الفحوصات واللقاحات

قيم هذا الموضوع
( الأصوات)
Checks and immunisations
الفحوصات واللقاحات - كافة

سوف يُعرَض على الطفل، طوالَ فترة وجوده في المدرسة، عَددٌ من الفُحوصات الصحِّية health checks واللِّقاحات vaccinations، حيث يمكن أن تكشفَ هذه الفُحوصاتُ المشاكلَ الصحِّية في وقتٍ مبكِّر، كما يمكن أن تحمي اللقاحاتُ الطفلَ من الأمراض المُعدِية الخطيرة.

ولكن، لا تُجرى الفحوصاتُ الصحِّية واللقاحات إلاَّ بإذن الأهل.

بالنسبة إلى غالبيَّة الأطفال، تعطي الفُحوصات الصحِّية المدرسيَّة نتيجةً طبيعيَّة. ولكن، يمكن أن تتحقِّق الفُحوصات تحسُّناً كبيراً بالنسبة للأطفال الذين لديهم مشكِّلة صحِّية، حيث يمكن التَّقليلُ من تأثير حالةٍ طبِّية في حياة الطفل إذا جرى التعامُل معها في وقت مبكِّر.


الفحصُ الصحِّي عندَ دخول المدرسة

عندَ بداية المدرسة، تُجرى فحوصاتٌ للطفل، حيث تقوم ممرِّضةُ المدرسة school nurse بزيارة المدرسة لفحص الطفل فيما يتعلّق بما يلي:

  • الطول والوزن.
  • السَّمع.
  • الرُّؤية.

إذا جرى العثورُ على أدلَّة على وجود مشكلة ما، يُحال الطفلُ إلى الطَّبيب للحصول على مزيدٍ من الاستقصاءات.

وكجُزءٍ من هذا البرنامج، يجري وزنُ الأطفال في السنة التي يُستَقبلون فيها (بعمر أربع وخمسة سنوات) وبعدَ ست سنوات (بعُمر 10 و 11 سنة)، وتُقاسُ المعالم الحيويَّة لديهم في المدرسة. وعندما يدخل الطفلُ هذه السَّنوات، سوف يتلقَّى الأهلُ رسالةً تشرح هذه الأمورَ أكثر. ويجري استخدامُ المعلومات من المدارس بهدف التَّخْطيط للخدمات الصحِّية للأطفال وتَقديم أفضل مستوى منها.

كما تُعطي هذه النتائج أيضاً فكرةً عن الوزن الصحِّي للطفل وقياساته المناسبة.

يعدُّ الحفاظُ على وزنٍ صحِّي في مرحلة الطفولة أمراً مهماً لصحَّة الطفل في الحاضر والمستقبل. وهناك أدلَّةٌ على أنَّ الأطفالَ من ذوي الوزن الزائد هم أكثر عُرضةً لأن يصبحوا بالغين زائدي الوزن overweight adults. وهؤلاء الكبار من ذوي الوزن الزَّائد هم أكثر عرضةً للإصابة بمشاكل صحِّية ، مثل داء السكَّري من النمط 2 type 2 diabetes وأمراض القلب وبعض أنواع السَّرطان.


اللقاحات

قبل أن يبدأَ الطفلُ في المدرسة، يجري عرضُ مجموعة من اللقاحات ضدَّ طيف من الأمراض المُعدِية الخطيرة، وربَّما القاتلة في بعض الأحيان، بما فيها الكُزازُ tetanus والخُناق diphtheria وشَلل الأطفال polio والسُّعال الديكي whooping cough والحصبة measles والنُّكاف mumps والحصبة الألمانية rubella.

كما تُقدَّم للطفل لقاحات أخرى بعمر 12 و 18 سنة، مثل:

  • بالنسبة للفتيات اللواتي تتراوح أعمارهن بين 12-13 سنة (بعدَ ثَماني سنوات من دُخول المدرسة): تطعيم ضد سرطان عنق الرَّحِم cervical cancer vaccination، يُسمَّى أيضاً التلقيح ضدَّ فيروس الورم الحليمي البشري human papillomavirus (HPV)، للمُساعدَة على الحماية من الأسباب الرئيسيَّة لسَرطان عنق الرحم. وهناك برنامج لمتابعة الفتيات اللواتي تتراوح أعمارهن بين 14 إلى 18 سنة، لإعطائهن هذا اللقاح.
  • بالنسبة لجميع المراهقين بعمر 13-18 سنة: يُعون جرعات معزِّزة للتلقيح booster immunisation ضدَّ شلل الأطفال والخُناق والكُزاز. وهذه الأعمارُ هي الوقتُ المناسب أيضا للتحقُّق من أخذ جميع اللقاحات الأخرى التي ينبغي أن يتلقَّاها الطفلُ، وربَّما جرى نسيانُها أو إغفالُها.

 

سياسية تحرير المحتوى: اقرأ المزيد

المراجع
National Health Services - NHS
Checks and immunisations

 

أخر تعديل: 6 مارس 2012