النزف تحت الظفر

قيم هذا الموضوع
( الأصوات)
النزف تحت الظفر - كافة

عندما يتضرَّر ظُفُرُ إِصبَع اليَد أو القَدَم أو يتخرَّب أو يتعرَّض لرضٍّ، قد يتراكم الدَّمُ تحت الظفر، ويُشكِّل تجمُّعاً دموياً بين الظفر وسريره (المنطقة تحت الظفر)؛ وقد يؤدِّي الضغطُ عليه إلى ألمٍ شَديد لدى المُصاب. كما يحدث الألمُ من ضغط إذا كانت كمِّيةُ الدَّم المتراكمة كبيرةً. أمَّا كانت هذه الكمِّيةُ صغيرة جداً، فقد لا تسبِّب أيَّ ألم، وربَّما تشفى الحالةُ تلقائياً.


الإجراءاتُ المتَّبعة

● قد يفيد تَطبيقُ الثلج أو إعطاء الأسيتامينوفين (التايلينول أو البَنادول) أو الإيبوبروفين في تخفيف الألم والتورُّم.

● إذا كانَ الألمُ شَديداً ومبرِّحاً، تَكون الطريقةُ الوحيدة لتخفيفه هي خَلق ثقبة في الظفر لنَزح الدَّم. ولكن، لا تحاولِ القيامَ بذلك ما لم يكن الألمُ لديك شديداً.

● إذا كنت مُصاباً بالسكَّري أو بمشاكل في الجريان الدموي أو بضَعف الجهاز المناعي، لا تحاول القيامَ بذلك أبداً.

● عندَ وجود كسور أو إصابات مرافقة، يجب استشارةُ الطبيب قبلَ القيام بأيَّة إجراءات أو مُعالجات.


طريقةُ نَزح الدَّم المتجمِّع تحت الظفر

أَحضِر دَبُّوساً، ثُمَّ سخِّن رأسَه على لهبٍ إلى أن يتوهَّج.

● ضَع رأسَ الدَبُّوس فوقَ منطقة تجمُّع الدَّم، ودَعه يدخل بالصَّهر عبرَ الظفر، دونما دَفع، حتَّى لا تتألَّم، لأنَّ الظفرَ لا يحتوي على أعصاب؛ وامضِ ببطء، ثم أَعد تسخينَ الدبُّوس حسب الحاجة. وقد يَستَدعي الظفرُ الثَّخين بِضعَ محاولات من الثقب.

● بمجرَّد حدوث الثقبة، سوف يتسرَّب الدمُ إلى الخارج، ويزول الألم. ولكن إذا لم يتراجعَ الألم، فقد تكون لديك إصابةٌ أكثر خطورةً. وفي هذه الحالة، يجب أن تُراجعَ الطَّبيب.

● اغمر إصبعَ اليَد أو القَدَم مرَّتين في اليوم لمدَّة 10 دقائق في ماءٍ ساخِن نَظيف؛ وطَبِّق مَرهماً يحتوي على مُضادٍّ حيوي وضماد.

● إذا تراكمَ الدَّم من جديد خِلال بضعة أيَّام، كَرِّرِ العملية؛ واستعمل الثقبةَ نفسها.


متى تَتَّصِل بالطَّبيب

● إذا كان الألمُ شَديداً، ولا ترغب بنَزح الدَّم من الظُّفر بنفسك.

● إذا قُمت بنَزح الدَّم من تحت الظفر، لكن ما زالت إصبعك تؤلمك كثيراً.

● إذا كان لديك داء سكَّري أو مشاكل في الجريان الدموي أو ضَعف في الجهاز المناعي (بسبب الإيدز أو استعمال الستيرويدات أو المعالجة السَّرطانية أو زَرع الأعضاء)، وأنت بحاجةٍ إلى المساعدَة في سَحب الدَّم من تحت الظفر.

● إذا وُجدت كسورٌ أو إصابات أخرى.

● إذا كان لديك علاماتٌ للعَدوَى؛ وقد تَشتَمِلُ هذه العَلاماتُ على زيادة الألم والتَّورُّم أو الدِّفء أو الاِحمرار، والخطوط الحمراء المتِّجِهَة من الظفر، والقَيح النَّازِح من الثقب، والحُمَّى.

● إذا كنت بحاجةٍ إلى إزالة الظفر المتمزِّق أو المنفصِل عن سَريره، وهذا ما يقرِّر الطبيب.


 

سياسية تحرير المحتوى: اقرأ المزيد

المراجع
فريق الموسوعة

 

أخر تعديل: 9 ابريل 2012