إرلوتينب

قيم هذا الموضوع
( الأصوات)
ERLOTINIB
الاسم التجاري: تارسيفا TARCEVA

التصنيف العلاجي للدواء والجرعة الدوائية

• يَنتَمي هذا الدَّواءُ إلى مُضادَّات الأورام السَّرطانية  "Antineoplastic Agents" من فئة مثبِّطات إِنزيم كيناز التيروزين Thyrosine kinase.
• الجرعةُ الأوَّلية هو 150 ملغ مرَّة باليوم.



آلية عمل الدواء

العَديدُ من الخلايا، بما في ذلك الخلايا السَّرطانية، يوجدُ على سطحها مستقبلاتٌ لعامل نمو البشرة (EGFRs)، وهو بروتين يُنتجُ عادة لتشجيع وتحفيز نمو وتكاثر الخلايا، وإنَّّ الإِنزيمَ المُسمَّى كيناز التيروزين يجعلُ الخلايا نشطة بما في ذلك الخلايا السرطانية، لتنمو وتتكاثر وتنتشر، وهذا الفعلُ يحصلُ من خلال الارتباط بمستقبلات عامل النُّمو البشري (EGFRs)، ومن هنا يعملُ  الإِرلوتِينِب  ERLOTINIB بارتباطه على مستقبلات EGFRs، مما يمنعَ نشاط وتفعيل التيروزين كيناز، وبالتالي وقف الخلايا السرطانية عن النمو والتكاثر، وهذه الآلية تختلفُ كثيراً عن آليات العلاج الكيميائي والعلاج الهرموني الأخرى.


ما هي التحذيرات الواجب معرفتها قبل استخدام هذا الدواء؟

لا يوجد .


دواعي استعمال الدواء

• يُستعمَلُ هذا الدَّواءُ لعلاج سرطان الرِّئة.


موانع استعمال الدواء

• إذا كان لدى المَريض تَحسُّسٌ للإِرلوتِينِب أو أيِّ مكوِّن آخر من هذا الدَّواء.
• يجب إطلاعُ مقدِّم الرعاية الصحِّية إذا كان لدى المَريض تَحسُّسٌ لأيِّ دواء آخر.
• يجب التأكُّدُ من القِيام بالإبلاغ عن التَحسُّس الذي أصاب المريض والكيفية التي أثَّر بها فيه. ويتضمَّن ذلك الكشفَ عن وجود طفح وبثور وحكَّة جلديَّة وضيق في التنفُّس وصَفير عندَ الشهيق والسُّعال وتَورُّم الوجه أو الشَّفتين أو اللسان أو الحلق، أو أيَّة أعراض أخرى مُصاحبَة لاِستِعمال الدَّواء.
• يجبُ إخبارُ مقدِّم الرِّعاية الصِّحيَّة إذا كانت المريضة حامِلاً أو تخطِّط للحمل.
• يجب إخبارُ مقدِّم الرِّعاية الصِّحيَّة إذا كانت المرأةُ مرضعة رضاعةً طبيعية من الثَّدي.



ما هي الطريقة المثلى لاستعمال الدواء؟

• يُفَضَّلُ تناولُ هذا الدواء على معدة فارغة، أو بعد تناول الطعام إذا كان يتسبَّب في تهيُّج أو اضطراب المعدة.




تداخل الدواء مع الطعام

• يُفَضَّلُ تناولُ هذا الدواء على معدة فارغة، أو بعد تناول الطعام إذا كان يتسبب في تهيُّج أو اضطراب المعدة.


تداخل الدواء مع الأدوية الأخرى

• تقومُ الأدوية التالية بزيادة مستويات الإِرلوتِينِب والتسمُّم به، نتيجة لكبحِ وإيقاف مفعول الإِنزيم الكبدي المسؤول عن التخلُّص من الإِرلوتِينِب (يُشار إليه بالرمز CYP3A4). وعليه يجبُ تخفيض جرعة الإِرلوتِينِب عند تناول الأدوية التالية:
- الأتازانافير  Atazanavir (مضاد فيروسي للإيدز).
- الكلاريثروميسين Clarythromycin (مضادٌّ حيوي).
- الإيتراكونازول Etraconazole (مضادٌّ فطري).
- الكيتوكونازول Ketoconazole (مضاد فطري).
– النِّفازودون Nefazodone (مضادُّ اكتئاب).
– النِّيلفينافير Nelfinavir (مضاد فيروسي للإيدز).
– الرِّيتونافير Retonavir (مضاد فيروسي للإيدز).
– السَّاكوينافير (مضاد فيروسي للإيدز).
• تقومُ الأدويةُ التالية بإنقاص مستويات الإِرلوتِينِب، نتيجة لتعزيز مفعول، وزيادة نشاط الإِنزيم الكبدي المسؤول عن التخلص من الإِرلوتِينِب (يُشار إليه بالرمز CYP3A4). وعليه يجبُ زيادة جرعة الإِرلوتِينِب عند تناول الأدوية التالية:
– الرِّيفامبين (مضاد للسل) Rifampin.
– الفينيتوين (مضاد للصَّرع) Phenytoin.
– الكاربامازبين (مضاد للصَّرع) Carbamazepine.
– الفينوباربيتال (مضاد للصَّرع) Phenobarbital.
• يجبُ على المريضِ ألا يتناول مضادَّات الحموضة أو معوِّضات الكالسيوم خلال ستِّ ساعات من تناول هذا الدَّواء.
• يجبُ على المريضِ استشارةُ مقدِّم الرِّعاية الصِّحية إذا كان يتناولُ أيَّاً من الأدوية التالية: (الرِّيفامبين, الرِّيفابينتين، الرِّيفابوتين)، فإِنَّ هذه الأدوية قد تضعف تأثير هذا العلاج.
• يجبُ على المريضِ استشارة مقدِّم الرِّعاية الصِّحية قبل تناوله الأسبرين, أو الأدوية التي تحتوي على الأسبرين والأدوية المسكِّنة الأخرى, مميعات الدم (مضادات تخثُّر الدم) أو الثوم أو الفيتامين E.



ماذا أفعل إذا تأخرت عن موعد إحدى الجرعات؟

• يجب تَناولُ الجرعة المنسيَّة في أسرع وقتٍ ممكن.
• إذا حانَ الوقتُ للجرعة التالية، لا يحوزُ تناولُ الجرعة المنسيَّة، بل تُتبَّع مواعيدُ الجدول المنتظم المعتاد.
• لا يَجوز تَناولُ جرعةٍ مزدوجة أو جرعات زائدة.
• لا يَجوز تغييرُ الجرعة، أو التوقُّف عن تناول الدَّواء، إلاَّ بعدَ استشارة مقدِّم الرعاية الصحِّية.



ما هي الاحتياطات التي يجب مراعاتها لدى استعمال هذا الدواء؟

• يجب ُعلى المريض فحصُ الأدوية الأخرى مع مقدِّم الرِّعاية الصِّحيَّة, لأنَّ هذا الدواء قد لا يمتزجُ جيِّداً مع غيره من الأدوية.
 • يجبُ على المريضِ ألاَّ يتناول مضادَّات الحموضة أو معوِّضات الكالسيوم خلال ستِّ ساعات من تناول هذا الدَّواء.
• يجبُ على المريضِ استشارةُ مقدِّم الرِّعاية الصِّحية إذا كان يتناولُ أيَّاً من الأدوية التالية: (الرِّيفامبين, الرِّيفابينتين، الرِّيفابوتين)، فإِنَّ هذه الأدوية قد تضعف تأثير هذا العلاج.
• يجبُ على المريضِ استشارة مقدِّم الرِّعاية الصِّحية قبل تناوله الأسبرين, أو الأدوية التي تحتوي على الأسبرين والأدوية المسكنة الأخرى, مميِّعات الدم "مضادات تخثُّر الدم", الثوم أو الفيتامين E.
• يجب على المريضةِ استعمال وسيلة آمنة لمنع الحمل موثوقةٍ, لكي تتجنَّبَ الحملَ في أثناء المرض بفيروس العوز المناعي المكتسب للإنسان "الإيدز".



ما هي التأثيرات الجانبية الشائعة لهذا الدواء؟

• إنَّ من الشائع حدوثُ غثيانٍ أو قيءٍ، لذلك فإن تناول َ المريضِ وجباتٍ صغيرة متكررة والعناية بنظافة الفم, مص حلوى جافة، أو مضغ اللبان "العلكة" يمكن أ يُساعد على التخفيف من هذين التأثيرين.
• الإسهال.
• السُّعال.
• تهيُّج الجلد.
• نادراً ما يحدثُ تلفٌ أو إصابة لنسيجِ الرِّئة.



ماذا يجب على المرء مراقبته عند استعمال هذا الدواء؟

• تطوُّر الحالة الخاضعة للعلاج، هل تحسنت، أم ساءت، أم لم يطرأ عليها تغيُّر؟
• المتابعة باستمرار، واستشارة مقدِّم الرِّعاية الصِّحيَّة.
• فحص الدم الدوري بانتظام, واستشارةُ مقدِّم الرِّعاية الصِّحية.



ما هي الأسباب التي تدعو لاستدعاء مقدم الرعاية الصحية (الطبيب) على الفور؟

• عندَ الشكِّ في حدوث تَعاطي جرعةٍ زائدة، يجب الاتِّصالُ بمركز معلومات الأَدويَة والسُّموم المحلِّي أو الطَّبيب على الفور.
• ظُهور عَلامات حُدوث ردَّة فعل خَطيرة على الحياة، ويتضمَّن ذلك الصَّفيرَ خلال التنفُّس والإحساس بضيق في الصَّدر, الحمَّى, الحكَّة, سُعال شديد, ازرقاق في لون الجلد, نوبات صرعيَّة, أو تورُّم في الوجه أو الشَّفتين أو اللِّسان أو الحلق.
• ظُهور أعراض أو علامات العَدوى المِكروبيَّة، وهذا يشتمل على الحمَّى أو الرعشة أو التهاب الحلق الشَّديد أو أَلَم الأذن أو الجيوب الأنفية, أو السُّعال, أو زيادة القشع أو تغيُّر لونه, أو الأَلَم أثناء التبوُّل, أو قرحات الفم, أو الجرح الذي لا يلتئم, أو الحكَّة أو أي أَلَم في فتحة الشرج.
• صعوبةٌ في التنفس.
• غثيان أو قيءٌ شَديدان.
• إسهال شديد.
•  كدماتٌ, أو نزوفٌ غير معتادة.
• بولٌ غامق اللونِ أو اصفرار الجلد والعين.
• الإحساسُ بإِرهاق شديد أو وهَن.
• حدوثُ تغيُّر مفاجئ في الرؤية, ألم أو تهيُّج بالعين.
• حدوثُ نقصٍ ملحوظ في الوزن.
• الطَّفَح.
• عَدَم حُدوث تَحسُّن للحالة المرضيَّة أو الشُّعور بأنَّها تَسوء.



ما المفروض اتباعه لدى تخزين هذا الدواء؟

• يُحفَظُ الدَّواءُ في درجة حرارة الغرفة.
• يُحفَظُ الدَّواءُ بعيداً عن الرُّطوبة, ولا يُخزَّن في الحمام أو المطبخ.



إرشادات عامة

• إذا كان المريضُ يعانِي من تَحسُّس يُمثِّل خطراً على حياة المَريض, فيجب أن يرتدي سواراً أو يحمل بطاقة تدلُّ على هذا التَّحسُّس طوالَ الوقت.
• لا يَجوزُ للمَريض مُشارَكةُ الدَّواء مع الآخرين، ولا يجوز تناولُ دواء شخصٍ آخر.
• يجب إِبعادُ الدَّواء عن مُتَناول الأَطفال.
• يجب أن يحتفظَ المريضُ بقائمة أدويته (وصفة طبِّية للدَّواء, المُنتَجات الطبيعيَّة, المكمِّلات الغذائيَّة, الفيتامينات والأَدويَة التي تُصرَف من دون وصفة طبِّية)، وإعطاء هذه القائمة لمقدِّم الرِّعاية الصحِّية (الطَّبيب, الممرِّضة, الممرِّضة الممارسة, الصَّيدلاني, مُساعِد الطَّبيب).
• يجب التَّحدُّثُ مع مُقدِّم الرِّعاية الصحِّية قبلَ البدء في تناول أيِّ دواء جديد، بما في ذلك الأَدويَةُ التي تُصرَف من دون وصفةٍ طبِّية والمنتجات الطبيعية أو الفيتامينات.



 

سياسية تحرير المحتوى: اقرأ المزيد

أخر تعديل: 13 مارس 2013