لتناولِ الدَّواء.
• إذا كان لدى المريض أي نوع من الحساسية للسَّلفوناميد "مركبات السُّلفا", يجبُ عليه استشارة مقدِّم الرِّعاية الصِّحية.
• إذا كان المريضُ يعاني من أيٍّ من الحالات الآتية :
- انسداد أو ضيق في الشريان الكُلوي أو أيَّة أمراض أخرى بالكلية.
- مرض زيادة إفراز هرمون الألدوستيرون "الألدوستيرونية", وما لها من مظاهر كوذمةِ "انتفاخ" الوجه أو الشفاه أو اللسان أو الحلق.
- إذا كانت المريضةُ حامِلاً أو تخطِّطُ للحملِ.



ما هي الطريقة المثلى لاستعمال الدواء؟

• يجبُ على المريضِ تناولُ هذا الدَّواء في الأوقاتِ نفسِها من اليوم بانتظام ضمن جدول محدَّد.
• يُفَضَّلُ تناولُ هذا الدَّواء على معدة فارغة، أو بعد تناول الطعام إذا كان يتسبَّب في تهيُّج أو اضطراب المعدة.
• يُفَضَّلُ اتِّباع نظام غذائي وبرنامج للتمرينات الرياضية، وذلك حسب توصيات مقدِّم الرِّعاية الصِّحيَّة.



تداخل الدواء مع الطعام

• يُفَضَّلُ تناولُ هذا الدَّواء على معدة فارغة، أو بعد تناول الطعام إذا كان يتسبَّب في تهيُّج أو اضطراب المعدة.
• يجبُ على المريضِ تجنبُ الكحوليَّات بمختلفِ أنواعها.



تداخل الدواء مع الأدوية الأخرى

• للأدوية التالية تداخل دوائيٌّ مع الإِيبروسَارتان والهيدروكلوروثيازيد، لذلك يجب استشارة مقدم الرِّعاية الصِّحيَّة حين يُصادَف تناولها مع الإِيبروسَارتان والهيدروكلوروثيازيد، وهذه الأدوية هي:

- الدُّوفيتيلايد Dofetilide والكيتانسيرين Ketanserin.

- الهُرمون المنبِّه لقشر الكظر ACTH.

- الباربيتورات، مثل الأموباربيتال Amobarbital والفينوباربيتال Phenobarbital (من الأَدويةِ المُنَوِّمة والمُهَدِّئة والمُضادَّة للاختِلاج).

- القشرانيات السكَّرية "الستيرويدات"، مثل الدِّيكسامِيتازُون Dexamethasone والبريدنيزولون  Prednisolon.

- مُدِرَّات البول، مثل الفيورسيميد Furosemide .

- الأدوية المخدِّرة والمسكِّنة للألم، مثل المورفين Morphine.

- الأدوية الأخرى الخافضة لضغط الدَّم.

- الكولستيرامين Cholestyramine.

- الكوليستيبول Colestipol (دَواءٌ خافِض لشُحوم الدَّم).

- الأسبرين أو المسكِّنات القويَّة، مثل المورفين Morphine والكُوديين Codeine والبروبوكسيفين Propoxyphene والأكسي كودون Oxycodone والميبردين Mepridine.

- الدِّيازوكسيد Diazoxide.

- الدِّيجوكسين (دَواء مقوٍّ للقلب).

- الليثيوم Lithium.

- المرخيات العضلية غير المزيلة للاستقطاب Nondepolarization، مثل التُّوبوكورارين.

- البوتاسيوم، أو مدرَّات البول الحافظة للبوتاسيوم (مثل السبيرونولاكتون Sipronolactone).

- أدوية مرض السكَّري (مثل الغليبيزيد Glipizide، الميتفورمين، الأنسولين).

• هذه القائمةُ ليست كاملة، وربَّما يكون هناك أدويةٌ أخرى يمكنُ أن تتفاعلَ مع الإِيبروسَارتان أو الهيدروكلوروثيازيد. لذا، يجب على المريضِ إخبارُ طبيبهِ عن كل وصفة طبية أو أيَّة أدوية مصروفة من دون وصفة طبِّية، وتشمل هذه الفيتامينات والمعادن والمنتجات العشبية. كما لا يجبُ على المريض استخدام أيِّ دواء جديد دون استشارة الطبيب.

• يجب على المريض تَجنُّب بدائل الملح المحتوية على البوتاسيوم ومدرَّات البول التي تحبسُ إفراز البوتاسيوم ومعوِّضات البوتاسيوم.

• إذا كان المريضُ يتناولُ الإِيبروسَارتان والهيدروكلوروثيازيد، ويعاني من ارتفاع ضغط الدَّم, فيجب عليه استشارة مقدِّم الرِّعاية الصِّحيَّة قبل تناول الأدوية التي تصرف من دون وصفة طبية أو بوصفة، والتي ربَّما تسبب ارتفاع ضغط الدَّم، مثل أدوية علاج السُّعال وأدوية علاج نزلات البرد وأدوية مكافحة البدانة وبعض المنبِّهات, الإيبوبروفين والمنتجات المشابهة له وبعض المنتجات الطبيعية, المكمِّلات أو المعوِّضات.

• يمكنُ الإصابةُ بسهولة جداً بحروق "ضربة" الشمس, لذلك يجب تجنبُ التعرض للشمس, المصباح الشمسي (الكهربائي) والسرائر المستخدمة لزيادة سُمرة بشرة الجلد، وكذلك يجب استعمال الواقي الشمسي وارتداء الملابس الواقية من الشمس وغطاء العين.




ماذا أفعل إذا تأخرت عن موعد إحدى الجرعات؟

• يجب تَناولُ الجرعة المنسيَّة في أسرع وقتٍ ممكن.
• إذا حانَ الوقتُ للجرعة التالية، لا يحوزُ تناولُ الجرعة المنسيَّة، بل تُتبَّع مواعيدُ الجدول المنتظم المعتاد.
• لا يَجوز تَناولُ جرعةٍ مزدوجة أو جرعات زائدة.
• لا يَجوز تغييرُ الجرعة، أو التوقُّف عن تناول الدَّواء، إلاَّ بعدَ استشارة مقدِّم الرعاية الصحِّية.



ما هي الاحتياطات التي يجب مراعاتها لدى استعمال هذا الدواء؟

• إذا كانَ المريضُ يُعاني من مرض ارتفاع السكر الدَّموي, يجبُ عليهِ استشارة مقدِّم الرِّعاية الصِّحيَّة لأنَّ الإِيبروسَارتان والهيدروكلوروثايَزِيد قد يزيدُ السكَّر في الدَّم, مما يعني أنَّ المريضَ ربما يحتاجُ إلى ضبط أدوية السُّكر.
• يجب ُعلى المريض فحصُ الأدوية الأخرى مع مقدِّم الرِّعاية الصِّحيَّة, لأنَّ هذا الدَّواء قد لا يمتزجُ جيداً مع غيره من الأدوية.
• يجب على المريض تَجنُّب بدائل الملح المحتوية على البوتاسيوم ومدرَّات البول التي تحبسُ إفراز البوتاسيوم ومعوِّضات البوتاسيوم.
• إذا كان المريضُ يتناولُ الإِيبروسَارتان والهيدروكلوروثايَزِيد، ويعاني من ارتفاع ضغط الدَّم, فيجب عليه استشارة مقدِّم الرِّعاية الصِّحيَّة قبل تناول الأدوية التي تصرف من دون وصفة طبية أو بوصفة، والتي ربما تسبِّب ارتفاع ضغط الدَّم، مثل أدوية علاج السُّعال وأدوية علاج نزلات البرد وأدوية مكافحة البدانة وبعض المنبِّهات, الإيبوبروفين والمنتجات المشابهة له وبعض المنتجات الطبيعيَّة, المكمِّلات أو المعوِّضات.
• يمكنُ الإصابة بسهولة جداً بحروق "ضربة" الشمس, لذلك يجب تجنبُ التعرض للشمس, المصباح الشمسي (الكهربائي) والسرائر المستخدمة لزيادة سُمرة بشرة الجلد وكذلك يجب استعمال الواقي الشمسي وارتداء الملابس الواقية من الشمس وغطاء العين.
• يجبُ على المريضِ تَجنُّبُ الكحوليات بمختلفِ أنواعها.
• يجبُ على المريضِ الحذر من الجوِّ الحار, ويجبُ عليه تناولُ كمية كبيرة من السوائل لتجنُّب الجفاف.
• يجبُ على المريضةِ ألاَّ تتناول هذا العقار إذا كانت حامِلاً أو تخطِّط للحمل.
• يجبُ على المريضةِ التي تتناول هذا العقار إخبار مقدِّم الرعاية الصحية إذا كانت تُرضعُ رضاعة طبيعية "عن طريق الثَّدي".
• يجب على المريضةِ استعمال وسيلة آمنة لمنع الحمل موثوقةٍ, لكي تتجنَّبَ الحملَ في أثناء تناول هذا العقار.
• يجبُ على المريضِ مراقبة نوبات النقرس إذا كان يعاني من هذا المرض.



ما هي التأثيرات الجانبية الشائعة لهذا الدواء؟

• الإحساس بدوخة عند قيامِ المريض من وضع الجلوس أو الاستلقاء (هبوط الضغط الانتصابي).

• صُداع.

• آلام بالظهر.

• السُّعال.

• لفحةُ الشَّمس "حرق الشَّمس".




ماذا يجب على المرء مراقبته عند استعمال هذا الدواء؟

• التغيُّر الذي يَطرأ على الحالة الخاضعة للعلاج: هل حدث تَحسُّن؟ هل ساءت الحالةُ أم لم يَطرأ عليها أيُّ تَغيُّر؟
• المتابعة باستمرار، واستشارة مقدِّم الرِّعاية الصِّحيَّة.
• فحص الدَّم الدوري بانتظام, واستشارة مقدِّم الرِّعاية الصِّحيَّة.
• متابعة ضغط الدَّم ومعدل ضربات القلب بانتظام.
• إذا كان المريض يُعاني من مرض السكَّري, فيجب متابعة تحليل السكر بانتظام.



ما هي الأسباب التي تدعو لاستدعاء مقدم الرعاية الصحية (الطبيب) على الفور؟

• عندَ الشكِّ في حُدوث تَعاطي جرعةٍ زائدة، يجب الاتِّصالُ بمركز معلومات الأَدويَة والسُّموم المحلِّي أو الطَّبيب على الفور.
• ظُهور عَلامات حُدوث ردَّة فعل خَطيرة على الحياة، ويتضمَّن ذلك الصَّفيرَ خلال التنفُّس والإحساس بضيق في الصَّدر, الحمَّى, الحكَّة, سُعال شديد, ازرقاق في لون الجلد, نوبات صرعيَّة, أو تورُّم في الوجه أو الشَّفتين أو اللِّسان أو الحلق.
• دُوخة شَديدَة أو فقدان الوعي.
• صُداع شديد.
• الطَّفَح.
• إذا أصبحت المريضةُ حاملاً خلال تناولها هذا الدَّواء.
• عَدَم حُدوث تَحسُّن للحالة المرضيَّة أو الشُّعور بأنَّها تَسوء.



ما المفروض اتباعه لدى تخزين هذا الدواء؟

• يُحفَظُ الدَّواء في درجة حرارة الغرفة.
• يُحفَظُ الدَّواء بعيداً عن الرُّطوبة, ولا يُخزَّن في الحمام أو المطبخ.



إرشادات عامة

• إذا كان المريضُ يعانِي من تَحسُّس يُمثِّل خطراً على حياة المَريض, فيجب أن يرتدي سواراً أو يحمل بطاقة تدلُّ على هذا التَّحسُّس طوالَ الوقت.
• لا يَجوزُ للمَريض مُشارَكةُ الدَّواء مع الآخرين، ولا يجوز تناولُ دواء شخصٍ آخر.
• يجب إِبعادُ الدَّواء عن مُتَناول الأَطفال.
• يجب أن يحتفظَ المريضُ بقائمة أدويته (وصفة طبِّية للدَّواء, المُنتَجات الطبيعيَّة, المكمِّلات الغذائيَّة, الفيتامينات والأَدويَة التي تُصرَف من دون وصفة طبِّية)، وإعطاء هذه القائمة لمقدِّم الرِّعاية الصحِّية (الطَّبيب, الممرِّضة, الممرِّضة الممارسة, الصَّيدلاني, مُساعِد الطَّبيب).
• يجب التَّحدُّثُ مع مُقدِّم الرِّعاية الصحِّية قبلَ البدء في تناول أيِّ دواء جديد، بما في ذلك الأَدويَةُ التي تُصرَف من دون وصفةٍ طبِّية والمنتجات الطبيعية أو الفيتامينات.



 

سياسية تحرير المحتوى: اقرأ المزيد

أخر تعديل: 23 مارس 2013