النَّزفُ بعدَ الجِماع

قيم هذا الموضوع
( الأصوات)

هناك أسباب عديدة للنَّزف من المهبل بعد الجِماع؛ وإذا ما حصل ذلك وكان مدعاةً للقلق، فلابدَّ من مراجعة الطبيب، حيث يستفسر الطبيبُ عن تاريخ هذه الظَّاهرة، ويُقيِّم الأعراضَ لاكتشاف سبب النَّزف. وبناءً على ذلك، ينصح بالمعالجة المناسبة عندَ الحاجة.


أسبابُ النَّزفُ بعدَ الجِماع

قد يكون النَّزفُ بعدَ الجِماع علامة دالَّة على حالة مرضيَّة، مثل:

  • العدوى، كالداء الالتهابِي الحوضي pelvic inflammatory disease (PID) أو عدوى منقولة جنسياً sexually transmitted infection (STI) كالإصابة بالمتدثِّرة (الكلاميديا) chlamydia.
  • الجفاف المهبلي (التِهاب المهبِل الضُّمورِي atrophic vaginitis) النَّاجم عن نقص المفرزات المهبليَّة بعد سنِّ اليأس menopause.
  • تضرُّر المهبل، مثل التمزُّقات الناجمة عن الولادة الطبيعيَّة أو الجفاف أو الاحتِكاك خلال الجماع.
  • بوليبات (سَلائِل) عنق الرَّحم أو بطانة الرَّحم cervical or endometrial polyps (وهي أورامٌ حميدة أو غير سرطانيَّة في الرَّحم أو بِطانة عنقه).
  • تَآكُلُ عُنُقِ الرَحِم cervical erosion، حيث تكون هناك منطقةٌ ملتهبة على سطح عُنُقِ الرَحِم.

كما قد يكون النَّزفُ بعد الجِماع من عَلامات سرطان عنق الرَّحم cervical cancer أو المهبل vaginal cancer في حالاتٍ نادرة.


الاختباراتُ والفحوصات

بالاستِناد إلى أيَّة أعراض أخرى، فضلاً عن التاريخ الطبِّي للمريضة، يمكن أن يوصي الطبيبُ ببعض الاختبارات والفحوصات، مثل:

  • اختبار الحمل pregnancy test (حسب عمر المريضة).
  • المس المهبلي pelvic examination (حيث يُدخل الطبيبُ إصبعين من أصابعه في المهبل ليستشعر أيَّ شيء غير مألوف).
  • تنظير عنق الرَّحم بأداة تُسمَّى المنظار speculum.

إذا كانت المشكلةُ ناجمةً عن جفاف المهبل، يمكن أن يوصي الطبيبُ باستعمال هُلام مزلِّق lubricating gel.

وربَّما يُحيل الطبيبُ المريضةَ إلى اختصاصي في أمراض النساء أو الأمراض البوليَّة والتناسليَّة.


اختباراتُ تحرِّي عنق الرَّحم

من المهمِّ أن تخضعَ جميعُ النساء من الفئة العمريَّة 25-64 سنة لاختبارات استقصائيَّة دوريَّة لعنق الرَّحم، وذلك للوقاية من السَّرطان


 

سياسية تحرير المحتوى: اقرأ المزيد

المراجع
فريق التحرير في الموسوعة

 

أخر تعديل: 22 فبراير 2012