خراج الثدي

قيم هذا الموضوع
( الأصوات)

تنجمُ معظمُ خُراجاتِ الثَّدي عن عدوى جرثوميَّة، حيث يمكن أن تدخلَ الجراثيمُ إلى الثدي والقنوات اللبنيَّة من خِلال شقٍّ صَغير أو خدش في جلد الحلمة، وقد تظهر هذه الشقوقُ خلال الرضاعة. ولكن، تنجم العدوى في بعض الأحيان عن فرط نموِّ الجَراثيم الموجودة بشكل طبيعي ضمنَ القنوات اللبنيَّة ومن دون ضرر. ويمكن أن ينجمَ فرط نموِّ الجَراثيم عن تَجمُّع الحليب الرَّاكِد في قناة لبنيَّة مسدودة.

عندم تدخل الجراثيمُ إلى الجسم، يحاول جهازُ المناعة مقاومتَها بإرسال كريَّات الدَّم إلى المنطقة المتضرِّرة. وعندما تهاجم الكريَّاتُ البيضُ الجراثيمَ، تموت بعضُ النُّسُج في مكان العدوى، تاركةً جيباً صغيراً فارغاً

يمتلئ هذا الجيبُ بالقيح، ويتشكَّل الخراجُ. ويحتوي القيحُ على مزيجٍ من النَّسيج الميِّت وخَلايا الدَّم والجراثيم. وقد يكبر الخراجُ، ويصبح مؤلماً، مع استمرار العدوى وإنتاج المزيد من القيح.

 

 

سياسية تحرير المحتوى: اقرأ المزيد

أخر تعديل: 5 مارس 2012