توصيات بشأن ألم الظهر في أثناء العمل

قيم هذا الموضوع
( الأصوات)

يعدُّ الجلوسُ بشكلٍ سيِّئ أمامَ جهاز الحاسوب لساعات سبباً للمشاكل والمتاعب؛ حيث يمكن للجسم أن يتحمَّلَ وضعيَّةً واحدة لفترة قصيرة من الوقت فقط، قبل أن يشعرَ الشخصُ بالحاجة إلى تعديل هذه الوضعيَّة.

تشتمل عواملُ وضعيَّة العمل التي يمكن أن تؤثِّر في الظهر على:

● وضعيَّة الجلوس.

● وضعيَّة شاشة الحاسوب.

● ارتفاع الكرسي.

● وضعيَّة لوحة المفاتيح.

● وضعيَّة الفأرة.

● تصميم المعدَّات المكتبية.

إذا كان الشخصُ يعمل في مكتب ويستخدم الحاسوب، فيمكنه تَجنُّب الإصابة عن طريق الجلوس بالوضعيَّة القائِمَة وتجهيز المكتب بشكلٍ صحيح.

إذا كان الشخصُ غير متأكِّد حولَ وضعيَّة الجلوس الخاصَّة به في مكان العمل، يجب أن يطلبَ من مديره تجهيز مكان العمل بما يناسبه. إنَّ الوضعيَّةَ الجيِّدَة عندَ الجلوس على المكتب يمكن أن تساعدَ على منع تكرار الإصابة الإجهاديَّة، والتي هي سبب ألم الظهر. لذلك، يجب الجلوسُ بشكلٍ مستقيم، والتأكُّد من دعم أسفل الظهر.

 

 

سياسية تحرير المحتوى: اقرأ المزيد

أخر تعديل: 25 ابريل 2012