عسر الطمث

قيم هذا الموضوع
( الأصوات)
Dysmenorrhea

تُلاحظ معظمُ النِّساء أنَّ ألمَ الدَّورة خَفيفٌ، يمكن معالجتُه في المَنـزل. ولكنَّ إذا كان الطمثُ يترافقَ مع ألم شديد، يجب مراجعة الطَّبيب، لاسيَّما في الحالاتِ التَّالية:

  • وجود حمَّى مرافقة.
  • حدوث ألمٍ مفاجئ وشَديد في البطن.
  • ظهور مقدار كبيرة من الجُلطات الدَّمويَّة في الطَّمث.
  • المُفرَزات المهبليَّة الثَّخينة أو ذات الرَّائِحَة الكَريهَة.

وقد يحاول الطَّبيبُ العام تشخيصَ الحالة وطمأنة المريضَة بعدَ الفحص النِّسائي، أو ربَّما يحيلها إلى اختصاصي في الأمراض النِّسائيَّة، حيث قد يُجرى لها تصوير للحوض بالأمواج فوق الصَّوتيَّة Pelvic ultrasound أو تَنظير للبَطن Laparoscopy أو للرَّحِم Hysteroscopy بحثاً عن الأسباب.

 

 

 

كلمات رئيسية:
عسر الطمث الثانوي, الانتباذ البطاني الرحمي, الداء الالتهابي الحوضي, ألم الدورة, المغص , لعضلي المؤلم, البروستاغلاندينات, الأورام الليفية, العضال الغدي, اللوالب, تنظير البطن, تنظير , لرحم, مضادات الالتهاب غير الستيرويدية , حبوب منع الحمل الفموية المشتركة, عسر الطمث, عسر الطمث الأولي

سياسية تحرير المحتوى: اقرأ المزيد

أخر تعديل: 22 فبراير 2012