المحافظة على نظافة المهبل وصحته

قيم هذا الموضوع
( الأصوات)

إنَّها فكرةٌ جيِّدة أن تتجنَّبَ المرأةُ الصابونَ المعطَّر والهلام والمطهِّرات، لأنَّ هذه الأشياءَ يمكن أن تؤثِّر في التوازن الصحِّي للجراثيم، ومستويات الحموضة في المهبل، وتتسبَّب في التهيُّج والتخريش.

يمكن استخدامُ الصابون العادي غير المعطَّرة لغسل المنطقة حولَ المهبل (الفرج) بلطف كلَّ يوم؛ فالمهبلُ ينظِّف نفسَه داخل الجسم بالمفرزات المهبليَّة الطبيعية (التصريف). ولكن، خلال الدورة الطمثية الشهرية، قد يكون من المفيد الغسلُ أكثر من مرَّة واحدة يومياً. ويُشار إلى أنَّ الحفاظَ على المنطقة الواقعة بين المهبل والشرج (منطقة العِجان perineal) نظيفةً أمرٌ مهم للغاية؛ فتنظيفُ العجان جيِّداً أمرٌ ضروري، وذلك من خلال غسل تلك المنطقة مرَّة واحدة يومياً على الأقل باستخدام الاستحمام الروتيني العادي.

هناك اختلافٌ بين النِّساء؛ فبعضهنَّ قد يغسلن بالماء والصابون المعطَّر، ولا يلاحظن أيَّةَ مشاكل. ولكن إذا كان لدى المرأة تَهيُّجٌ أو أعراض فرجيَّة، يمكن عندئد أن تلجأ أوَّل ما تلجأ إلى استخدام صابون عادي غير مسبِّب للحساسيَّة.

 

 

سياسية تحرير المحتوى: اقرأ المزيد

أخر تعديل: 22 فبراير 2012

الاختصاص