المحافظة على نظافة المهبل وصحته

قيم هذا الموضوع
( الأصوات)

من الطبيعي خروجُ مفرزات رائقة أو بيضاء من المهبل؛ فهذا المخاطُ يجري إنتاجُه بشكل طبيعي من عنق الرحم cervix. وهو ليس علامة سيِّئة دائماً، كما يمكن أن تكونَ التغيُّرات في كمية التَّصريف أو التفريغ المهبلي هرمونيةً 100٪، وبعبارة أخرى، يرتبط بالحمل أو دورة الحيض أو انقطاع الطمث في سنِّ اليأس.

تختلف طبيعةُ وكمِّية المفرزات المهبليَّة طوالَ الدورة الطمثية الشهرية؛ فحولَ الفترة التي يطلق فيها المبيضُ إحدى البويضات (الإباضة ovulation)، تُصبح المفرزاتُ أكثرَ ثخانة وقابلية للتمدُّد عادة، مثل بياض البيض الطازج.

يحتوي المهبلُ على جراثيم أكثر من أيِّ جزء آخر من جسم المرأة، بعدَ الأمعاء.

لا يكون للتَّصريف المهبلي الصحِّي رائحةٌ قوية أو لون. ومع أنَّ المرأةَ قد تشعر بعدم الارتياح أو الانزعاج من الرطوبة، ولكن يجب ألاَّ تكون هناك أيَّةُ حكَّة أو ألم حول المهبل. أمَّا إذا كانت هناك أيَّةُ تغيُّرات غير مألوفة في هذا التفريغ، مثل تغيُّر اللون أو ظهور رائحة أو حكَّة، فلابدَّ من مراجعة الطبيب، حيث قد تكون المرأةُ مصابة بعدوى مهبلية.

 

 

سياسية تحرير المحتوى: اقرأ المزيد

أخر تعديل: 22 فبراير 2012

الاختصاص