الوقاية من نزلات البرد والأنفلونزا

قيم هذا الموضوع
( الأصوات)

تُستخدَم جذورُ نبات القُنفُذيَّة وبذورُه وأجزاء أخرى منه في العلاجات العشبية التي يعتقد الكثيرُ من الناس أنَّها تحميهم من نزلات البرد. وهناك عددٌ من الدراسات أشارت إلى تأثير القُنُْذيَّة، ولكنَّ النتائج غير مؤكَّدة.
يتَّضح من مراجعة التجارب على القُنفُذيَّة، بالمقارنة مع أشخاص لم يتناولوها، أنَّ أولئك الذين استعملوها كانوا أقلَّ عرضة للإصابة بالزُّكام بنسبة 30٪ تقريباً. ومع ذلك، فإنَّ نتائجَ الدراسات كانت متفاوتة، كما استخدمت هذه الدراسات مستحضرات مختلفة من هذا النبات.
كما أظهرت هذه المراجعةُ أيضاً أنَّ نبات القُنفُذيَّة لم يقلِّل من مدَّة الزكام عندما أُخذ وحدَه.
هناك اعتقادٌ بأنَّ القُنفُذيَّة تفيد الجهاز المناعي، ولكنَّ مسحاً استقصائياً للدراسات في عام 2005 أظهر أنَّها لم تحقِّق ذلك. ومع ذلك، ليس هناك ما يمنع تناولها.

 

 

 

كلمات رئيسية:
أنف، أنفلونزا، نزلة برد، فيروس الأنفلونزا، قنفذية، فيتامين سي، نزلات البرد، الأنفلونزا

سياسية تحرير المحتوى: اقرأ المزيد

أخر تعديل: 18 ابريل 2013