لقاح المشترك للحصبة والنكاف والحصبة الألمانية (الحميراء)

قيم هذا الموضوع
( الأصوات)
MEASLES, MUMPS, AND RUBELLA VACCINES (COMBINED)
الاسم التجاري: إم إم أر M.M.R

التصنيف العلاجي للدواء والجرعة الدوائية

• اللقاحُ المُشتَرَك للحَصبَة والنُّكاف والحَصبَة الأَلمانِيَّة (الحُمَيراء) Measles, Mumps, and Rubella Vaccines (Combined) هو من اللقاحات.
• يُعطى اللقاحُ للأطفال بعمر أكثر من 12-15 شهراً؛ وإذا كان هناك خَطَرُ التعرُّض للحصبَة، يُعطى لقاحُ الحصبةُ فقط بعُمر 6-11 أشهر مع جرعة ثانية (من اللقاح المشترَك) بعمر 12 سنة. يُطبَّقُ اللقاحُ حقناً تحت الجلد في الوجه الخارجي من الذراع للأطفال بعمر 15 أشهر وأكثر، وذلك بمقدار 0.5 مل، ثمَّ يُكرَّر بعمر 4-5 سنوات.



آلية عمل الدواء

• يُحفِّز كلُّ جُرثوم أو فَيروس الجهازَ المناعي لإنتاج نوعٍ معيِّن من الأجسام المضادَّة. وهذا يعني أنَّ هناك حاجةً إلى لقاحاتٍ مختلفة للوقايةِ من الأمراض المختلفة.
• اللقاحُ المُشتَرَك للحَصبَة والنُّكاف والحَصبَة الأَلمانِيَّة (الحُمَيراء) هو الذي يُحفِّز الجهازَ المناعي لإنتاج أجسام مضادَّة للفيروسات التي يمكن أن تسبِّبَ الحصبةَ والنُّكاف والحصبة الألمانيَّة؛ ويُعطَى لمنع هذه الأمراض.



ما هي التحذيرات الواجب معرفتها قبل استخدام هذا الدواء؟

لا يوجد .


دواعي استعمال الدواء

• يُستخدَمُ هذا الدَّواءُ للوقاية من أمراضِ الحصبَة والنُّكاف والحصبة الألمانيَّة.


موانع استعمال الدواء

• لا يُعطَى هذا الدَّواءُ للأطفال ما دون سنِّ عام واحد من العمر.
• لا يَجوزُ تناولُ الأسبرين لمدَّة 6 أسابيع بعدَ التَّطْعيم.
• إذا كان لدى المَريض تَحَسُّسٌ للقاح المُشتَرَك للحَصبَة والنُّكاف والحَصبَة الأَلمانِيَّة (الحُمَيراء) أو أي مُكَوِّن آخَر في هذا الدَّواء.
• يجب إِطلاعُ مُقدِّم الرِّعاية الصحِّية إذا كان لدى المريض تَحَسُّسٌ لأيِّ دَواءٍ آخر.
• يجب الإبلاغُ عن التَّحسُّس الذي أصاب المريضَ والكيفيَّة التي أثَّر بها فيه. ويتضمَّن ذلك الكشفَ عن وجود طفح أو بثور أو حكَّة جلديَّة أو ضيق في التنفُّس أو صَفير عندَ الشَّهيق أو سُعال أو تَورُّم الوجه أو الشَّفتين أو اللِّسان أو الحَلق، أو أيَّة أعراض أخرى مُصاحبَة لاِستِعمال الدَّواء.
• إذا كان المَريضُ يعانِي من إحدى الحالاتِ التَّالية: سَرَطان العِظام, حُمَّى شَديدة, انخفاض عدد كريَّات الدَّم البيضاء, مرض السُّلِّ غير المعالَج, إذا كان لدى المَريضِ ضَعْفٌ في جهاز المناعة.
• إذا كان المريضُ يتناول دواءً يُضعِف قدرةَ الجسم على مقاومةِ العدوى المِكروبيَّة.
• إذا كان المريضُ قد خضعَ لنقل دم أو استعملَ الغلوبولين المناعي حَديثاً.
• إذا كان المريضُ قد أُصيبَ بعَدوى أمراض الحصبة أو النُّكاف أو الحصبة الألمانيَّة.
• إذا كانت المريضةُ حامِلاً أو يُحتَمل أن تكونَ حامِلاً.



ما هي الطريقة المثلى لاستعمال الدواء؟

• يُؤخَذ هذا الدَّواءُ على شكل حُقنةٍ تحت الجلد.
• تُؤخَذ الحقنَةُ الأولى عادةً لدى الأطفال بعمر 12-15 شهراً من العمر، والجرعةُ الثَّانية ما بين عمر 5-6 سنوات.
• يمكن إعطاءُ هذا اللقاح للبالغين الذين وُلِدوا بعدَ عام 1956, ولكن للذين لم يُصابوا بمرض الحصبة أو النُّكاف أو الحصبة الألمانيَّة أو لم يتلقُّوا التَّطْعيم فقط.



تداخل الدواء مع الطعام

• يُعطى هذا الدَّواءُ على شكل حقنةٍ تحت الجلد.
• تُؤخَذ الحقنَةُ الأولى عادةً لدى الأطفال بعمر 12-15 شهراً من العمر، والجرعةُ الثَّانية ما بين عمر 5-6 سنوات.
• يمكن إعطاءُ هذا اللقاح للبالغين الذين وُلِدوا بعدَ عام 1956, ولكن للذين لم يُصابوا بمرض الحصبة أو النُّكاف أو الحصبة الألمانيَّة أو لم يتلقُّوا التَّطْعيم فقط.



تداخل الدواء مع الأدوية الأخرى

• من المهمِّ أن يعرفَ الطَّبيبُ ما إذا كان المريضُ أو الطفل يستعمل أيَّةَ أدوية حالياً، أو إذا كان لدى المَريض يستعمل لقاحاتٍ أخرى في الآونة الأخيرة قبلَ إعطاء لقاح MMR.
• لا ينبغي أن يُعطى لقاح MMR في غضون شهرٍ واحد من اللقاحات الحيَّة الأخرى، مثل الحمَّى الصفراء وفَيروس الرُّوتا عن طَريق الفم ولقاح التِّيفوئيد عن طَريق الفم.
• لا ينبغي أن يعطى لقاحُ MMR في غضون ثلاثة أشهر من إعطاء الدَّم أو نقل البلازما، أو إعطاء حقنةٍ من الغلوبولين المناعي البشري، وذلك لأنَّ الأجسامَ المضادَّة تحول استجابة الجسم للقاح ما يكفي.
• لا ينبغي أن يُعطى لقاح MMR للناس الذين هم لديهم تثبيطٌ في جهازهم المناعي بسبب بعض الأدوية، مثل المذكورة لاحِقاً (لأنَّ اللقاحَ سيكون أقلَّ فاعليةً في الأشخاص الذين يتناولون هذه الأدوية، وربَّما ينطوي على خطر التسبُّب في العدوى):
- المُعالجةُ الكيميائيَّة للسَّرطان.
- الستيرويدات القشريَّة، مثل ميثيل البردنيزولون Methlyprednisolone.
- الأدوية المثبِّطة للمناعة، مثل التَّاكروليمُس Tacrolimus والسِّيكلوسبورين Cyclosporin.
- المُعالجةُ الإشعاعيَّة للسَّرطان.
• من الممكن أن يجعلَ لقاحُ MMR الجلدَ أقلَّ استجابةً لاختبارات السُّل، ولا يمكن الاعتمادُ عليها. ولهذا السَّبب، ينبغي إذا كانت هناك حاجةٌ إلى اختبارات الجلد لمكافحة السل، يمكن القيامُ بها قبلَ اللقاح، أو بعدَ أربعة إلى ستَّة أسابيع منه.



ماذا أفعل إذا تأخرت عن موعد إحدى الجرعات؟

• يجب استِشارةُ مُقدِّم الرِّعاية الصحِّية لتَحديد مَوعدٍ جَديد.


ما هي الاحتياطات التي يجب مراعاتها لدى استعمال هذا الدواء؟

• يجب أن يُؤجَّلَ اختبارُ السلِّ لمدَّة 4-6 أسابيع بعد استعمال هذا اللقاح.
• يجب مُراجعَةُ الأدوية الأخرى مع مُقدِّم الرِّعاية الصحِّية, فهذا الدَّواءُ قد لا يمتزج جيِّداً مع غيره من الأدوية.
• يجب استِعمالُ وسيلة آمنة تثق بها المريضةُ لمنع الحمل، وذلك قبلَ بدء المُعالجة ولمدَّة 28 يوماً بعد استِعمال اللقاح.
• يجب إخبارُ مُقدِّم الرِّعاية الصحِّية إذا كانت المريضَةُ تُرضِع رضاعةً طبيعيَّة من الثَّدي.



ما هي التأثيرات الجانبية الشائعة لهذا الدواء؟

• تَهيُّج في مكان استِعمال الحقنة.
• تَصلُّب أو تيبُّس.
• ورم أو انتفاخ في الخَدَّين أو الرقبة.



ماذا يجب على المرء مراقبته عند استعمال هذا الدواء؟

• عندَ الشكِّ في حُدوث تَعاطي جرعةٍ زائدة، يجب الاتِّصالُ بمركز معلومات الأَدويَة والسُّموم المَحلِّي أو الطَّبيب على الفَور.
• أعراض جانبية (ربَّما تحدث بعضُ الأعراض الجانبية بعدَ أسبوعين من استعمال الحقنَة, لذلك يجب استِشارةُ مقدِّم الرِّعاية الصحِّية).



ما هي الأسباب التي تدعو لاستدعاء مقدم الرعاية الصحية (الطبيب) على الفور؟

• عندَ الشكِّ في حُدوث تَعاطي جرعةٍ زائدة، يجب الاتِّصالُ بمركز معلومات الأَدويَة والسُّموم المَحلِّي أو الطَّبيب على الفَور.
• ظُهور عَلامات حُدوث ردَّة فعل خَطيرة على الحياة، ويتضمَّن ذلك الصَّفيرَ خلال التنفُّس والإحساس بضيق في الصَّدر, الحمَّى, الحكَّة, سُعال شديد, ازرقاق في لون الجلد, نوبات صرعيَّة, أو تورُّم في الوجه أو الشَّفتين أو اللِّسان أو الحلق.
• تَسرُّع ضَربات القلب.
• دوخَة شَديدَة, أو فقدان الوعي.
• طفح يُسبِّب حكَّةً بالجلد.
• ضَعف عام أو وهن.
• الطَّفح.
• عدم تَحسُّن الحالة المرضيَّة أو الشُّعور بأنَّها تَسوء.



ما المفروض اتباعه لدى تخزين هذا الدواء؟

• يجري استعمالُ هذا الدَّواء في المكان المُخصَّص لمقدِّم الرِّعاية الصحِّية فقط، ولا يُسمَح بحفظه أو تَخزينه في المنـزل.


إرشادات عامة

• إذا كان المريضُ يُعانِي من تَحسُّس يمثِّل خطراً على حياة المَريض, فيجب أن يرتدي سواراً أو يحمل بطاقةً تدلُّ على هذا التَّحسُّس طَوالَ الوقت.
• لا يَجوزُ للمَريض مُشارَكةُ الدَّواء مع الآخرين، ولا يجوز استعمال دواء شخصٍ آخر.
• يجب إِبعادُ الدَّواء عن مُتناول الأَطفال.
• يجب أن يحتفظَ المريضُ بقائمة أدويته (وصفة طبِّية للدَّواء, المُنتَجات الطبيعيَّة, المكمِّلات الغذائيَّة, الفيتامينات والأَدويَة التي تُصرَف من دون وصفة طبِّية)، وإعطاء هذه القائمة لمقدِّم الرِّعاية الصحِّية (الطَّبيب, الممرِّضة, الممرِّضة الممارسة, الصَّيدلانِي, مُساعِد الطَّبيب).
• يجب التَّحدُّثُ مع مُقدِّم الرِّعاية الصحِّية قبلَ البدء في استعمال أيِّ دَواء جَديد، بما في ذلك الأَدويَةُ التي تُصرَف من دون وصفةٍ طبِّية والمُنتَجات الطبيعيَّة أو الفيتامينات.



 

سياسية تحرير المحتوى: اقرأ المزيد

أخر تعديل: 14 مايو 2013

الاختصاص