عسر الطمث

قيم هذا الموضوع
( الأصوات)
Dysmenorrhea

يمكن أن ينجمَ ألم الدَّورة الشَّهرية، في حالاتٍ غير شائعة، عن مرضٍ خَفي؛ وهذا ما يُدعى عسر الطَّمث الثَّانوي secondary dysmenorrhoea. وتشتمل هذه الحالاتُ على ما يلي:

  • الانتِباذِ البِطَانِيِّ الرَّحِمِيِّ endometriosis: تبدأ الخَلايا التي تُبطِّن الرَّحمَ بالنموِّ في أماكن أخرى ضمنَ الجسم، في البوقين الرَّحميين fallopian tubes والمَبيضين بشكلٍ خاص. وعندما تتوسَّف هذه الخَلايا وتسقط، يمكن أن تؤدِّي إلى ألمٍ شَديد.
  • الأورام الليفيَّة Fibroids: تحدث هذه الحالةُ عندما ينمو ورمُ غير سَرطانِي (حَميد) في الرَّحِم، وهذا ما يجعل الدورةَ غزيرة ومؤلمَة.
  • الدَّاء الالتِهابِي الحَوضي Pelvic inflammatory disease: يُصابُ الرَّحمُ والبوقان والمبيضان بالعدوى الجرثوميَّة، ممَّا يُؤدِّي إلى التهابٍ شَديد (تورُّم وتَهيُّج).
  • العُضال الغُدِّي Adenomyosis: يبدأ النَّسيجُ الذي يُبطِّن الرَّحمُ عادةً بالنموِّ ضمنَ الجدار العضلي له، ويمكن أن يجعلَ هذا النَّسيجُ الزَّائد الدورةَ الحيضيَّة مؤلمة.
  • اللَّوالِب Intrauterine device (IUD): هي وسيلة لمنع الحمل، مؤلَّفة من النحاس والبلاستيك، توضَع داخَلَ الرَّحِم؛ ويمكن أن تؤدِّي إلى ألم حيضي، لاسيَّما في الأشهر القليلة الأولى من استِعمالِها.
  • إذا كانت المرأةُ تُعانِي من عُسر الطَّمث الثَّانوي، فقد تشكو من أعراض أخرى أيضاً، مثل:
  • عدم انتِظام الدَّورات الطمثيَّة.
  • نزف بين الدَّورات الطمثيَّة.
  • مُفرَزات مهبليَّة ثخينة أو ذات رائِحَة كَريهَة.
  • ألم خِلال الجِماع.

ويزيد احتمالُ حدوث عُسر الطَّمث الثَّانوي مع تقدُّم العمر، فمعظمُ اللواتي يُعانين من هذه الحالة يكن بعمر 30-45 سنة.

يُستدلُّ على عُسر الطَّمث الثَّانوي عادةً من خِلال حدوث تغيُّر في النَّموذج الطَّبيعي لألم الدَّورة؛ كأن يزداد الألمُ بشكلٍ ملحوظ، أو تطول مدَّتُه.

 

 

 

كلمات رئيسية:
عسر الطمث الثانوي, الانتباذ البطاني الرحمي, الداء الالتهابي الحوضي, ألم الدورة, المغص , لعضلي المؤلم, البروستاغلاندينات, الأورام الليفية, العضال الغدي, اللوالب, تنظير البطن, تنظير , لرحم, مضادات الالتهاب غير الستيرويدية , حبوب منع الحمل الفموية المشتركة, عسر الطمث, عسر الطمث الأولي

سياسية تحرير المحتوى: اقرأ المزيد

أخر تعديل: 22 فبراير 2012